رسالة غلاطية -

1 - أَنا لا أَسْتَهينُ بِنِعمَةِ الله؛ لأَنَّهُ إِنْ كانَ البِرُّ يحصُلُ بالنَّاموسِ، فالمسيحُ إِذَنْ ماتَ لِغَيرِ عِلَّة!
2 - فَلَسْتُ أنا حَيًّا تعدُ، بل هُوَ، المسيحُ، يَحْيا فيَّ. وإِنْ كُنتُ الآنَ أَحْيا في الجَسَدِ، فإِنّي أَحْيا في الإِيمانِ بابنِ اللهِ، الذي أَحبَّني وبذَلَ نَفسَهُ عَنّي.
3 - لأَنِّي، إِنْ عُدْتُ أَبْني ما قَد هدَمْتُ، جَعَلْتُ نَفسي مُتَعَدِّيًا!
4 - ((ولكِنْ لا))، فإِنّي بالنَّاموسِ قد مُتُّ للنَّاموسِ لكي أَحْيا لله. إِنّي قد صُلِبْتُ مَعَ المسيح؛
5 - ولكِنْ، إِنْ كنَّا، ونحنُ نَطلُبُ التَّبريرَ في المسيح، نُوجَدُ نحنُ أَيضًا خَطَأَةً، أَفَيكونُ المَسيحُ خادِمًا لِلخَطيئة؟ حَاشا، وكلاَّ!
6 - ومَعَ ذلِكَ، فإِذْ عَلِمْنا أَنَّ الإِنْسانَ لا يُبرَّرُ بأَعْمالِ النَّاموسِ، بل بالإِيمانِ بِيَسوعَ المَسيحِ، آمَنَّا نَحْنُ أَيضًا بالمَسيحِ يَسوعَ، لكي نُبرَّرَ بالإِيمانِ بالمسيحِ، لا بأَعْمالِ النَّاموس: إِذْ ما مِنْ إِنسانٍ يُبرَّرُ بأَعْمال النَّاموس.
7 - نَحنُ بالطَّبيعةِ يَهودٌ، ولَسنا بِخطَأَةٍ مِنَ الأُمَم.
8 - وتَظاهَرَ مَعَهُ سائِرُ اليهودِ أَيضًا، بل بارْنابا نَفسُهُ انجرَّ لِتظاهُرِهم.
9 - فلمَّا رَأَيْتُ أَنَّهم لا يَسيرونَ سَيْرًا مُسْتقيمًا بحسَبِ حَقيقةِ الإِنجيلِ، قُلْتُ لِكيفا أَمامَ الجَميع: "إِنْ كُنتَ، أَنتَ اليهودِيَّ، تَعيشُ كالأُمَمِ لا كاليهودِ، فَلِمَ تُلزِمُ الأُمَمَ أَنْ يَتَهوَّدوا؟"
10 - فإِنَّهُ قَبلَ مَجيءِ قَومٍ مِن عندِ يَعقوبَ، كانَ يَأكُلُ مَعَ الأُمَم. ولمَّا قَدِموا أَخَذَ يَنْسلُّ ويَتنحَّى خوفًا مِن ذَوي الخِتان.
11 - ولكِنْ، لمَّا قَدِمَ كِيفا الى أَنْطاكيةَ، قاوَمْتُهُ وَجْهًا لِوَجْهٍ، لأَنّهُ كانَ مَلُومًا.
12 - وأَوْصَوْنا فقَط أَنْ نَتَذكَّرَ الفُقَراءَ، الأَمرُ الذي اجْتَهدتُ في إِنْجازِه.
13 - وإِذْ عَرفوا النِّعمةَ التي أُوتِيتُها، مَدَّ يَعقوبُ وكِيفا ويوحنَّا، هُمُ المَعدودونَ أَعْمِدَةً، يُمْناهُم إِلَيَّ وإِلى بارْنابا عُربونَ الاتِّفاقِ الكامِل: فَنَحْنُ لِلأُمَمِ، وهُم لِلخِتان.
14 - لأَنَّ الذي عَمِلَ في بُطرسَ لِرسالةِ الخِتانِ، عَمِلَ فيَّ أَيضًا ((لرِسالةِ)) الأُمَم-
15 - أَمَّا الوُجوه- مَهما كانوا قَبلاً فلا يَعْنيني! إِذ إِنَّ اللهَ لا يُحابي وَجْهَ إِنسان- فالوُجوهُ إِذنْ، لم يَفْرِضوا عليَّ شَيْئًا؛
16 - بل بالعَكْسِ، لمَّا رأَوْا أَنِّي اؤْتُمِنتُ على الإِنجيلِ للقَلَفِ، كما اؤْتُمِنَ عليهِ بُطرسُ للخِتان-
17 - غيرَ أَنَّا لم نَنْقَدْ لهم في شَيءٍ، ولا لَحْظَةً، لِتدومَ لكمِ حَقيقةُ الإِنجيل.
18 - بَلْ إِنَّ تيطُسَ الذي كانَ مَعي، وهُوَ يُونانيٌّ، لم يُضطَرَّ الى الخِتانِ،
19 - رَغْمًا عَنِ الدُّخَلاءِ، الإِخوةِ الكَذَبةِ، الذينَ انْدسُّوا خِلْسَةً فيما بَيْنَنا، ليتجسَّسُوا حُرِّيَّتَنا، تلكَ التي لَنا في المَسيحِ يَسوعَ، بقَصْدِ أَنْ يَسْتَعْبِدونا.
20 - وكانَ صُعودي عَن وَحْيٍ، فعَرَضتُ عَلَيهمِ الإِنجيلَ الذي أكَرِزُ بهِ في الأُممِ، مُفاوضًا على حِدَةٍ الوُجوهَ فيهم، ((لأَرى)) هل أَسعى أَو قد سَعَيتُ باطلاً.
21 - ثمَّ إِنِّي بَعدَ أربعَ عَشْرَةَ سَنةً صَعِدتُ مِنْ جديدٍ الى أُورشليمَ مع بارْنابا، مُسْتَصْحِبًا تيطُسَ أَيضًا.

الترجمة البولسية