رسالة كورنثوس الثانية - يسوع ينبئ بخراب الهيكل

1 - وخَرَجَ يسوعُ مِنَ الهَيكَل، فدَنا إِليهِ تلاميذُه، وهو سائرٌ، يَستَوقِفونَ نَظَرَه على أَبنِيَةِ الهَيكَل.
2 - فأَجابَهم: ((أَتَرونَ هذا كُلَّه؟ الحَقَّ أَقولُ لكم: لن يُترَكَ هُنا حَجَرٌ على حَجَر، مِن غَيرِ أَن يُنقَض )).
3 - وبينَما هو جالسٌ في جَبَلِ الزَّيتون، دَنا مِنه تلاميذُه فانفَرَدوا بِه وسأَلوه: ((قُلْ لَنا متى تكونُ هذه الأُمور وما عَلامَةُ مَجيئِكَ ونِهايةِ العالَم؟ )).
4 - فأَجابَهم يسوع: ((إِيَّاكم أَن يُضِلَّكُم أَحَد!
5 - فَسَوفَ يَأتي كثيرٌ مِنَ النَّاسِ مُنتَحِلينَ اسْمي يَقولون: ((أَنا هو المسيح ))ويُضِلُّونَ أُناساً كثيرين.
6 - وستَسمَعونَ بِالحروبِ وبِإِشاعاتٍ عنِ الحروب. فإِيَّاكم أَن تَفزَعوا، فلا بُدَّ من حُدوثِها، ولكن لا تكونُ النِّهايةُ عِندَئِذٍ
7 - فستَقومُ أُمَّةٌ على أُمَّة، ومَملَكَةٌ على مَملَكَة، وتَحدُثُ مَجاعاتٌ وزَلازِلُ في أَماكِنَ كَثيرة.
8 - وهذا كُلُّه بَدءُ المَخاض.
9 - ((وسَتُسلَمونَ عِندَئذٍ إِلى الضِّيقِ وتُقتَلون، ويُبغِضُكم جَميعُ الوَثَنِيِّينَ مِن أَجْلِ اسْمي.
10 - فيَعثُرُ أُناسٌ كثيرون. ويُسلِمُ بَعضُهم بَعضاً ويتباغَضون.
11 - ويَظهَرُ كثيرٌ مِنَ الأَنبياءِ الكَذَّابين ويُضِلُّونَ أُناساً كثيرين.
12 - ويَزْدادُ الإِثْم، فتَفتُرُ المَحَبَّةُ في أَكثرِ النَّاس
13 - والَّذي يَثبُتُ إِلى النِّهايَةِ فذاكَ الَّذي يَخلُص.
14 - وستُعلَنُ بِشارَةُ المَلكوتِ هَذه في المَعمورِ كُلِّه شَهادَةً لَدى الوَثَنِيِّينَ أَجمَعين، وحينَئِذٍ تَأتي النِّهاية.
15 - ((فإِذا رَأَيتُمُ المُخَرِّبَ الشَّنيعَ الَّذي تَكَلَّمَ عليه النَّبِيُّ دانيال قائماً في المَكانِ المُقَدَّس (لِيَفهَمِ القارئ)،
16 - فَلْيَهْرُبْ إِلى الجِبالِ مَن كانَ عِندَئِذٍ في اليَهودِيَّة.
17 - ومَن كانَ على السَّطْح، فلا يَنْزِلْ لِيأَخُذَ ما في بَيتِه.
18 - ومَن كانَ في الحَقْل، فلا يَرتَدَّ إِلى الوَراءِ لِيَأخُذَ رِداءَه.
19 - الوَيلُ لِلْحَوامِل والمُرضِعاتِ في تِلكَ الأَيَّام.
20 - صلُّوا لِئَلاَّ يَكونَ هَرَبُكم في الشِّتاء أَو في السَّبْت.
21 - فستَحدُثُ عِندَئِذٍ شِدَّةٌ عَظيمة لم يَحدُثْ مِثلُها مُنذُ بَدءِ الخَليقَةِ إلى اليوم، ولن يَحدُث.
22 - ولو لم تُقَصَّرْ تِلكَ الأَيَّام، لَما نجا أَحَدٌ مِنَ البَشر. ولكِن مِن أَجلِ المُختارين، ستُقصَّرُ تلكَ الأَيَّام.
23 - فإِذا قالَ لَكم عِندَئذٍ أَحدٌ مِنَ النَّاس: ((ها هُوَذا المَسيحُ هُنا ))بل ((هُنا ))، فلا تُصدِّقوه.
24 - فسَيَظْهَرُ مُسَحاءُ دَجَّالون وأَنبِياءُ كَذَّابون، يَأتونَ بِآياتٍ عَظيمَةٍ وأَعاجيبَ حتَّى إِنَّهم يُضِلُّونَ المُختارينَ أَنفُسَهم لو أَمكَنَ الأَمر.
25 - فها إِنِّي قد أَنْبَأتُكم.
26 - ((فإِن قيلَ لَكم: ((ها هُوَذا في البرِّيَّة ))، فلا تَخرُجوا إِليها، أَو ها هُوَذا في المَخابئ، فلا تُصَدِّقوا.
27 - وكما أَنَّ البَرقَ يَخرُجُ مِنَ المَشرِق ويَلمَعُ حتَّى المَغرِب، فكذلِك يَكونُ مجيءُ ابنِ الإِنسان.
28 - وحيثُ تَكونُ الجيفَةُ تَتَجَمَّعُ النُّسور.
29 - وعلى أَثرِ الشِّدَّةِ في تِلكَ الأَيَّام، تُظلِمُ الشَّمس، والقَمَرُ لا يُرسِلُ ضَوءَه، وتَتَساقَطُ النُّجومُ مِنَ السَّماء، وتَتَزعزَعُ قُوَّاتُ السَّمَوات.
30 - وتَظهَرُ عِندَئِذٍ في السَّماءِ آيةُ ابنِ الإِنسان. فتَنتَحِبُ جميعُ قبائِلِ الأَرض، وتَرى ابنَ الإِنسانِ آتِياً على غَمامِ السَّماء في تَمامِ العِزَّةِ والجَلال.
31 - ويُرسِلُ ملائِكَتَه ومَعَهُمُ البُوقُ الكَبير، فيَجمَعونَ الَّذينَ اختارَهم مِن جِهاتِ الرِّياحِ الأَربَع، مِن أَطرافِ السَّمَواتِ إِلى أَطرافِها الأُخرى.
32 - ((مِنَ التِّينَةِ خُذُوا العِبْرة: فإِذا لانَت أَغصانُها ونبَتَت أَوراقُها، عَلِمتُم أَنَّ الصَّيفَ قَريب.
33 - وكذَلكَ أَنتُم، إِذا رَأَيتُم هذِهِ الأُمورَ كُلَّها، فَاعلَموا أَنَّ ابنَ الإِنسانِ قريبٌ على الأَبواب.
34 - الحَقَّ أَقولُ لكم: لَن يَزولَ هذا الجيلُ حتَّى تَحدُثَ هذِه الأُمورُ كُلُّها.
35 - السَّماءُ والأَرضُ تَزولان، وكلامي لن يَزول.
36 - فَأَمَّا ذلكَ اليومُ وتلكَ السَّاعَة، فما مِن أَحَدٍ يَعلَمُها، لا مَلائكةُ السَّمَواتِ ولا الابنُ إِلاَّ الآبُ وَحْدَه.
37 - ((وكما كانَ الأَمرُ في أَيَّامِ نوح، فكذلكَ يكونُ عِندَ مَجيءِ ابنِ الإِنسان.
38 - فكَما كانَ النَّاسُ، في الأَيَّامِ التي تَقَدَّمَتِ الطُّوفان، يَأكُلونَ ويَشرَبونَ ويَتزَّوجونَ ويُزَوِّجونَ بَناتِهِم، إِلى يَومَ دخَلَ نوحٌ السَّفينَة،
39 - وما كانوا يَتَوَقَّعونَ شَيئاً، حتَّى جاءَ الطُّوفانُ فجَرَفهم أَجمَعين، فكذلكَ يَكونُ مَجيءُ ابنِ الإِنسان:
40 - يَكونُ عِندَئِذٍ رَجُلانِ في الحَقْل، فيُقبَضُ أَحَدُهما ويُترَكُ الآخَر.
41 - وتكونُ امرأَتانِ تَطحَنانِ بِالرَّحَى فتُقبَضُ إِحداهما وتُترَكُ الأُخرى.
42 - فَاسهَروا إِذاً، لأَنَّكُم لا تَعلَمونَ أَيَّ يَومٍ يَأتي ربُّكم.
43 - وتَعلَمونَ أَنَّه لو عَرَفَ رَبُّ البَيتِ أَيَّ ساعةٍ مِنَ اللَّيلِ يَأتي السَّارِق لَسَهِرَ ولم يَدَعْ بَيتَه يُنقَب.
44 - لِذلِكَ كونوا أَنتُم أَيضاً مُستَعِدِّين، ففي السَّاعَةِ الَّتي لا تَتَوَقَّعونَها يأَتي ابنُ الإِنسان.
45 - ((فمَن تُراه الخادِمَ الأَمينَ العاقِل، الَّذي أَقامَهُ سَيَّدُه على أَهلِ بَيتِه، لِيُعطيَهُمُ الطَّعامَ في وَقتِه؟
46 - طوبى لِذلكَ الخادِمِ الَّذي إِذا جاءَ سيِّدُه وَجَدَه مُنصَرِفاً إِلى عَمَلِهِ هذا!
47 - الحَقَّ أَقولُ لَكم إِنَّه يُقيمُه على جميعِ أَموالِه.
48 - أَمَّا إِذا قالَ الخادِمُ الشِّرِّيرُ هذا في قَلْبِه: ((إِنَّ سيِّدي يُبطِئ ))،
49 - وأَخَذَ يَضرِبُ أَصحابَه، ويَأكُلُ ويَشرَبُ مَعَ السِّكِّيرين،
50 - فيَأتي سَيِّدُ ذلكَ الخادِمِ في يَومٍ لا يَتَوَقَّعُه، وساعَةٍ لا يعلَمُها،
51 - فيَفْصِلُه ويَجزيه جَزاءَ المُنافقين، وهُناكَ البُكاءُ وصريفُ الأَسنان.

الكاثوليكية - دار المشرق