رسالة كورنثوس الأولى -

1 - هاءَنَذا مُرسِلٌ رَسولي فيُعِدُّ الطَّريقَ أَمامي، ويَأتي فَجأَةً إِلى هَيكَلِه السَّيِّدُ الَّذي تَلتَمِسونَه، ومَلاكُ العَهدِ الَّذي تَرتَضونَ بِه. ها إِنَّه آتٍ، قالَ رَبُّ القُوَّات.
2 - فمَنِ الَّذي يَحتَمِلُ يَومَ مَجيئه ومَنِ الَّذي يَقِفُ عِندَ ظهورِه؟ فإِنَّه مِثلُ نارِ السَّبَّاك كمَسْحوقٍ مُنَظِّفٍ لِلثِّياب.
3 - فيَجلِسُ سابِكاً ومُنَقِّياً الفِضَّة، فيُنَقِّي بَني لاوي ويُمَحِّصُهم كالذَّهَبِ والفِضَّة، فيَكونونَ لِلرَّبِّ مُقربينَ تَقدِمَةً بِالبِرّ،
4 - وتَكونُ تَقدِمَةُ يَهوذا وأُورَشَليمَ مَرضِيَّةً لِلرَّبّ، كما في الأَيَّام الماضِيَةِ والسِّنينَ القَديمة،
5 - وأَتَقَرَّبُ مِنكم لِلحُكْمِ، وأَكونُ شاهِداً سَريعاً على العَرَّافينَ والفاسِقينَ والحالِفينَ زوراً والظَّالِمينَ الأَجيرَ في أُجرَتِه والأَرمَلَةَ واليَتيِم، وعلى الَّذينَ يَهضِمونَ حَقَّ النَّزيلِ ولا يَخشونَني، قالَ رَبُّ القُوَّات.
6 - فإِنِّي أَنا الرَّبَّ لا أَتَغَيَّر، وأَنتُم لا تَزالونَ بَني يَعْقوب،
7 - ومِن أَيَّامِ آبائِكم حِدتم عن فَرائِضي ولَم تَحفَظوها. إِرجِعوا إِلَيَّ أَرجِعْ إِلَيكم، قالَ رَبُّ القُوَّات. وتَقولون: كيف نرجِع؟
8 - أَيَخدَعُ الإِنسانُ الله؟ والحالُ أَنَّكم تَخدَعوَنني. وتَقولون: بِمَ خَدَعْناكَ؟ لا بالعُشور التَّقادِم.
9 - قد لُعِنتُم لَعْناً، ثُمَّ إِنَّكم. تَخدَعوَنني أَنتُمُ الأُمَّةَ كُلَّها؟
10 - هاتوا جَميعَ العُشورِ إِلى بَيتِ الخِزانة، لِيَكونَ في بَيتي طَعام، وجَرِّبوني بذلك، قالَ رَبُّ القُوَّات. تَرَوا هل لا أَفتَحُ لَكمَ نَوافِذَ السَّماءِ وأَفيضُ علَيكم بَرَكَةً لا تَنفد،
11 - وأَنتَهِرُ لِأَجلِكمُ الآكِل، فلا يُتلِفُ لَكم ثَمَرَ الأَرضِ ولا تَكون لَكمُ الكَرمَةُ عَقيمَةً في الحَقْلِ، قالَ رَبُّ القُوَّات.
12 - فتُهَنِّئُكُم جَميعُ الأُمَم، لِأَنَّكم تَكونونَ أَرضاً شَهِيَّة، قالَ رَبّ القُوَّات.
13 - لقدِ آشتَدَّت علَيَّ أَقْوالُكم، قالَ الرَّبّ. وتَقولون: بِمَ تَحادَثْنا علَيكَ؟
14 - إِنَّكم قُلتُم: عِبادَةُ اللهِ باطِلة، وما المَنفَعَةُ في حِفظِ أَوامِرِه وفي مَشيِنا بِالحِدادِ أَمامَ رَبِّ القُوَّات؟
15 - والآنَ فانَّنا نُهَنِّئُ المُتَكَبِّرين، فإِنَّ صانِعي الشَّرِّ قد أَفلَحوا، جربوا اللهَ ونَجَوا. 1
16 - حينَئِذٍ تَكَلَّمَ مُتَّقو الرَّبِّ الواحِدُ مع صاحِبِه، وأَصْغى الرَّبُّ وسَمعِ: كُتِبَت مُذَكِّرةٌ أمامَه لِمُتَّقي الرَّبّ والمُفَكِّرينَ بآسمِه. 1
17 - إِنَّهم سيَكونونَ خاصَّتي، قالَ رَبُّ القُوَّات، يَومَ أَعمَلُ وأُشفِقُ علَيهم، كما يُشفِقُ الإِنسان على آبنِه الَّذي يَخدُمُه. 1
18 - فتَرجعونَ وتُمَيِّزونَ البارِّ مِنَ الشِّرِّير، والَّذي يَعبُدُ اللهَ مِنَ الَّذي لا يَعبُده. 1
19 - فإِنَّه هُوَذا يأتي اليَومُ المُضطرِمُ كالتَّنُّور، فيَكونُ جَميع المُتَكَبِّرينَ وجَميعُ صانِعي الشَّرِّ قشّاً، فيُحرِقهمُ اليَومُ الآتي، قالَ رَبُّ القُوَّات، حتَّى لا يُبقِيَ لَهم أَصلاً ولا غُصناً.
20 - وتُشرِقُ لَكمِ، أَيُّها المُتَّقونَ لِآسْمي، شَمسُ البِرِّ، والشِّفاءُ في أَشِعَّتِها، فتَسرَحونَ وتَثِبونَ كعُجولِ المَعلَف،
21 - وتَدوسونَ الأَشْرار، وهُم رَمادٌ تَحتَ أَخامِصِ أَقْدامِكم، في اليَومِ الَّذي أَصنَعُه، قالَ رَبُّ القُوَّات.
22 - أُذكُروا شَريعةَ موسى عبدِيَ الَّتي أَوصَيته بِها في حوريبَ إِلى جَميعِ إِسْرائيل، فَرائِضَ وأَحْكاماً.
23 - هاءَنَذا أُرسِلُ إليكم إِيلِيَّا النَّبِيَّ قَبلَ أَن يأتي يَومُ الرَّبِّ العَظيمُ الرَّهيب،
24 - فَيَرُدُّ قُلوبَ الآباءِ إِلى البَنينَ وقُلوبَ البَنينَ إلى آبائِهم، لِئَلاَّ آتي وأَضرِبَ الأَرضَ بِالتَّحْريم.

الكاثوليكية - دار المشرق