رسالة كورنثوس الثانية -

1 - ((أَخْشى)) عِندَ عَوْدتي إِليكم، أَنْ يُذِلَّني إِلهي في شَأْنِكم، وأَنْ أَنوحَ على كثيرينَ مِنَ الذينَ خَطِئوا آنِفًا، ولم يَتوبوا عَمَّا أَتَوْا مِنَ النَّجاسَةِ والزِّنى والفِسْق.
2 - وإِنّي لأَخْشى، إِذا ما أَتَيتُكم، أَنْ أَجِدَكم على ما لا أُحِبُّ، وأَنْ تَجِدوني على ما لا تُحبُّون: أَنْ يكونَ في ما بينَكم خُصوماتٌ وحَسَدٌ ومُغاضباتٌ، ومُنازَعاتٌ واغْتياباتٌ ونمائِمُ، وانْتِفاخاتٌ واضْطرابات.
3 - لَقد طَالما ظَنَنتُم أَنَّا نَحْتجُّ لأَنفُسِنا لَدَيكم. وإِنَّما نَتكلَّمُ أَمامَ اللهِ في المسيح؛ وكلُّ ذلكَ، أَيُّها الأَحبَّاء، لِبُنيانِكم.
4 - لقد طَلَبتُ الى تيطُسَ ((أَنْ يَذْهَبَ إِليكم))، وأَرْسَلتُ مَعَهُ الأَخَ ((الذي تَعرفون))؛ فهَل غَنِمَ تيطُسُ مِنكم شيئًا؟ أَلم نَسِرْ كِلانا بروحٍ واحدٍ، وعلى آثارٍ واحدة؟
5 - ((وقد يُقال)): أجل، أَنا بِنَفسي لم أُثَقِّلْ عَليكم؛ غَيرَ أَنّي، كرَجُلٍ داهِيةٍ، قد أَخذتُكم عن طريقِ المَكْر!..
6 - فهَلْ غَنِمْتُ مِنكم شيئًا على يَدِ أَحدٍ مِمَّنْ بَعَثْتُ إِليكم؟
7 - وأَنا بكُلّ سُرورٍ أُنْفِقُ ((كلَّ شيءٍ)) بل أُنْفِقُ نَفْسي لأَجْلِ نفوسِكم، وإِنْ كنتُم، وأَنا أُحِبُّكم أَكثرَ، تُحبُّوني أَنتُم أَقَلّ.
8 - وفي أَيِّ شَيءٍ نَقَصْتُم عَنْ سائِرِ الكَنائِسِ، إِلاَّ في كَوْني لم أُثَقِّلْ عَليكُم؟ فسامِحوني بهذا الظُّلْم!
9 - ها أَنا مُتأَهّبٌ لِلقُدومِ إِليكم مَرَّةً ثالِثةً، ولَنْ أُثَقِّل عَليكم؛ لأنّي لا أَطلُبُ ما هُوَ لكم، بَلْ إِيَّاكم ((أُريد))؛ إِذْ لَيسَ على الأَولادِ أَنْ يَذْخَروا لِلوالِدِينَ، بل على الوالِدينَ لِلأَوْلاد.
10 - ها قد صِرْتُ جاهِلاً! إِنَّما أَنتمُ اضْطَرَرْتُموني، إِذْ كانَ مِنَ الواجِبِ أَنْ تُوصُّوا أَنتُم فيَّ، لأَنّي لم أَنقُصْ في شَيْءٍ عَنْ أُولئكَ الرُّسُلِ الأَكابِرِ، وإِنْ كُنْتُ لَسْتُ بشيء!
11 - فإِنَّ عَلاماتِ الرَّسولِ ((المُميِّزةَ)) قد تجلَّت في ما بَيْنَكم: طُولُ الأَناةِ، والآياتُ والعَجائبُ والمُعْجِزات.
12 - أَجَل، إِنّي أُسَرُّ بالأَوهانِ، والإِهاناتِ، والضِّيقاتِ، والاضْطِهاداتِ، والشَّدائدِ مِن أَجلِ المسيح. لأَنّي متى ضَعُفْتُ فحينئذٍ أَنا قَويّ.
13 - ولذلكَ طلبتُ الى الرَّبِّ ثلاثَ مَرَّاتٍ أَنْ تُفارِقَني؛
14 - فقالَ لي: "تَكْفيكَ نِعْمَتي: لأَنَّ قُوَّتي يَبْدو كَمالُها في الوَهْن". فبكلِّ سُرورٍ إِذنْ، أَفتخِرُ بالحَريّ بأَوهاني، لِتَسْتَقِرَّ عليَّ قُوَّةُ المسيحِ.
15 - ولِئلاَّ أَسْتَكْبِرَ لِسُمُوِّ هذِهِ الإِيحاءاتِ أُعْطيتُ شَوْكَةً في الجَسَدِ، ملاكًا مِنَ الشَّيْطانِ لكي يَلْطِمَني... لئلاَّ أَسْتَكبِر!
16 - فإِنّي لو أَرَدْتُ الافتِخارَ لم أَكُنْ جاهِلاً، لأَنّي أَقولُ الحَقّ؛ بَيدَ أَنّي أَكُفُّ خَشْيةَ أَنْ يَظُنَّ بي أَحَدٌ فَوقَ ما يَراني عَلَيهِ أَو يَسْمعُهُ مِنّي.
17 - فمِن جِهَةِ هذا ((الرَّجُلِ)) أَفْتَخِرُ، أَمَّا مِن جِهَةِ نَفْسي فلا أَفتخِرُ إِلاَّ بأَوْهاني.
18 - وأَعرِفُ أَنَّ هذا الإِنسانَ -أَفي جَسَدِه؟ أم بدونِ جسدِه؟ لَستُ أَعلم؛ اللهُ يَعْلم-
19 - قدِ اخْتُطِفَ الى الفِرْدَوْسِ، وسَمِعَ كَلماتٍ تَفوقُ الوَصْفَ، لا يَحِلُّ لإِنسانٍ أَنْ يَنْطِقَ بها.
20 - إِنّي أَعرِفُ إِنسانَا في المسيحِ، قدِ اخْتُطِفَ مُنْذُ أَرْبعَ عَشْرَةَ سَنةً، الى السَّماءِ الثَّالِثَة -أَفي الجَسَد؟ لَسْتُ أَعلَم؛ أَم خارجَ الجَسَد؟ لَسْتُ أَعلَم؛ اللهُ يَعْلَم-،
21 - إِنْ كانَ لا بُدَّ مِنَ الافتِخارِ، مَعَ أَنَّهُ لا خيرَ فيهِ، أَنتَقِلُ إِلى رُؤَى الرَّبِّ وإِيحاءاتِه.

الترجمة البولسية