رسالة أفسس - سلطة يسوع

1 - وكانَ ذاتَ يَومٍ يُعلِّمُ الشَّعبَ في الهَيكَلِ ويُبَشِّرُه، فأَقبَلَ عُظَماءُ الكَهَنَةِ والكَتَبَةُ والشُّيوخُ
2 - وقالوا لَه: ((قُلْ لَنا: بِأَيِّ سُلْطانٍ تَعمَلُ هذه الأَعمال ؟، بل مَن أَولاكَ هذا السُّلْطان؟ ))
3 - فأجابَهم يسوع: ((وأَنا أَسأَلُكم سُؤَالاً واحِداً، فقولوا لي:
4 - أَمِنَ السَّماءِ جاءت مَعمودِيَّةُ يوحنَّا أَم مِنَ النَّاس؟ ))
5 - فتباحثوا فيما بَينَهم قائلين : ((إِن قُلْنا مِنَ السَّماء، يَقول: فلِماذا لم تُؤمِنوا بِه ؟
6 - وإن قُلنا: مِنَ النَّاس، فالشَّعبُ كُلُّه يَرجُمُنا، لأَنَّه مُوقِنٌ أَنَّ يوحَنَّا نَبِيّ )).
7 - فأَجابوا أَنَّهم لا يَعلَمونَ مِن أَينَ جاءَت.
8 - فقالَ لَهم يسوع: ((وأَنا لا أَقولُ لَكم بِأَيِّ سُلطانٍ أَعمَلُ هذه الأَعمال )).
9 - وأَخَذَ يَضرِبُ لِلشَّعبِ هذا المَثَلَ قال: ((غَرَسَ رَجُلٌ كَرْماً فآجَرَه بَعضَ الكَرَّامين وسافَرَ مُدَّةً طَويلة.
10 - فلمَّا حانَ وَقتُ الثَّمَر، أَرسَلَ خادِماً إِلى الكَرَّامين، لِيُؤَدُّوا إِلَيهِ نَصيبَه مِن ثَمَرِ الكَرْم، فضَرَبَه الكَرَّامون وصَرَفوه فارغَ اليَدَيْن.
11 - فأَرسَلَ خادِماً آخَر، وذاكَ أَيضاً ضَرَبوه وأَهانوه وصَرَفوه فارِغَ اليَدَيْنِ.
12 - فأَرسَلَ خادِماً ثالِثاً، وذاكَ أَيضاً جرَّحوه وطَرَدوه.
13 - فقالَ رَبُّ الكَرْم: ((ماذا أَصنَع؟ سَأُرسِلُ ابنِيَ الحَبيب لَعَلِّهُم يَهابونَه )).
14 - فلمَّا رآهُ الكَرَّامونَ تَشاوَروا فيما بَينَهم قائِلين: هُوَذا الوارِث! فَلْنَقْتُلْهُ لِيَعودَ الميراثُ إِلَينا )).
15 - فأَلقَوهُ في خارجِ الكَرمِ وقَتلوه. فماذا يَفعَلُ بِهِم رَبُّ الكَرْم ؟
16 - سَيَأتي ويُهلِكُ هؤلاءِ الكَرَّامينَ ويُعْطي الكَرْمَ لآخَرين )). فلمَّا سَمِعوا ذلكَ قالوا: ((حاشَ ! ))
17 - فحَدَّقَ إِلَيهِم وقال: ((فما مَعْنى هذِه الآية: الحَجَرُ الَّذي رَذَلَه البَنَّاؤون هو الَّذي صارَ رَأسَ الزَّاوِيَة.
18 - كُلُّ مَن وَقَعَ على ذلك الحَجَرِ تَهَشَّم ومَن وَقَعَ علَيهِ هذا الحَجَرُ حطَّمَه ))؟
19 - فحاوَلَ الكَتَبَةُ وعُظَماءُ الكَهَنَةِ أَن يَبسُطوا أَيدِيَهُم إِلَيهِ في تِلكَ السَّاعَة، لكِنَّهم خافوا الشَّعب، فقَد أَدركوا أَنَّه بِهِم عَرَّضَ في هذا المَثَل.
20 - فتَرصَّدوهُ وأَرسَلوا جَواسيسَ يُظهِرونَ أَنَّهم مِن أَهلِ الوَرَع، لِيَأخُذوه بِكَلِمَة فيُسلِموهُ إِلى قَضاءِ الحاكِمِ وسُلطَتِه.
21 - فسأَلوه ((يا معلِّم، نحنُ نَعَلمُ أَنَّكَ على صَوابٍ في كَلامِكَ وتَعليمِكَ، لا تُحابي أَحداً، بل تُعَلِّمُ سَبيلَ اللهِ بالحقّ.
22 - أَيَحِلُّ لَنا أَن نَدفَعَ الجِزيَةَ إِلى قَيصَرَ أَم لا؟ ))
23 - ففَطِنَ لِمَكرِهم فقالَ لَهم:
24 - ((أَرُوني ديناراً! لِمَنِ الصُّورَةُ الَّتي علَيه والكِتابَة ؟ )) فقالوا: ((لِقَيصَر )).
25 - فقالَ لَهم: ((أَدُّوا إذاً لِقَيصَرَ ما لِقَيصَر، وللهِ ما للهِ )).
26 - فلَم يستَطيعوا أَن يَأخُذُوهُ بِكَلِمَةٍ أَمامَ الشَّعْب، وتَعَجَّبوا مِن جَوابِه فسَكَتوا.
27 - ودَنا بَعضُ الصَّدُّوقيِّين، وهُمُ الَّذينَ يَقولونَ بِأَنَّه لا قِيامَة، فسأَلوه:
28 - ((يا مُعَلِّم، إِن مُوسى كَتَبَ علَينا: إِذا ماتَ لامرِئٍ أَخٌ لَه امرَأَةٌ ولَيسَ له ولَد، فَلْيَأخُذْ أَخوهُ المَرْأةَ ويُقِمْ نَسْلاً لِأَخيه.
29 - وكانَ هُناكَ سَبعَةُ إِخوَة، فأَخَذَ الأوَّلُ امْرأَةً ثُمَّ ماتَ ولَيسَ له ولَد.
30 - فأَخذَها الثَّاني
31 - ثُمَّ الثَّالِث، وهكذا أَخذَها السَّبعَةُ ومَاتوا ولَم يُخَلِّفوا نَسْلاً.
32 - وآخِرَ الأَمْرِ ماتَتِ المَرأَةُ أَيضاً.
33 - فَهذِهِ المَرأَةُ في القِيامة لأَيِّهم تَكونُ زَوجَة، لِأَنَّ السَّبْعَةَ اتَّخَذوها امَرأَةً )) ؟
34 - فقالَ لَهم يسوع: ((إِنَّ الرِّجالَ مِن أَبناءِ هذهِ الدُّنْيا يَتَزَوَّجون والنِّساءَ يُزَوَّجْنَ.
35 - أَمَّا الَّذينَ وُجِدوا أَهْلاً لأَن يَكونَ لَهم نَصيبٌ في الآخِرَةِ والقِيامةِ مِن بَينِ الأَموات، فَلا الرِّجالُ مِنهُم يَتَزوَّجون، ولا النِّساءُ يُزَوَّجنَ.
36 - فلا يُمكِنُ بَعدَ ذلك أَن يَموتوا، لِأَنَّهُم أَمثالُ المَلائِكَة، وهُم أبناءُ اللهِ لِكَونِهِم أَبناءَ القِيامة.
37 - وأَمَّا أَنَّ الأَمواتَ يَقومون، فقَد أشارَ موسى نَفْسُه إِلى ذلك في الكَلامِ على العُلَّيقَة، إِذ دعا الرَّبَّ إِلهَ إبراهيم وإِلهَ إِسحق وإِله يَعقوب.
38 - فما كانَ إلهَ أَموات، بل إِلهُ أَحياء، فهُم جَميعاً عِندَه أَحْياء )).
39 - فأَجابَ بَعضُ الكَتَبَة: ((أَحسَنتَ يا مُعَلِّم! ))
40 - ولَم يَجتَرِئوا بَعدَ ذلك أَن يَسأَلوهُ عن شَيء.
41 - وقالَ لَهم: ((كيفَ يَقولُ النَّاسُ إِنَّ المسيحَ هو ابنُ داود ؟
42 - فداودُ نَفْسُه يَقولُ في سِفْرِ المَزامير: ((قالَ الرَّبُّ لِرَبِّيَ: اِجلِسْ عن يَميني
43 - حتَّى أَجعَلَ أَعدَاءكَ مَوِطئاً لِقَدَمَيكَ )).
44 - فَداودُ يَدعوهُ رَبَّاً، فكيفَ يكونُ ابنَه؟ )).
45 - وقالَ لِتَلاميذِه بِمَسمَعٍ مِنَ الشَّعَبِ كُلِّه:
46 - ((إِيَّاكُم والكَتَبَة، فإِنَّهم يَرغَبونَ في المَشْيِ بِالجُبَب، ويُحِبُّونَ تَلَقِّيَ التَّحيَّاتِ في السَّاحات، وصُدورَ المَجالِسِ في المَجامِع، والمقاعِدَ الأُولى في المآدِب.
47 - يأكُلونَ بُيوتَ الأَرامِل وهُم يُظهِرونَ أَنَّهم يُطيلونَ الصَّلاة. هؤلاء سيَنالُهُمُ العِقابُ الأَشَدّ )).

الكاثوليكية - دار المشرق