رسالة كورنثوس الثانية - دفاع بولس عن نفسه

1 - أنا بولُس أطلُبُ إلَيكُم بِوَداعَةِ المَسيحِ وحِلمِهِ، أنا المُتواضِعُ في حَضرَتِكُم والجَريءُ علَيكُم عَنْ بُعدٍ،
2 - راجِيّاً أنْ لا تَدفَعوني وأنا عِندَكُم إلى تِلكَ الجُرأَةِ الّتي أرى أنْ أُعامِلَ بِها الّذينَ يَظُنُّونَ أنَّنا نَسلُكُ سَبيلَ الجَسَدِ.
3 - نعَمْ، إنَّنا نَحيا في الجَسَدِ، ولكِنَّنا لا نُجاهِدُ جِهادَ الجَسَدِ.
4 - فما سِلاحُ جِهادِنا جَسَدِيٌّ، بَلْ إلَهيٌّ قادِرٌ على هَدْمِ الحُصونِ:
5 - نَهدِمُ الجَدَلَ الباطِلَ وكُلَّ عَقَبَةٍ تَرتَفِعُ لِتَحجُبَ مَعرِفَةَ اللهِ، ونَأْسِرُ كُلَّ فِكرٍ ونُخضِعُه لِطاعَةِ المَسيحِ.
6 - ونَحنُ مُستعدّونَ أنْ نُعاقِبَ كُلَّ مَعصيَةٍ متى أصبَحَت طاعَتُكُم كامِلةً.
7 - واجِهوا حقائِقَ الأُمورِ. مَنِ اعتَقَدَ أنَّهُ لِلمَسيحِ، فلْيتَذكَّرْ أنَّهُ بِمقدارِ ما هوَ لِلمَسيحِ، كذلِكَ نَحنُ أيضًا لِلمَسيحِ.
8 - ولا أخجَلُ إنْ بالَغْتُ بَعضَ المُبالَغَةِ في الافتِخارِ بِسُلطانِنا الّذي وهبَهُ الرَّبُّ لَنا لبُنيانِكُم لا لِخَرابِكُم.
9 - فأنا لا أُريدُ أنْ أَظهَرَ كأنِّي أُحاوِلُ التَّهويلَ علَيكُم بِرَسائِلي.
10 - فيَقولُ أحَدُكُم: ((رَسائِلُ بولُسَ قاسِيَةٌ عَنيفَةٌ، ولكِنَّهُ متى حَضَرَ بِنَفسِهِ، كانَ شَخصًا ضَعيفًا وكلامُهُ سَخيفًا)).
11 - فلْيَعلَمْ مِثلُ هذا القائِلِ أنَّ ما نكتُبُهُ في رَسائِلِنا ونَحنُ غائِبونَ نَفعلُهُ ونَحنُ حاضِرونَ.
12 - نَحنُ لا نَجرُؤُ على أنْ نُساوي أنفُسَنا أو نَتشَبَّهَ بِبَعضِ الّذينَ يُعَظِّمونَ قَدرَهُم، فما أغباهُم! يَقيسونَ أنفُسَهُم على أنفُسِهِم، ويُقابِلونَ أنفُسَهُم بأنفُسِهِم.
13 - أمَّا نَحنُ، فلا نَفتَخِرُ بِما يتَعَدَّى حُدودَ عَمَلِنا، بَلْ نَقتَصِرُ في ذلِكَ على ما قَسَمَ الله لَنا مِنْ حُدودٍ بَلْ َغْنا بِها إلَيكُم.
14 - فنَحنُ لا نَدَّعي أكثرَ ممَّا لَنا، كما لَو كُنَّا ما بَلْ َغْنا إلَيكُم، لأنَّنا بَلْ َغْنا إلَيكُم حقّاً ومَعَنا بِشارَةُ المَسيحِ.
15 - ولا نتَعَدَّى تِلكَ الحُدودَ فنَفتَخِر بأعمالِ غَيرِنا، ولكِنْ نَرجو أنْ يَزدادَ إيمانُكُم فَيَتَّسِعَ مَجالُ العَمَلِ بَينَكُم في الحُدودِ الّتي لَنا،
16 - حتّى نَحمِلَ البِشارَةَ إلى أبعَدَ مِنْ بلادِكُم، فلا نفتَخِرُ بِما أنَجزَهُ غَيرُنا في حُدودِ عَمَلِه.
17 - فالكِتابُ يَقولُ: ((مَنْ أرادَ أنْ يَفتَخِرَ، فَلْيَفتَخِرْ بِالرَّبِّ))،
18 - لأنَّ مَنْ يَمدَحُهُ الرَّبُّ هوَ المَقبولُ عِندَهُ، لا مَنْ يَمدَحُ نَفسَهُ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس