التثنية -

1 - وهذه هي الوَصِيَّة والفَرائضُ والأَحكامُ الَّتي أَمَرَني الرَّبُّ إِلهُكم أَن أُعلِّمَكم إِيَّاها لِتَعمَلوا بِها في الأَرضِ الَّتي أَنتم عابِرونَ إِلَيها لِتَرِثوها،
2 - لِكَي تتَقيَ الرَّبَّ إِلهَكَ، حافِظًا جَميعَ فَرائِضِه ووَصاياه الَّتي أَنا آمُرُكَ بِها، أَنتَ وابنُكَ وابنُ ابنِكَ طولَ أَيَّامِ حَياتِكَ، ولكَي تَطولَ أَيَّامُكَ.
3 - فأسمَعْ يا إِسْرائيلُ واحرِصْ أَن تَعمَلَ ما تُصيبُ به خيرًا وما تَكثُرونَ بِه جدًّا، كما قالَ لَكَ الرَّبَُّ إِلهُ آبائِكَ، في أَرضٍ تَدُرّ لَبَنًا حَليبًا وعَسَلاً.
4 - اِسمَعْ يا إِسْرائيل: إِنَّ الرَّبَّ إِلهَنا هو رَبٌّ واحِد .
5 - فأَحبِبِ الرَّبَّ إِلهَكَ بكُلِّ قَلبكَ كلِّ نَفسِكَ كلِّ قُوَّتكَ .
6 - ولتكُنْ هَذه الكَلِماتُ الَّتي أَنا آمُرُكَ بِها اليَومَ في قَلبِكَ.
7 - ورَدِّدْها على بَنيكَ كلِّمْهم بِها، إِذا جَلَستَ في بَيتِكَ وإِذا مَشَيتَ في الطَّريق وإِذا نِمْتَ وقُمْتَ.
8 - وأعقِدْها عَلامةً على يَدِكَ، ولتكُنْ عَصائِبَ بَيْنَ عَينَيكَ.
9 - واَكتُبْها على دَعائِم أَبْوابِ بَيتِكَ.
10 - وإِذا أَدخَلَكَ الرَّب إِلهُكَ إِلى الأَرضِ الَّتي أَقسَمَ لآبائِكَ إِبراهيمَ وإِسحقَ ويَعْقوبَ أَن يُعطِيَكَ إِيَّاها مُدُنًا عَظيمةً حَسنةً لم تَبنِها،
11 - وبُيوتًا مَمْلوءَةً كُلَّ خَيْرٍ لم تَملأْها، وآبارًا مَحْفورةً لم تَحفِرْها، وكُرومًا وزيتونًا لم تَغرِسْها: وإِذا أَكَلتَ وشَبِعتَ،
12 - فاحذَرْ أَن تَنْسى الرَّبَّ الَّذي أَخرَجَكَ مِن أَرضِ مِصر، مِن دارِ العُبودِيَّة،
13 - بلِ الرَّبَّ إِلهَكَ تَتَّقي وإِيَّاه تعبُدُ وبِاسمِه تَحلِف.
14 - لا تَسيروا وراءَ آِلهَةٍ أُخْرى مِن آِلهَةِ الشعوبِ الَّتي حَوالَيكم،
15 - لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَكَ إِلهٌ غَيورٌ في وَسْطِكم، لِكَي لا يَغضَبَ علَيكَ الرَّب إِلهُكَ فيُبيدَكَ عن وَجهِ الأَرض.
16 - لا تُجَرِّبوا الرَّبَّ إِلهَكم، كما جَرَّبتُموه في مَسَّة،
17 - بلِ احفَظوا وَصايا الرَّبِّ إِلهِكم وشَهادَتَه وفَرائِضَه الَّتي يأمُركم بِها.
18 - وأصنعِ القَويمَ والصَّالِحَ في عَينَيَ الرَّبِّ، لِكَي تُصيبَ خَيرًا وتَدخُلَ وتَرِثَ الأَرضَ الطيَّبِّةَ الَّتي أَقسَمَ علَيها الرَّب لآبائِكَ
19 - أَن يُبَدِّدَ جَميعَ أَعْدائِكَ مِن أَمامِكَ، كما تكَلَّمَ الرَّبّ.
20 - وإِذا سأَلَكَ ابنُكَ غَدًا قائلاً: ما الشَّهادةُ والفَرائِضُ والأَحْكامُ الَّتي أَمَركم بِها الرَّب إِلهُنا؟
21 - فقُلْ لابنِكَ: إِنَّنا كنَا عَبيدًا لِفِرعَونَ بِمِصْر، فأَخرَجَنا الرَّبُّ مِنها بِيَدٍ قَوِّية،
22 - وصَنَعَ الرَّبُّ آياتٍ وخَوارِقَ عَظيمةً وهائِلةً بِمِصرَ وبِفِرعَونَ وكُلِّ بَيتِه أَمامَ عُيونِنا،
23 - وأَخرَجَنا مِن هُناكَ لِكَي يُدخِلَنا ويعْطِيَنا الأَرضَ الَّتي أَقسَمَ علَيها لآبائِنا،
24 - فأَمَرَنا الرَّبُّ بِأَن نَعمَلَ بِهذِه الفَرائِضِ كُلِّها ونَخافَ الرَّبَّ إِلهَنا، لِكَي نُصيبَ خَيرًا كُلَّ الأَيَّام ويَحفَظَنا على قَيدِ الحَياةِ كما في يَومِنا هذا،
25 - ويَكونَ لَنا بِرٌّ ، إِذا حَرِصْنا أَن نَعمَلَ بِهذِه الوَصِيَّةِ كُلِّها أَمامَ الرَّبِّ إِلهِنا كما أَوصانا.

الكاثوليكية - دار المشرق