رسالة غلاطية - مثل الكرّامين القتلة

1 - وأَخَذَ يُكَلِّمُهُم بالأَمثالِ قال: ((غَرَسَ رجُلٌ كَرْماً فَسيَّجَه، وحَفَرَ فيه مَعْصَرَةً وبَنى بُرجاً، وآجَرَه بَعضَ الكَرَّامين ثُمَّ سافَر.
2 - فلَمَّا حانَ وقتُ الثَّمَر، أَرسلَ خادِماً إِلى الكَرَّامين، لِيأخُذَ مِنهُم نَصيبَه مِن ثَمَرِ الكَرْم.
3 - فأَمسَكوه وضَرَبوه، وأَرجَعوه فارِغَ اليَدَين.
4 - فأَرسَلَ إِلَيهِم خادِماً آخَر، وهذا أَيضاً شَجُّوا رأسَه وأَهانوه.
5 - فأَرسَلَ آخَر، وهذا أَيضاً قتَلوه. ثُمَّ أَرسَلَ كثيرينَ غَيرَهم، فضَربوا بَعضَهم وقَتَلوا بَعضَهم.
6 - فبَقِيَ عِندَه واحِدٌ وهو ابنُه الحَبيب. فأَرسَلَه إِلَيهم آخِرَ الأَمرِ وقال:((سَيهَابونَ، ابني)).
7 - فقالَ أُولِئكَ الكَرَّموانَ بَعضُهم لِبَعْض: ((هُوَذا الوارِث، هَلُمَّ نَقتُلْه، فيَكونَ الميراثُ لَنا)).
8 - فأَمسَكوهُ وقتَلوه وأَلقَوْهُ في خارِجِ الكَرْم.
9 - فماذا يَفعَلُ رَبُّ الكَرْم ؟ يَأتي ويُهلِكُ الكَرَّامين، ويُعطي الكَرْمَ لآخَرين.
10 - أَوَما قَرأتُم هذِه الآية: ((الحَجَرُ الَّذي رَذلَه البَنَّاؤون هو الَّذي صارَ رأسَ الزَّاوِيَة.
11 - من عِندِ الرَّبِّ كانَ ذلك وهو عجَبٌ في أَعيُنِنا))
12 - فحاوَلوا أَن يُمسِكوه، ولكِنَّهم خافوا الجَمْع، وكانوا قد أَدرَكوا أَنَّه يُعَرِّضُ بِهم في هذا المَثَل، فتَركوه وانصَرَفوا.
13 - وأَرسَلوا إِلَيهِ أُناساً مِن الفِرِّيسيِّينَ والهِيرودُسِيِّين لِيَصطادوه بِكَلِمَة.
14 - فأَتَوه وقالوا له: ((يا مُعَلِّم، نَحنُ نَعلَمُ أَنَّكَ صادِقٌ لا تُبالي بِأَحد، لأَنَّكَ لا تُراعي مَقامَ النَّاس، بل تُعَلِّمُ سبيلَ اللهِ بِالحَقّ. أَيَحِلُّ دَفْعُ الجِزيَةِ إِلى قَيصَرَ أَم لا ؟ أنَدْفَعُها أَم لا نَدفَعُها ؟))
15 - ففَطِنَ لِرِيائِهم فقالَ لَهم((ِلماذا تُحاوِلونَ إِحراجي ؟ هاتوا ديناراً لأَراه)).
16 - فَأتَوه بِه. فقالَ لَهم: ((لِمَنِ الصُّورَةُ هذه والكِتابَة ؟)) قالوا: ((لِقَيْصَر)).
17 - فقالَ لَهم: ((أَدُّوا لِقَيصَرَ ما لِقَيصَرَ، ولِلهِ ما لِله)). فعَجِبوا لَه أَشدَّ العَجَب.
18 - وأَتاه بَعضُ الصَّدُّوقِيِّين، وهُمُ الَّذينَ يَقولونَ بِأَنَّه لا قِيامَة، فسأَلوه:
19 - ((يا مُعَلِّم، إِن موسى كَتَبَ علَينا: ((إِذا ماتَ لِامرِئٍ أَخٌ فتَركَ امرَأَتَه ولَم يُخَلِّفْ وَلَداً، فَلْيَأخُذْ أَخوهُ المَرأَةَ ويُقِمْ نَسْلاً لأَخيه)).
20 - كانَ هُناكَ سَبعَةُ إِخوَة، فأَخَذَ الأوَّلُ امرَأَةً ثُمَّ ماتَ ولَم يُخَلِّفْ نَسْلاً.
21 - فَأَخذّها الثَّاني ثُمَّ ماتَ ولَم يُخَلِّفْ نَسْلاً وكَذلكَ الثَّالث.
22 - ولَم يُخَلِّفِ السَّبعَةُ نَسْلاً. ثُمَّ ماتَتِ المَرأَةُ مِن بعدِهم جميعاً.
23 - ففي القِيامةِ حين يَقومون لأَيٍّ مِنهم تكونُ امرأَةً ؟ ، فقَدِ اتَّخَذَها السَّبعَةُ امَرأَة)).
24 - فقالَ لَهم يسوع: ((أَوَما أَنتُم في ضَلال، لأَنَّكم لا تَعرِفونَ الكُتُبَ ولا قُدرَةَ الله ؟
25 - فَعِندَما يَقومُ النَّاسُ مِن بَينِ الأَموات، فلا الرِّجالُ يَتَزَوَّجونَ، ولا النِّساءُ يُزَوَّجْنَ، بل يَكونونَ مِثلَ المَلائِكةِ في السَّموات.
26 - وأَمَّا أَنَّ الأَمواتَ يَقومون، أَفَما قرأتُم في كِتابِ مُوسى، عِندَ ذِكْر العُلَّيقَة، كيفَ كَلَّمَه اللهُ فقال: ((أَنا إلهُ إِبراهيم وإِلهُ إِسْحق وإله يَعقوب.
27 - وما كانَ إِلهَ أَمْوات، بل إِلهُ أَحْياء، فأَنتُم في ضَلالٍ كَبير)).
28 - ودَنا إِلَيه أَحدُ الكَتَبَة، وكانَ قد سَمِعَهم يُجادِلونَه، ورأَى أَنَّه أَحسَنَ الرَّدَّ علَيهم، فسأله: ((ما الوَصِيَّةُ الأُولى في الوَصايا كُلِّها ؟))
29 - فأَجابَ يسوع(( الوَصِيَّةُ الأُولى هيَ: ((اِسمَعْ يا إِسرائيل: إِنَّ الرَّبَّ إِلهَنا هو الرَّبُّ الأَحَد.
30 - فأَحبِبِ الرَّبَّ إِلهَكَ بِكُلِّ قلبِكَ وكُلِّ نَفْسِكَ وكُلِّ ذِهِنكَ وكُلِّ قُوَّتِكَ)).
31 - والثَّانِيَةُ هي: ((أَحبِبْ قريبَكَ حُبَّكَ لِنَفْسِكَ)). ولا وَصِيَّةَ أُخرى أَكبرُ مِن هاتَيْن)).
32 - فقالَ له الكاتب: ((أَحسَنتَ يا مُعَلِّم، لقد أَصَبْتَ إِذ قُلتَ: إِنَّه الأَحَد ولَيسَ مِن دونِه آخَر،
33 - وأَن يُحِبَّه الإِنسانُ يِكُلِّ قلبِهِ وكُلِّ عَقلِه وكُلِّ قُوَّتِه، وأَن يُحِبَّ قَريبَه حُبَّه لِنَفْسِه، أَفضَلُ مِن كُلِّ مُحرَقَةٍ وذبيحَة)).
34 - فلمَّا رأَى يسوعُ أَنَّه أَجابَ بِفَطَنة قالَ له: ((لَستَ بَعيداً مِن مَلَكوتِ الله)). ولَم يَجرُؤْ أَحَدٌ بعدَئذٍ أَن يَسأَلَه عن شَيء.
35 - وتَكَّلمَ يسوعُ وهو يُعَلِّمُ في الهَيكَلِ قال: ((كَيفَ يقولُ الكَتَبَةُ إِنَّ المَسيحَ هو ابنُ داود؟
36 - وداودُ نَفْسُه قالَ بِوَحيٍ مِنَ الرُّوحِ القُدُس: (( قالَ الرَّبُّ لِرَبِّي: اِجلِسْ عن يَميني حتَّى أَجعَلَ أَعداءَكَ تَحتَ قَدَمَيك)).
37 - فداودُ نَفْسُه يَدعوهُ رَبّاً، فكَيفَ يكونُ ابنَه؟))وكانَ مِنَ النَّاسِ جَمعٌ كثيرٌ يُصغي إِلَيه مَسْروراً .
38 - وقالَ في تَعليمِه: ((إِيَّاكُم والكَتَبَة، فإِنَّهم يُحِبُّونَ المَشْيَ بِالجُبَب، وتلَقِّيَ التَّحِيَّاتِ في السَّاحات
39 - وصُدورَ المجَالِسِ في المَجامِع، والمَقاعِدَ الأُولى في المَآدِب.
40 - يأكُلونَ بُيوتَ الأَرامِل، وهم يُظهِرونَ أَنَّهُم يُطيلونَ الصَّلاة. هؤلاءِ سيَنالُهُمُ العِقابُ الأَشَدّ)).
41 - وجلَسَ يسوعُ قُبالَةَ الخِزانَةِ يَنظُرُ كيفَ يُلْقي الجَمعُ في الخِزانَةِ نُقوداً مِن نُحاس. فأَلْقى كثيرٌ مِنَ الأغنِياءِ شَيئاً كثيراً.
42 - وجاءَت أَرمَلَةٌ فَقيرةٌ فأَلقَت عُشَرين، أَي فَلْساً.
43 - فدَعا تَلاميذَه وقالَ لَهم: (( الحَقَّ أَقولُ لَكُم إِنَّ هذِهِ الأَرملَةَ الفَقيرةَ أَلْقَت أَكثَرَ مِن جَميعِ الَّذينَ أَلقَوا في الخِزانَة،
44 - لأَنَّهم كُلَّهم أَلْقَوا مِنَ الفاضِلِ عن حاجاتِهم، وأَمَّا هي فإِنَّها مِن حاجَتِها أَلْقَت جَميعَ ما تَملِك، كُلَّ رِزقِها)).

الكاثوليكية - دار المشرق