رومة - الموت والحياة مع المسيح

1 - فماذا نَقولُ؟ أَنَبقى في الخَطيئَةِ حتّى تَفيضَ نَعمَةُ اللهِ؟
2 - كلاَّ! فنَحنُ الّذينَ مُتنا عَنِ الخَطيئَةِ كيفَ نَحيا فيها بَعدُ؟
3 - ألا تَعلَمونَ أنَّنا حينَ تَعَمَّدْنا لِنَتَّحِدَ بالمسيحِ يَسوعَ تَعَمَّدْنا لنَموتَ معَهُ،
4 - فدُفِنّـا معَهُ بالمعمودِيَّةِ وشاركْناهُ في موتِهِ، حتّى كما أقامَهُ الآبُ بقُدرَتِهِ المجيدَةِ مِنْ بَينِ الأمواتِ، نَسْلُكُ نَحنُ أيضًا في حياةٍ جديدَةٍ؟
5 - فإذا كُنّا اَتَّحَدْنا بِه في موتٍ يُشبِهُ مَوتَهُ، فكذلِكَ نَتَّحِدُ بِه في قيامَتِهِ.
6 - ونَحنُ نَعلَمُ أنَّ الإنسانَ القَديمَ فينا صُلِبَ معَ المَسيحِ حتّى يَزولَ سُلطانُ الخَطيئَةِ في جَسَدِنا، فلا نَبقى عَبيدًا لِلخَطيئَةِ،
7 - لأنَّ الّذي ماتَ تَحرَّرَ مِنَ الخَطيئَةِ.
8 - فإذا كُنا مُتْنا معَ المَسيحِ، فنَحنُ نُؤمِنُ بأنَّنا سَنَحيا معَهُ.
9 - ونَعْلَمُ أنَّ المَسيحَ بَعدَما أقامَهُ اللهُ مِنْ بَينِ الأمواتِ لَنْ يَموتَ ثانيةً ولَنْ يكونَ لِلموتِ سُلطانٌ علَيهِ،
10 - لأنَّهُ بِموتِهِ ماتَ عَنِ الخَطيئَةِ مَرَّةً واحدةً، وفي حياتِهِ يَحيا للهِ.
11 - فاحسبوا أنتُم أيضًا أنَّكُم أمواتٌ عَنِ الخَطيئَةِ، أحياءٌ للهِ في المَسيحِ يَسوعَ رَبِّنا.
12 - فلا تَدَعُوا الخَطيئَةَ تَسودُ جَسدَكُمُ الفاني فتَنقادوا لِشَهَواتِه،
13 - ولا تَجعَلوا مِنْ أعضائِكُم سِلاحًا لِلشَّرِّ في سَبيلِ الخَطيئَةِ، بَلْ ْ كونوا للهِ أحياءً قاموا مِنْ بَينِ الأمواتِ، واجعَلوا مِنْ أعضائِكُم سِلاحًا لِلخَيرِ في سَبيلِ اللهِ،
14 - فلا يكون لِلخَطيئَةِ سُلطانٌ علَيكُم بَعدَ الآنَ. فما أنتُم في حُكْمِ الشَّريعةِ، بَلْ ْ في حُكمِ نِعمَةِ اللهِ.
15 - فماذا، إذًا؟ أنَخطَأُ لأنَّنا في حُكْمِ النِّعمةِ لا في حُكمِ الشَّريعةِ؟ كلاّ!
16 - ألاَ تَعلَمونَ أنَّكُم إذا جَعَلْتُم أنفُسَكُم لأحَدٍ عبيدًا لِلطَّاعَةِ، صِرتُم عبيدًا لِمَنْ تُطيعونَ: إمَّا لِلخَطيئَةِ الّتي تَقودُ إلى الموتِ، وإمَّا لِلطََّاعَةِ الّتي تَقودُ إلى البِرِّ.
17 - ولكِنْ شُكرًا للهِ! فمَعَ أنَّكُم كُنتُم عَبيدًا لِلخَطيئَةِ، أطعْتُم بِكُلِّ قلوبِكُم تِلكَ التَّعاليمَ الّتي تسلَّمتُموها،
18 - فتَحَرَّرتُم مِنَ الخَطيئَةِ وأصبَحتُم عَبيدًا لِلبِرِّ.
19 - وتَعبـيري هذا بَشَرِيٌّ يُراعي ضُعفَكُمُ البَشَرِيَّ. فكما جَعَلتُم مِنْ أعضائِكُم عَبيدًا لِلدَّنَسِ والشَّرِّ في خِدمَةِ الشَّرِّ، فكذلِكَ اجعَلوا الآنَ مِنْ أعضائِكُم عَبيدًا للبِرِّ في خِدمَةِ القداسَةِ.
20 - وحينَ كُنتُم عَبيدًا لِلخَطيئَةِ، كُنتُم أحرارًا غَيرَ مُلتَزِمينَ بِما هوَ للبِرِّ.
21 - فأيُّ ثمَرٍ جَنَيْتُم في ذلِكَ الوَقتِ مِنَ الأعمالِ الّتي تَخجَلونَ مِنها الآنَ، وعاقِبَتُها الموتُ؟
22 - أمَّا الآنَ، بَعدَما تَحَرَّرْتُم مِنَ الخَطيئَةِ وصرتُم عَبيدًا للهِ، فأنتُم تَجنُونَ ثمَرَ القَداسَةِ، وعاقِبتُهُ الحياةُ الأبدِيَّةُ،
23 - لأنَّ أُجرَةَ الخَطيئَةِ هيَ الموتُ، وأمَّا هِبَةُ اللهِ، فَهيَ الحياةُ الأبدِيَّةُ في المسيحِ يَسوعَ ربِّنا.

المشتركة - دار الكتاب المقدس