رسالة كورنثوس الثانية - بعض خطوط من وجه بولس

1 - فاخْرُجوا إِذنْ مِن بَينِهم وَاعْتَزِلوا، يقول الربّ. لا تَمَسُّوا شَيئًا نَجِسًا وأَنا أَقبلُكم؛
2 - وأكَونُ لكم أَبًا وتكونونَ لي بَنينَ وبَناتٍ، يقولُ الرَّبُّ القدير".
3 - وأَيُّ ائتِلافٍ للمسيحِ مَعَ بَلِيعالَ؟ وأَيُّ حَظٍّ لِلْمُؤْمِنِ مَعَ الكافِر؟
4 - وأَيُّ وِفاقٍ لِهَيْكَلِ اللهِ مَعَ الأَوْثان؟ فإِنَّا نَحنُ هَيْكَلُ اللهِ الحَيِّ، على حَسَبِ ما قالَ الله، "إِنّي سأَسْكُنُ فيهم، وأَسيرُ في ما بَينَهُم؛ وأكَونُ لَهُم إِلهًا، ويكونونَ لي شَعْبًا
5 - لا تَشْتَرِكوا مَعَ الكَفرةِ تَحتَ نِيرٍ واحد؛ إِذْ أَيُّ شِرْكةٍ بَيْنَ البِرِّ والإِثْم؟ وأَيُّ مُخالَطَةٍ للنُّورِ مَعَ الظُّلْمَة؟
6 - أَيُّها الكورنثيُّون، إِنَّ فَمَنا قدِ انفَتَحَ إِليكم وقَلبَنا قَدِ اتَّسَع!
7 - لَسْتُم مُتَضايقينَ فينا؛ إِنَّما أَنتُم مُتضايقونَ في أَحْشائِكمِ.
8 - فَمُكافَأَةً لذلكَ -وإِنَّما أكُلِّمُكم كأَبنائي- وَسّعوا أَنتم أَيضًا قُلوبَكم.
9 - كأَنَّا حِزانٌ ونحنُ دائمًا فَرِحون؛ كأَنَّا مُعْوِزونَ ونحنُ نُغْني كثيرين؛ كأَنَا لا شيءٍ لنا ونحنُ نَمْلِكُ كُلَّ شيء.
10 - كأَنَّا مَجهولونَ ونحنُ مَعروفون؛ كأَنَّا مائِتونَ وها نحنُ أَحياء؛ كأَنَّا مؤَدَّبونَ ولا نُقْتَل؛
11 - وكلمةِ الحقِّ، وقُدْرةِ الله؛ بأَسْلحَةِ البِرِّ عنِ اليمينِ وعنِ اليَسار؛
12 - في المَجدِ والهَوانِ، في سُوءِ الصِّيتِ وحُسْنِه؛ ((نُحْسَبُ)) كأَنَّا مُضِلُّونَ ونَحنُ صادِقون؛
13 - تَحتَ الضَّرْبِ، وفي السُّجونِ، والاِضْطِراباتِ، والأَتعابِ، والأَسْهارِ، والأَصْوام؛
14 - بالطَّهارةِ، والمَعرفةِ، وطُولِ الأَناةِ، والرِّفْق؛ بالرُّوحِ القُدُس؛ بالمحبَّةِ الخالِصةِ،
15 - بل في كُلِّ شيءٍ نُظْهِرُ أَنْفُسَنا خُدَّامًا لله: بالصَّبرِ الكثيرِ في المَضايقِ، والشَّدائدِ، والمشقَّات؛
16 - ولَسنا نَأْتي بمَعْثَرةٍ في شيءٍ لئلاَّ يَلْحقَ خِدْمَتَنا عَيْب؛
17 - فإِنَّهُ يقول: "إِنّي اسْتَجَبْتُ لكَ في وقتٍ مَرْضيٍّ، وأَعنْتُكَ في يومِ الخلاص". فها هوَذا الآنَ الوقتُ المَرضيّ؛ وها هوَذا الآنَ يومُ الخلاص.
18 - وبما أَنَّا مُعاوِنو ((اللهِ)) نُحرِّضُكم أَنْ لا يكونَ قَبولُكم نعمةَ اللهِ عَبَثًا.

الترجمة البولسية