البشارة كما دوّنها يوحنا كلمة الله - يسوع الكرمة الحقيقية

1 - ((أنا الكَرمَةُ الحَقيقيَّةُ وأبـي الكرّامُ.
2 - كُلُّ غُصنٍ مِنِّي لا يَحمِلُ ثَمرًا يَقطَعُه، وكُلُّ ما يُثمِرُ يُنقِّيهِ ليَكثُرَ ثَمَرُهُ.
3 - أنتُمُ الآنَ أنقياءُ بِفَضلِ ما كَلَّمتُكُم بِه.
4 - أُثبتوا فيَّ وأنا فيكُم. وكما أنَّ الغُصنَ لا يُثمِرُ مِنْ ذاتِهِ إلاَّ إذا ثَــبَتَ في الكرمَةِ، فكذلِكَ أنتُم: لا تُثمِرونَ إلاَّ إذا ثَبَــتُّم فيَّ.
5 - أنا الكرمَةُ وأنتُمُ الأغصانُ: مَنْ ثــبَتَ فِـيَّ وأنا فيهِ يُثمِرُ كثيرًا. أمَّا بِدوني فلا تَقدِرونَ على شَيءٍ.
6 - مَنْ لا يَثبُتُ فيَّ يُرمى كالغُصْنِ فيَيبَسُ. والأغصانُ اليابِسَةُ تُجمَعُ وتُطرَحُ في النـّارِ فتَحتَرِقُ.
7 - إذا ثَــبَـتُّم فيَّ وثــبَتَ كلامي فيكُم، تَطلُبونَ ما تَشاؤونَ فتنالونَهُ.
8 - بِهذا يَتمَجَّدُ أبـي: أنْ تَحمِلوا ثَمَرًا كثيرًا فتكونوا تلاميذي.
9 - أنا أحِبُّكُم مِثلَما أحبَّني الآبُ، فاَثبُتوا في مَحبَّتي.
10 - إذا عَمِلتُم بِوصايايَ تَثبُتونَ في مَحَبَّتي، كما عَمِلتُ بوصايا أبـي وأثبُتُ في مَحبَّتِهِ.
11 - قُلتُ لكُم هذا ليَدومَ فيكُم فَرَحي، فيكونُ فرَحُكُم كامِلاً.
12 - هذِهِ هِيَ وصِيَّتي: أحِبُّوا بَعضُكُم بَعضًا مِثلَما أحبَبْتُكم.
13 - ما مِنْ حُبٍّ أعظَمَ مِنْ هذا: أنْ يُضَحِّيَ الإنسانُ بِنَفسِهِ في سَبـيلِ أحبّائِهِ.
14 - وأنتُم أحبّائي إذا عَمِلتُم بِما أوصِيكُم بِه.
15 - أنا لا أدعوكُم عَبـيدًا بَعدَ الآنَ، لأنَّ العَبدَ لا يَعرِفُ ما يَعمَلُ سيِّدُهُ، بل أدعوكُم أحِبّائي، لأنِّي أخبَرتُكُم بِكُلِّ ما سَمِعتُهُ مِنْ أبـي.
16 - ما اَختَرْتُموني أنتُم، بل أنا اَختَرْتُكُم وأقَمْتُكُم لِتَذهبوا وتُثْمِروا ويَدومَ ثَمَرُكُم، فيُعطِيَكُمُ الآبُ كُلَّ ما تَطلُبونَهُ باَسمي.
17 - وهذا ما أوصيكُم بِه: أنْ يحبَّ بَعضُكُم بَعضًا.
18 - ((إنْ أبغَضَكُمُ العالَمُ، فتَذكَّروا أنَّهُ أبغَضَني قَبلَ أنْ يُبغِضَكُم.
19 - لَو كُنتُم مِنَ العالَمِ، لأحبَّكُمُ العالَمُ كأهلِهِ. ولأنِّي اَختَرْتُكم مِنْ هذا العالَمِ وما أنتُم مِنهُ، لذلِكَ أبغَضَكُمُ العالَمُ.
20 - تَذكَّروا ما قُلتُهُ لكُم: ما كانَ خادِمٌ أعظَمَ مِنْ سيِّدِهِ. فإذا اَضطَهَدوني يَضطَهِدونَكُم، وإذا سَمِعوا كلامي يَسمَعونَ كلامَكُم.
21 - هُم يَفعَلونَ بكُم هذا كُلَّهُ مِنْ أجلِ اَسمي، لأنَّهُم لا يَعرِفونَ الّذي أرسَلَني.
22 - لَولا أنِّي جِئْتُ وكَلَّمْتُهُم، لما كانَت علَيهِم خَطيئةٌ. أمَّا الآنَ، فلا عُذْرَ لهُم مِنْ خَطيئَتِهِم.
23 - مَنْ أبغَضَني أبغَضَ أبـي.
24 - لَولا أنِّي عَمِلتُ بَينَهُم أعمالاً ما عَمِلَ مِثلَها أحدٌ، لما كانَت لهُم خَطيئَةٌ. لكِنَّهُمُ الآنَ رَأوا، ومعَ ذلِكَ أبغَضوني وأبغَضوا أبـي.
25 - وكانَ هذا ليَتِمَّ ما جاءَ في شَريعَتِهِم: أبغَضوني بِلا سَبَبٍ.
26 - ومتى جاءَ المُعَزِّي الّذي أُرسِلُهُ إلَيكُم مِنَ الآبِ، رُوحُ الحقِّ المُنبَثِقُ مِنَ الآبِ، فهوَ يَشهَدُ لي.
27 - وأنتُم أيضًا ستَشهَدونَ، لأنَّكُم مِنَ البَدءِ مَعي.

المشتركة - دار الكتاب المقدس