أعمال الرسل - استشهاد يعقوب

1 - وفي ذلِكَ الوقتِ أخَذَ المَلِكُ هيرودُسُ يَضطَهِدُ بَعضَ رجالِ الكنيسةِ.
2 - وقتَلَ بِحَدِّ السِّيفِ يَعقوبَ أخا يوحنَّا.
3 - فلمَّا رأى أنَّ هذا يُرضي اليَهودَ، قبَضَ أيضًا على بُطرُسَ، وكانَ ذلِكَ في أيّامِ الفَطيرِ.
4 - وبَعدَما قبَضَ علَيهِ ألقاهُ في السِّجنِ وسَلَّمَهُ إلى أربَعِ فِرَقٍ ليَحرِسوهُ، كُلُّ فِرقَةٍ أربَعةُ جُنودٍ. وكانَ يَنوي أنْ يَعرِضَهُ لِلشَّعبِ بَعدَ عيدِ الفِصحِ،
5 - فأبقاهُ في السِّجنِ. وكانَت الكَنيسةُ تُصَلي إلى اللهِ بِلا اَنقِطاعِ مِنْ أجلِهِ.
6 - وكانَ بُطرُسُ في الليلَةِ التّي عزَمَ هيرودُسُ أنْ يَعرِضَهُ بَعدَها للشَّعبِ نائِمًا بـينَ حارِسَين. وكانَ مُقَيَّدًا بِسلسِلَتَينِ، وعلى البابِ جُنودٌ يَحرِسونَ السِّجنَ.
7 - وظهَرَ مَلاكُ الرَّبِّ بَغتَةً، فسطَعَ نُورٌ في داخِلِ السِّجنِ. وضرَبَ المَلاكُ بُطرُسَ على جَنبِهِ، فأيقَظَهُ وقالَ لَه: ((قُمْ سَريعًا! )) فاَنحَلَّتِ السِلسِلتانِ عَنْ يَديهِ.
8 - وقالَ لَه المَلاكُ: ((شُدَ حِزامَكَ واَربُطْ حِذاءَكَ)) ففَعَلَ. ثُمَّ قالَ لَه: ((إلبَسْ ثَوبَكَ واَتبَعْني)).
9 - فخَرَجَ يَتبَعُهُ، وهوَ لا يَعرِفُ أنَّ ما فعَلَهُ المَلاكُ كانَ شيئًا حَقيقيًّا، بل ظَنَّ أنَّهُ رُؤيا.
10 - فاَجتازا الحَرَسَ الأوَّلَ والثَّانيَ، ووَصَلا إلى البابِ الحديديِّ الذي يُواجِهُ المدينةَ، فاَنفَتَحَ مِنْ تِلقائِهِ. وخَرَجا حتّى قَطَعا شارِعًا واحدًا، ففارَقَهُ المَلاكُ في الحالِ.
11 - فأفاقَ بُطرُسُ مِنْ غَفلَتِهِ وقالَ: ((الآنَ تأكَّدَ لي أنَّ الرَّبَّ أرسَلَ ملاكَهُ، فأنقَذَني مِنْ يَدِ هيرودُسَ ومِنْ كُلِّ ما كانَ اليَهودُ يَنتَظِرونَ أنْ يَفعلوهُ بـي)).
12 - ثُمَّ فكَّرَ قَليلاً وذهَبَ إلى بَيتِ مريَمَ أُمِّ يوحنَّا المُلَقَّبِ بِمُرقُسَ. وكانَ هُناكَ جَماعةِ كبـيرةِ تُصلي.
13 - فدَقَ بُطرُسُ البابَ الخارجيَّ، فَجاءَت جارِيةٌ اَسمُها رَودَةُ تتَسَمَّعُ.
14 - فلمَّا عَرَفَت صَوتَ بُطرُسَ أسرَعَت إلى داخِلِ البَيتِ مِنْ دونِ أنْ تفتَحَ البابَ لِشِدَّةِ فَرَحِها، وأخبَرَتْهُم بِأنَّ بُطرُسَ على البابِ.
15 - فقالوا لها: ((أنتِ تَهذِينَ! )) فأصرَّت على كلامِها، فقالوا لها: ((هذا ملاكُهُ! ))
16 - وأخَذَ بُطرُسُ يَدُقُّ البابَ حتّى فَتَحوا لَه، فلمَّا شاهَدُوهُ تَعَجَّبوا.
17 - فأسكَتَهُم بإشارَةٍ مِنْ يَدِهِ ورَوى لهُم كيفَ أخرَجَهُ الرَّبُّ مِنَ السِّجنِ. وقالَ لهُم: ((أخبِروا يَعقوبَ والإخوةَ بِما جرى)). ثُمَّ خرَجَ وذهَبَ إلى مكانٍ آخَرَ.
18 - وعِندَ الصَّباحِ اَضطرَبَ الحَرَسُ كثيرًا وتساءَلوا: ((ماذا جَرى لبُطرُسَ؟))
19 - ولمَّا طَلبَهُ هيرودُسُ فما وجَدَهُ، سألَ الحَرَسَ وأمَرَ بِقَتلِهِم. ثُمَ نزَلَ مِنَ اليَهوديَّةِ إلى قَيصريَّةَ وأقامَ فيها.
20 - وكانَ هيرودُسُ غاضِبًا على أهلِ صورَ وصيدا. فاَتَفَقوا في ما بَينَهُم وجاؤُوا إلَيهِ، بَعدَما اَستمالوا بَلاستُسَ حاجِبَ المَلِكِ، وطَلَبوا السَّلامَ لأنَّ بلادَهُم تَعتَمِدُ في رِزقِها على مَملكَتِهِ.
21 - وفي اليومِ المعَيَّنِ لَبِسَ هيرودُسُ ثيابَهُ المُلوكيَّةَ وجَلَسَ على العَرشِ يَخطُبُ في الشَّعبِ.
22 - فصاحوا: ((هذا صوتُ إلَهٍ لا صوتُ إنسانٍ! ))
23 - فضرَبَهُ ملاكُ الرَّبِّ في الحالِ لأنَّهُ ما مَجَّدَ اللهَ. فأكَلَهُ الدّودُ وماتَ.
24 - وكانَ كلامُ اللهِ يَنتَشِرُ ويُثمِرُ.
25 - ورجَعَ بَرنابا وشاوُلُ مِنْ أُورُشليمَ بَعدَما أتمَّا خِدمَتهُما، يُرافِقُهُما يوحنَّا المُلَقَّبُ بِمَرقُسَ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس