رومة - الثمرة الاولى للبر بالايمان: المصالحة مع الله

1 - حتَّى إِنَّهُ، كما أَنَّ الخَطيئةَ مَلَكَتْ للمَوتِ، كذلكَ النِّعمَةُ تَملِكُ بالبِرِّ لِلْحَياةِ الأَبَديَّةِ، بِيَسوعَ المَسيحِ، ربِّنا.
2 - لَقد دَخَلَ النَّاموسُ حتَّى تَكثُرَ الزَّلَّة؛ ولكِنْ، حَيثُ كَثُرَتِ الخَطيئَةُ طَفَحَتِ النِّعمَةُ،
3 - لأَنَّهُ كما جُعِلَ الكثيرونَ خَطأَةً بِمَعصِيةِ إِنْسانٍ واحدٍ، كذلكَ بطاعَةِ واحدٍ يُجعَلُ الكَثيرونَ أَبرارًا.
4 - فإِذَنْ، كما أَنَّهُ بزلَّةٍ واحدةٍ كانَ القَضاءُ على جَميعِ النَّاسِ، كذلكَ بِبرِّ واحِدٍ، يَكونُ لجميعِ النَّاسِ تَبْريرُ الحياة.
5 - فَلَئِنْ كانَ المَوتُ بزَلَّةِ واحِدٍ، قد ملَكَ بهذا الواحدِ، فكم بالأَحْرى الذينَ يَنالونَ وُفورَ النِّعمَةِ ومَوْهِبَةَ البرِّ. سَيَمْلِكونَ في الحَياةِ بواحِدٍ، هُوَ يسوعُ المَسيح.
6 - وليسَ أَمرُ المَوهِبةِ هذِهِ كأَمْرِ ((ما حَدَثَ)) بِزَلَّةِ واحِد: فإِنَّ الحُكمَ، مِن جَرى الزَّلَّةِ الواحِدةِ، لِلدَّينونَة؛ والموهِبَةَ، مِنْ أَجْلِ زَلاَّتٍ كثيرةٍ، للتَّبرير.
7 - غَيرَ أَنَّ أَمْرَ المَوهِبةِ لَيسَ كأَمْرِ الزَّلَّة. فَلَئِنْ كانَ بِزَلّةِ واحدٍ قد ماتَ الكَثيرونَ فكم بالأَحْرى نِعمَةُ اللهِ ومَوهبتُهُ قد وَفَرتَا لِلكَثيرينَ بِنعمَةِ الإِنْسانِ الواحِدِ، يَسوعَ المَسيح.
8 - أَمَّا الموتُ فقد مَلَكَ مُنْذُ آدمَ الى مُوسى حتَّى على الذينَ لم يَخْطأُوا على مِثالِ تَعَدّي آدمَ. الذي هُوَ رَمْزُ المُزْمِعِ أَنْ يَأْتي...
9 - فإِنَّ الخطيئةَ كانَتْ في العالَمِ الى النَّاموس؛ بَيْدَ أَنَّ الخطيئةَ لا تُحْسَبُ إِذا لم يَكُنْ ناموس.
10 - فلذلكَ، كما أَنَّها بإِنسانٍ واحدٍ دَخَلتِ الخطيئةُ الى العالمِ، وبالخطيئِة الموتُ، وهكذا اجتازَ الموتُ الى جميعِ النَّاسِ، لأَنَّ جميعَهم قد خَطِئوا...
11 - وليسَ هذا فَحَسْبُ؛ فإِنَّا أَيضًا نَفْتخِرُ باللهِ بربِّنا يَسوعَ المسيحِ، الذي بهِ نِلْنا الآنَ المُصالَحة.
12 - فإِنْ كنَّا، ونحنُ أَعداءٌ، قد صُولِحْنا مَعَ اللهِ بموتِ ابْنِهِ، فكم بالأَحرى، ونحنُ مُصَالَحونَ، نَخْلُصُ بحياتِه.
13 - وأَمَّا اللهُ فقد بَرهَن على محبَِّتِهِ لنا بأَنَّ المسيحَ قد ماتَ عنَّا ونحنُ بعدُ خطأَة؛
14 - فكَم بالأَحرى، وقد بُرِّرْنا الآن بدمِهِ، نَخلُصُ بهِ مِنَ الغَضَب.
15 - أَجَلْ، إِنَّ المسيحَ، ونحنُ بعدُ ضُعفاءُ. قد ماتَ، في الأَوانِ المُعيَّنِ، عنِ الكافرين.
16 - ولا يَكادُ أَحدٌ يَموتُ عن بارّ؛ وقد يُقْدِمُ أَحدٌ على المَوْتِ عن صالحِ.
17 - والصَّبرَ ((يُنْشئُ)) الفضيلَةَ المُختبرَةَ، والفضيلةَ المُختَبرَةَ ((تنشِئُ)) الرَّجاء.
18 - والرَّجاءُ لا يُخْزي لأَنَّ محبَّةَ اللهِ قد أُفيضَتْ في قُلوبنا بالرُّوحِ القُدُسِ، الذي أُعْطيناه.
19 - وليسَ هذا فَحَسْبُ، بل نَفْتخِرُ حتَّى في الشَّدائِدِ لِعِلْمِنْا أَنَّ الشِّدَّةَ تُنْشئُ الصَّبْرَ،
20 - فإِذْ قد بُرِّرنا بالإِيمانِ فنحنُ في سِلْمٍ مَعَ اللهِ بربِّنا يسوعَ المسيح،
21 - الذي نِلْنا بهِ أَن ندخُلَ ((بالإِيمانِ)) الى هذه النِّعمةِ التي نحنُ مُقيمونَ فيها، وأَن نَفْتَخِرَ في رَجاءِ مَجْدِ الله.

الترجمة البولسية