رسالة كورنثوس الثانية -

1 - فشُكرًا للهِ على مَوْهبتِهِ التي لا تُوصَف!
2 - فإِنَّهم بتَقْديرِهم هذهِ الخِدمَةَ يُمجِّدونَ اللهَ على طاعَتِكم في الاعترافِ بإِنجيلِ المسيحِ، وسَخائِكم في المُشارَكةِ لَهم وللجميع.
3 - وصلاتُهم لأَجلِكم تَنُمُّ عَن مَحبَّتِهم لكم مِن أَجلِ نِعمةِ اللهِ المُتَزايدةِ فيكم.
4 - وإِذا ما استَغْنَيْتم هكذا ((يَتَهيَّأُ)) لكم كُلُّ سَخاءِ يُنْشئُ بِنا الشُّكْرَ لله.
5 - لأَنَّ القِيامَ بهذِهِ الخِدْمةِ المقدَّسةِ لا يَسُدُّ فقَطْ عَوَزَ القِدّيسينَ، بَلْ يَبْعَثُ أَيضًا على الشُّكرِ الكثيرِ لله.
6 - على ما هُوَ مَكتوب: "وزَّعَ خَيراتِهِ، أَعْطى المَساكينَ، فَبِرُّهُ يَدومُ الى الأَبَد".
7 - والذي يَرْزُقُ الزَّارعَ زَرْعًا، وخُبْزًا يَقوتُهُ، سَيَرزُقُكم زَرْعَكم ويُكثِّرُهُ، ويَزيدُ غِلالَ بِرِّكم.
8 - واللهُ قادِرٌ أَنْ يَغْمُرَكم بكلِّ نِعمةٍ، بحيثُ يكونُ لكم، في كلِّ حينٍ وفي كلِّ شيءٍ، كلُّ الكِفايَةِ، ويَفيضُ عنكم لكلِّ عَملٍ صالح؛
9 - فَلْيُعطِ كلٌّ بِحَسَبِ وَحْيِ قَلبه؛ لا عَنْ كراهِيَةٍ أَوِ اضطِرار: "لأَنَّ اللهَ يُحِبُّ المُعْطِيَ المُتَهلِّل".
10 - فاعْلَموا أَنَّ مَنْ يَزْرَعُ بالتَّقْتيرِ، بالتَّقتيرِ أَيضًا يَحصُد، ومَن يَزْرَعُ بالسَّخاءَ فبالسَّخاءَ أَيضًا يَحصُد.
11 - فَمِنْ ثَمَّ، رأَيتُ مِنَ اللاَّزم أَنْ أَطْلُبَ مِنَ الإِخْوَةِ أَنْ يَسبِقونا إِليكم، ويُعِدُّوا مِنْ قَبلُ مَبرَّتَكمَ الموْعودَ بها، حتَّى تكونَ مُعَدَّةً كَمبَرَّةٍ حَقَّةٍ، لا كَتَقْتيرِ بخيل.
12 - فإِذا قَدِمَ المَقدونيُّون معي، ووجَدوكمِ غَيرَ مُسْتعدِّينَ خَجِلْنا نحنُ، ولا أَقولُ أَنتُم، في هذا الأَمْرِ عَيْنِه!
13 - ومَعَ ذلكَ فَقَدْ بَعَثتُ إِليكمُ الإِخْوَةَ لئلاَّ يُعَطَّلَ افْتخارُنا بكم، مِن هذا القَبيل، ثُمَّ لكي تكونوا، كما قُلْتُ، على اسْتِعداد؛
14 - لأَنّي أَعْرِفُ استِعْدادَكُمُ الطيِّبَ الذي أَمْتَدِحُهُ عِندَ المَقْدونيّينَ ((بِقَولي)): "إِنَّ أَخائِيَةَ مُسْتَعِدَّةٌ مُنذُ العامِ الماضي، وإِنَّ غَيرتَكمَ كانَتْ حَافِزًا لِلأَكثرين".
15 - أَمَّا مِنْ جهَةِ المَدَدِ الذي للقِدِّيسينَ فَمِنَ الفُضولِ عندي أَنْ أَكْتُبَ إِلَيكمَ في شأَنِهِ،

الترجمة البولسية