رسالة أفسس - نداء الى الوحدة

1 - كُونوا بالحريّ ذَوي رِفْقٍ بَعضُكم بِبَعضٍ، شُفَقاءَ، مُتَسامِحين كما سامَحَكمُ اللهُ في المَسيح.
2 - لِيُسْتأصَلْ مِنكم كلُّ مَرارَةٍ وسُخْطٍ وغَضَبٍ وصَخَبٍ وسِبابٍ، مَعَ كلِّ شَرّ.
3 - لا تَحزُنُوا روحَ اللهِ القُدُّوسَ، الذي خُتِمْتُم بِهِ لأَجْلِ يَومِ الفِداء.
4 - مَنْ كانَ سارِقًا فلا يَسْرِقْ بَعدُ، بَلْ بالحَريّ فَلْيَكِدَّ عاملاً بيَدَيْهِ ما هُوَ صالحٌ، حتَّى يكونَ لَهُ ما يُشْرِكُ فيهِ المُحْتاج.
5 - لا تَخْرُجَنَّ مِن أَفواهِكم ولا كلِمةٌ فاسدةٌ، بَلْ ما يَصْلُحُ مِنها ويُفيدُ البُنْيانَ -إِذا دَعَتِ الحَاجةُ- ويُؤْتي السَّامِعينَ نِعمة.
6 - ولا تَتْرُكوا لإِبْليسَ مَجالاً.
7 - "اسْخَطوا ولا تَخْطأُوا"؛ لا تَغْرُبِ الشَّمسُ على حَنَقِكم؛
8 - وأَنْ تَلْبسوا الإِنْسانَ الجديدَ، الذي خُلِقَ على مِثالِ اللهِ في البِرِّ وقَداسَةِ الحَقّ.
9 - فانبُذوا إِذَنِ الكَذِبَ، "وكلِّموا كلُّ واحدٍ قريبَهُ بالحقِّ"، إِذْ إِنَّا أَعْضاءٌ بعضُنا لبَعْض.
10 - أَي ((إِنَّهُ يَنْبغي)) لكم أَنْ تَخْلَعوا عنكم، في ما هُوَ مِن أَمرِ حَياتِكمُ السَّالِفَةِ، الإِنسانَ العَتيقَ، الفاسِدَ بِشَهَواتِ الغُرور؛
11 - وأَنْ تَتَجدَّدوا في صَميمِ أذْهانِكم؛
12 - الذينَ كلَّتْ ضمائِرُهم فأَسْلموا ذَواتِهم الى العَهَرِ لاِرْتِكابِ كُلِّ نَجاسَةٍ في نَهَمٍ لا يَرْتوي.
13 - أَمَّا أنْتم، فما هكذا تَعلَّمْتمُ المسيحَ-
14 - إِنْ كانَ هُوَ مَنْ وُعِظْتُم بِهِ، وكانَ التَّعْليمُ، الذي أُلْقيَ عَلَيكم فيهِ، مُطابقًا لِلْحقيقةِ التي في يَسوع،-
15 - فأُوصيكم إِذَنْ، وأُناشِدُكم في الرَّبِّ: أَنْ لا تَسْلكوا، مِن بَعدُ، على غِرارِ الأُمَمِ، الذينَ يَسلُكونَ في بُطْلِ عَقْلِهم؛
16 - الذينَ أَظْلَمَتْ بَصائِرُهم وتَغرَّبوا عَن حَياةِ اللهِ بِسبَبِ الجَهْلِ النَّاجِمِ فيهم عَن تَصَلُّبِ قُلوبِهم؛
17 - الذي مِنهُ ينالُ الجَسَدُ كلُّهُ التَّنْسيقَ والوَحْدةَ، وبتَعاوُنِ جميعِ المفاصِلِ، على حَسَبِ العَملِ المناسِبِ لكُلِّ عُضْوٍ، يُنشِئُ لِنفْسِهِ نُموًّا، ويُبْنى في المَحَبَّة.
18 - بل نَعْتَصِمُ بالحقِّ في المحبَّةِ فنَنْمو مِن كلِّ وَجْهٍ، ((مُرتَقينَ)) نَحوَ مَنْ هُوَ الرَّأْسُ، أَيِ المسيح؛
19 - ومن ثَمَّ، فلا نكونُ بعدُ أَطْفالاً، تَتقاذَفُنا الأَمواجُ، وتَعْبَثُ بنا كلُّ ريحِ تَعْليمٍ على هَوى مَكْرِ النَّاسِ، وخُبْثِهم في طُرُقِ التَّضْليل؛
20 - مُنظِّمًا هكذا القدِّيسينَ لأَجلِ عَملِ الخِدمَةِ في سَبيلِ بُنْيانِ جَسَدِ المسيحِ،
21 - الى أَنْ نَنْتهي جميعُنا الى الوَحْدةِ في الإِيمانِ وفي مَعْرِفَةِ ابْنِ اللهِ، الى ((حالةِ)) "الإِنسانِ" البالِغِ، الى مِلْءِ اكْتِمالِ المسيح.
22 - وهوَ الذي "أَعطى" بعضًا ((أَنْ يكونوا)) رُسُلاً، وبَعضًا أَنبياءَ، وبَعْضًا مُبشِّرينَ، وبَعْضًا رُعاةً ومُعلِّمين؛
23 - فالَّذي نَزلَ هوَ نفسُهُ الذي صَعِدَ أَيضًا الى ما فَوقَ السَّماواتِ كُلِّها ليَمْلأَ كُلَّ شيء.
24 - على أَنَّ النِّعمةَ قد أُعْطِيَتْ لكلِّ واحد مِنَّا على مِقْدارِ مَوْهِبَةِ المسيح.
25 - لذلِكَ يقولُ ((الكتاب)): "لمَّا صَعِدَ الى العُلَى سَبى سَبْيًا وأَعطى النَّاسَ عَطايا".
26 - فكَوْنُهُ "صَعِدَ" هل يَعْني إِلاَّ أَنَّهُ نَزَلَ أَيضًا، الى أَسافلِ الأَرضِ؟
27 - والإِلهَ واحِدٌ، والآبَ واحدٌ للجميعِ، وهُوَ فَوقَ الجميعِ وخِلالَ الجميعِ وفي الجميع.
28 - وإِنَّ الرَّبَّ واحدٌ، والإِيمانَ واحدٌ، والمَعْموديَّةَ واحِدةٌ،
29 - فإِنَّ الجَسَدَ واحدٌ، والرُّوحَ واحدٌ، كما أَنَّكم، بدَعْوَتِكم، قد دُعيتُم الى الرَّجاءِ الواحد؛
30 - اجْتَهِدوا في حِفْظِ وَحْدَةِ الرُّوحِ بِرِباطِ السَّلام:
31 - فأُحرِّضُكم إِذنْ، أَنا الأسيرَ في الرَّبِّ، أَن تَسْلُكوا مَسْلكًا يَليقُ بالدَّعْوةِ التي نُدِبْتُم إِليها: بكلِّ تَواضُعٍ ووداعَةٍ وصَبْر.
32 - احْتَمِلوا بَعْضُكم بَعضًا بِمحبَّة.

الترجمة البولسية