التثنية - فتح مملكة عوج

1 - ثُمَّ تَحَوَّلْنا فصَعِدْنا في طريق باشان، فخَرَجَ لِمُلاقاتِنا عوج، مَلِكُ باشان، يِكُلِّ شَعبِه لِلقِتالِ في أَدْرَعي.
2 - فقالَ لِيَ الرَّبّ: لا تَخَفْه، فإِنِّي قد أَسلَمتُه إِلى يَدِكَ، هو كلَّ شَعبِه وأَرضَه، فتَصنعُ بِه كما صَنَعتَ بِسيحون، مَلِكَ الأَمورِّيين، الَّذي كانَ مُقيمًا بِحَشْبون.
3 - فأَسلَمَ الرَّب إِلهُنا أَيضًا إِلى أَيدينا عُوجًا، مَلِكَ باشان، وكُلَّ شَعبِه، فضَرَبْناه حتَّى لم يَبْقَ لَه باقٍ.
4 - واستَولَينا على جَميعِ مُدُنِه في ذلك الوَقْت، ولم تَكُنْ هُناكَ مَدينةٌ لم نأخُذْها مِنهم: سِتُّونَ مَدينةً، كُلُّ مِنطَقةِ أَرْجوب، مَملَكةُ عوج في باشان،
5 - وهذه كُلُّها مُدُنٌ مُحَصَّنةٌ بِأَسوارٍ عالِيَةٍ وأَبْوابٍ ومَزاليج، ما عدا مُدُنَ الأَرْيافِ الكَثيرةَ جِدًّا.
6 - فحَرَّمْناها كما فَعَلْنا بِسيحون، مَلِكِ حَشْبون، مُحَرِّمينَ كُلَّ مَدينةٍ ، رِجالَها ونساءَها وأَطْفالَها.
7 - وأَمَّا البَهائمُ وغَنيمةُ المُدُن، فغَنِمْناها لأَنفُسِنا.
8 - وأَخَذْنا في ذلك الوَقْتِ مِن أَيدي مَلِكَيِ الأَموريِّينَ الأَرضَ الَّتي في عِبْرِ الأُردُنّ، مِن وادي أًرْنون إِلى جَبَلِ حَرْمون
9 - (وحَرْمونُ يُسَمَيه الصَّيدونيّونَ سِرْيون، والأَمورِيّونَ يُسَمّونَه سَنير):
10 - جَميعَ مدُنِ الهَضْبَةِ وكُلَّ جِلْعاد وكُلَّ باشان، إِلى سَلْكَةَ وأَدْرَعي، مَدينَتَي مَملَكَةِ عوجٍ في باشان.
11 - (وعوجٌ هذا هو وَحدَه بَقِيَ مِنَ الرَّفائِيِّين، وسَريرُه سَريرٌ مِن حَديد، أَوَلَيسَ هو في رَبَّةَ بَني عَمُّون؟ طوُله تِسع أَذُرعً وعَرضه أربَعُ أَذُرعً بِذِراعَ الرَّجُل) .
12 - وهذه الأَرضُ وَرِثْناها في ذلك الوَقتِ، مِن عَروعيرَ الَّتي على وادي أَرْنون، وأَعطَيتُ نِصفَ جَبَلِ جِلْعادَ بِمُدُنِه لِلرأُوبينِيَينَ والجادِيَين.
13 - وباقي جِلْعادَ وكُلُّ باشان، مَملَكةِ عوج، أَعطَيتُهما لِنِصْفِ سِبْطِ مَنَسَّى (مِنطَقَةَ أَرْجوبَ كلَها وأَرضَ باشانَ كلَها، وتُسَمَّيانِ أَرضَ الرَّفائِيِّين
14 - فأَخَذَ يائيرُ بنُ مَنَسَّى مِنطَقةَ أَرْجوبَ كُلَّها، إِلى حُدودِ الجَشورِيِّينَ والمَعكِيِّين، وسمَّى باشانَ باسمِه، أَي مَزارِعَ يائير، إِلى يَومِنا هذا).
15 - وأَعطَيتُ جِلْعادَ لِماكير،
16 - وأَعطيتُ الرَّأُوبينيِّينَ والجادِيَينَ مِن جِلْعادَ إِلى وادي أَرْنون، إِلى وَسَطِ الوادي وهو حُدود لهم، وإِلى وادي يَبَّوق، وهو حُدودُ بَني عَمُّون،
17 - والعَرَبَةَ والأُردُنَّ الَّذي هو حُدودٌ لَهم، مِن كِنَّارَت إلى بَحرِ العَرَبَة، بَحرِ المِلْحِ، عِندَ سُفوحِ الفِسجَةِ شَرْقًا.
18 - وأَمَرتُكم في ذلك الوَقتِ قائلاً: إِنَّ الرَّبَّ إِلهَكم قد أَعْطاكم هذه الأَرضَ لِتَرِثوها، فاعبُروا مُسَلَّحينَ قُدَّامَ إِخوَتكم بَني إِسْرائيل، كُل رَجُلَ حَرْب،
19 - إِلاَّ نِساءَكم وأَطْفالَكم وماشِيَتَكم (فإِنِّي أَعلَمُ أَنَّ لَكم ماشِيَةً كَثيرة)، فلْيُقيموا في مُدُنِكمُ الَّتي أَعطَيتُكم إِيَّاها،
20 - إِلى أَن يُريحَ الرَّب إِخوَتَكم مِثْلَكم وَيرِثوا هم أَيضًا الأَرضَ الَّتي يُعطيهمِ الرَّب إِلهُكم إِيَّاها في عِبرِ الأُردُنّ، ثمَّ تَرجعونَ، كُلٌّ إِلى ميراثِه الَّذي أَعطَيتُكم إِيَّاه.
21 - وأَمَرتُ يَشوعَ في ذلكَ الوَقتِ قائِلاً: قد رأَت عَيناكَ كُلَّ ما صَنَعَ الرَّبُّ إِلهُكم بهذَينِ المَلِكَين، وكذلك سَيَصنَعُ الرَّبُّ بِجَميعِ المَمالِكِ الَّتي أَنتَ عابِرٌ إِلَيها.
22 - فلا تَخافوهم، فإنَّ الرَّبَّ إِلهَكم هو المُقاتِلُ عنكُم.
23 - وتَضَرَّعتُ إِلى الرَّبِّ في ذلك الوَقتِ قائلاً:
24 - أيَّها الرَّب الإِله، قدِ ابتَدَأتَ أَن تُرِيَ عَبدَكَ عَظَمَتَكَ ويَدَكَ القَوِّية، فمَن هو الإِلهُ في السَّماءَ والأَرضِ الَّذي يَصنَعُ مِثلَ أَعْمالِكَ وجَبَروتكَ؟
25 - دَعْني أَعبُرُ فأرى الأَرضَ الطيّبَةَ الَّتي في عِبرِ الأُردُنّ، وأَرى هذا الجَبَلَ الطيّبَ ولُبْنان.
26 - ولكِن غَضِبَ الرَّبّ عَلَيَّ بِسَبَبِكم ولَم يَسمع لي، بل قالَ لِيَ الرَّبّ: كفاك! لا تَزِدْ في الكَلام معي في هذا الأَمْر،
27 - لَكِنِ اصعَدْ إِلمط قِمَّةَِ الفِسْجَة وارفَعْ عَينَيكَ غَرْبًا وشَمالاً وجَنوبًا وشَرْقًا، وانظُرْ بِعَينَيكَ، لأَنَّكَ لن تَعبُرَ هذا الأُردُنّ.
28 - ومُرْ يَشوعَ وشَدِّدْه وقَوِّه، فإنَّه هو يَعبُرُ أَمامَ هذا الشَّعْبِ ويورِثُه الأَرضَ الًّتي تَراها.
29 - ثُمَّ أَقَمْنا في الوادي تُجاهَ بَيتَ فَغور.

الكاثوليكية - دار المشرق