رسالة كورنثوس الثانية - مثل وليمة الملك

1 - وكَلَّمهُم يسوعُ بالأَمثالِ مَرَّةً أُخْرى قال:
2 - ((مَثَلُ مَلكوتِ السَّمَواتِ كَمَثَلِ مَلِكٍ أَقامَ وَليمةً في عُرسِ ابنِه.
3 - فأَرسَلَ خَدَمَه لِيُخبروا المَدعُوِّينَ إِلى العُرْس فأَبَوا أَن يَأتوا.
4 - فأَرسَلَ خَدَماً آخَرين وأَوعَزَ إِلَيهم أَن ((قولوا لِلمَدعُوِّين: ها قد أَعدَدتُ وَليمَتي فذُبِحَت ثِيراني والسِّمانُ مِن ماشِيَتي،وأُعِدَّ كُلُّ شَيء فتَعالَوا إِلى العُرْس )).
5 - ولكِنَّهم لم يُبالوا، فَمِنهُم مَن ذَهبَ إِلى حَقلِه، ومِنهُم مَن ذَهبَ إِلى تِجارتِه.
6 - وأَمسَكَ الآخَرونَ خَدَمَه فَشَتَموهم وقَتَلوهم.
7 - فَغَضِبَ الملِكُ وأَرسلَ جُنودَه، فأَهلَكَ هؤُلاءِ القَتَلَة، وأَحرَقَ مَدينَتَهم.
8 - ثُمَّ قالَ لِخَدَمِه: ((الوَليمَةُ مُعَدّةٌ ولكِنَّ المَدعوَّينَ غيرُ مُستَحِقِّين،
9 - فَاذهَبوا إِلى مَفارِقِ الطُّرق وَادعُوا إِلى العُرسِ كُلَّ مَن تَجِدونَه )).
10 - فخرَجَ أُولَئِكَ الخَدَمُ إِلى الطُّرُق، فجمَعوا كُلَّ مَن وجَدوا مِن أَشْرارٍ وأَخيار، فامتَلأَت رَدهَةُ العُرْسِ بِالجالِسينَ لِلطَّعام.
11 - ودَخَلَ المَلِكُ لِيَنظُرَ الجالِسينَ لِلطَّعام، فرَأَى هُناكَ رَجُلاً لم يَكُنْ لابِساً لِباسَ العُرْس،
12 - فقالَ له: ((يا صديقي، كَيفَ دخَلتَ إِلى هُنا، ولَيسَ عليكَ لِباسُ العُرس ))؟ فلم يُجِبْ بِشَيء.
13 - فقالَ المَلِكُ لِلخَدَم: ((شُدُّوا يَديَه ورِجلَيه، وأَلقوهُ في الظُّلمَةِ البَرَّانِيَّة. فهُناكَ البُكاءُ وصَريفُ الأَسنان )).
14 - لأَنَّ جَماعَةَ النَّاسِ مَدْعُوُّون، ولكِنَّ القَليلينَ هُمُ المُخْتارون )).
15 - فذَهبَ الفِرِّيسيُّونَ وعَقَدوا مَجلِسَ شورى لِيَصطادوه بِكَلِمَة.
16 - ثُمَّ أَرسَلوا إِليه تَلاميذَهم والهيرودُسِيِّينَ يقولونَ له: ((يا مُعَلِّم، نَحنُ نَعلَمُ أَنَّكَ صادق، تُعَلِّمُ سَبيلَ اللهِ بِالحَقّ، ولا تُبالي بِأَحَد، لأَنَّكَ لا تُراعي مَقامَ النَّاس.
17 - فقُلْ لَنا ما رأيُكَ: ((أَيحِلُّ دَفعُ الجِزيَةِ إِلى قَيصَر أَم لا ؟ ))
18 - فشعَرَ يسوع بِخُبْثِهم فقال: ((لِماذا تُحاوِلونَ إِحراجي، أَيُّها المُراؤُون!
19 - أَروني نَقْدَ الجِزيَة )). فَأَتَوهُ بِدينار.
20 - فقالَ لَهم: ((لِمَنِ الصُّورَةُ هذه والكِتابة؟ ))
21 - قالوا: ((لِقَيصَر )). فقالَ لَهم: ((أَدُّوا إِذاً لِقَيصَرَ ما لِقَيصر، وللهِ ما لله )).
22 - فلمَّا سَمِعوا هذا الكَلامَ تَعَجَّبوا وتَركوهُ وانصَرَفوا.
23 - في ذلكَ اليَوم دَنا إِليه بَعضُ الصَّدُّوقِيِّين، وهُمُ الَّذينَ يَقولونَ بِأَنَّه لا قيامَة وسأَلوه:
24 - ((يا مُعَلِّم، قالَ موسى: إِن ماتَ أَحدٌ لَيسَ لَه وَلَد، فَلْيَتَزَوَّجْ أَخوهُ امرَأَتَه ويُقِمْ نَسلاً لأَخيه.
25 - وكانَ عندَنا سَبعَةُ إِخْوَة، فَتزَوَّجَ الأَوَّلُ وتُوُفِّيَ ولَم يَكُنْ له نَسْل فترَكَ امرَأَتَه لأَخيه.
26 - ومِثلُهُ الثَّاني والثَّالِثُ حتَّى السَّابع.
27 - ثُمَّ ماتتِ المَرأَةُ مِن بعدِهم جَميعاً.
28 - ففي القِيامَةِ لأَيٍّ مِنَ السَّبعَةِ تَكونُ امرَأَةً؟ فقَد كانَت لَهم جَميعاً )).
29 - فأَجابَهم يسوع: ((أَنتُم في ضَلالٍ لأَنَّكُم لا تَعرِفونَ الكُتُبَ ولا قُدرَةَ الله.
30 - ففي القِيامَةِ لا الرِّجالُ يَتَزَوَّجون، ولا النِّساءُ يُزَوَّجنَ، بل يَكونونَ مِثلَ الملائِكَةِ في السَّمَاء.
31 - وأَمَّا قِيامةُ الأَموات، أَفما قَرأتُم ما قالَ اللهُ لكم:
32 - ((أَنا إِلهُ إِبراهيم، وإِلهُ إِسحق، وإِلهُ يَعْقوب )). وما كانَ إِلهَ أَموات، بل إِلهُ أَحياء )).
33 - وسمِعَتِ الجُموعُ كَلامَه، فأُعجِبَت بِتَعليمِه.
34 - وبلَغَ الفِرِّيسيِّينَ أَنَّهُ أَفحَمَ الصَّدُّوقِيِّين فَاجتَمَعوا مَعاً.
35 - فسأَلَه واحِدٌ مِنهم لِيُحرِجَه:
36 - ((يا مُعلِّم، ما هي الوَصِيَّةُ الكُبرى في الشَّريعة ؟ ))
37 - فقالَ له: ((أَحبِبِ الرَّبَّ إِلهَكَ بِكُلِّ قَلبِكَ وكُلِّ نَفْسِكَ وكُلِّ ذِهِنكَ.
38 - تِلكَ هي الوَصِيَّةُ الكُبرى والأُولى.
39 - والثَّانِيَةُ مِثلُها: أَحبِبْ قريبَكَ حُبَّكَ لِنَفْسِكَ.
40 - بِهاتَينِ الوَصِيَّتَينِ تَرتَبِطُ الشَّريعَةُ كُلُّها والأَنِبياء )).
41 - وبَينَما الفِرِّيسيُّونَ مُجتَمِعون سأَلَهم يسوع:
42 - ((ما رَأيُكم في المسيح ؟ ابنُ مَن هُوَ؟ ((قالوا له: ((اِبنُ داود ((.
43 - قالَ لَهم: ((فكيفَ يَدعوه داودُ ربّاً بِوَحْيٍ مِنَ الرُّوحِ فيقول:
44 - ((قالَ الرَّبُّ لِرَبِّي: إِجلِس عن يَميني حتَّى أَجعَلَ أَعداءَكَ تَحتَ قَدَمَيك )).
45 - فإِذا كان داودُ يَدعوه رَبّاً، فكيفَ يَكونُ ابنَه؟ ))
46 - فلَم يَستَطِعْ أَحدٌ أَن يُجيبَهُ بِكَلِمَة، ولا جَرُؤَ أَحدٌ مُنذُ ذلكَ اليَومِ أَن يَسأَلَه عن شَيء.

الكاثوليكية - دار المشرق