رسالة كورنثوس الأولى - المحبة

1 - لَو تَكَلَّمتُ بِلُغاتِ النّاس ِ والملائِكَةِ، ولا مَحبَّةَ عِندي، فما أنا إلاَّ نُحاسٌ يَطِنُّ أو صَنْجٌ يَرِنُّ.
2 - ولَو وهَبَني اللهُ النُّبُوَّةَُ وكُنتُ عارِفًا كُلَّ سِرٍّ وكُلَّ عِلمٍ، وليَ الإيمانُ الكامِلُ أنقُلُ بِه الجِبالَ، ولا مَحبَّةَ عِندي، فما أنا بِشَيءٍ.
3 - ولَو فَرَّقْتُ جميعَ أموالي وسَلَّمْتُ جَسَدي حتّى أفتَخِرَ، ولا مَحبَّةَ عِندي، فما يَنفَعُني شيءٌ.
4 - المَحبَّةُ تَصبِرُ وتَرفُقُ، المَحبَّةُ لا تَعرِفُ الحَسَدَ ولا التَّّفاخُرَ ولا الكِبرِياءَ.
5 - المَحبَّةُ لا تُسيءُ التَّصَرُّفَ، ولا تَطلُبُ مَنفعَتَها، ولا تَحتَدُّ ولا تَظُنُّ السُّوءَ .
6 - المَحبَّةُ لا تَفرَحُ بِالظُّلمِ، بَلْ تَفرَحُ بالحَقِّ.
7 - المَحبَّةُ تَصفَحُ عَنْ كُلِّ شيءٍ، وتُصَدِّقُ كُلَّ شيءٍ، وتَرجو كُلَّ شيءٍ، وتَصبِرُ على كُلِّ شيءٍ.
8 - المَحبَّةُ لا تَزولُ أبَدًا. أمَّا النُّبُوّاتُ فتَبطُلُ والتَّكَلُّمُ بِلُغاتٍ ينتَهي. والمَعرِفَةُ أيضًا تَبطُلُ،
9 - لأنَّ مَعرِفَتَنا ناقِصَةٌ ونُبوّاتِنا ناقِصةٌ.
10 - فمَتى جاءَ الكامِلُ زالَ النَّاقصُ.
11 - لمَّا كُنتُ طِفلاً، كَطِفلٍ كُنتُ أتكَلَّمُ وكَطِفلٍ كُنتُ أُدرِكُ، وكَطِفلٍ كُنتُ أُفَكِّرُ، ولمَّا صِرْتُ رَجُلاً، تَركْتُ ما هوَ لِلطِّفلِ.
12 - وما نَراهُ اليومَ هوَ صُورةٌ باهِتَةٌ في مِرآةٍ، وأمَّا في ذلِكَ اليومِ فسَنَرى وَجهًا لِوَجهٍ. واليومَ أعرِفُ بَعضَ المَعرِفَةِ، وأمَّا في ذلِكَ اليومِ فسَتكونُ مَعرِفَتي كامِلَةً كمَعرِفَةِ الله لي.
13 - والآنَ يَبقى الإيمانُ والرَّجاءُ والمَحبَّةُ، وأعظَمُ هذِهِ الثَّلاثَةِ هيَ المَحبَّةُ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس