التثنية - السنة السبتية

1 - في آخِرِ كُلِّ سَبْعِ سِنينَ تَصنعُ إِبْراءً.
2 - وهذا مَعْنى الإِبْراء: كلَّ صاحِبِ دَينٍ فليبرِئْ قَريبَه مِمَّا أَقرَضَه، فلا يُطالِبْ قَريبَه ولا أَخاه ، لأَنَّه قد نودِيَ بِإِبْراءِ لِلرَّبّ.
3 - أَمَّا الغَريب، فطالِبْه، وأَمَّا ما يَكونُ لَكَ على أَخيكَ فلتبرئْه يَدُكَ مِنه.
4 - لَكِن لا يَكونُ عِندَكَ فَقير، لأَنًّ الرَّبَّ يُبارِكُكَ في الأَرضِ الَّتي يُعْطيكَ الرَّبَّ إِلهُكَ إِيَّاها ميراثًا لِتَرِثَها،
5 - إِن سَمِعتَ لِصَوتِ الرَّبِّ إِلهِكَ لِتَحفَظَ كُلَّ هذه الوَصِيَّةِ الَّتي أَنا آمُرُكَ بِها اليَومَ ولتَعمَلَ بِها.
6 - فإِذا بارَكَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ كما قالَ لك، تُقرِضُ أُمَمًا كَثِيرة، وأَنتَ لا تَقتَرِض، وتَتَسَلَّطُ على أُمَم كَثيرة، وهي لا تَتَسَلَّطُ علَيكَ.
7 - إِذا كانَ عِندَكَ فقيرٌ مِن إِخوَتكَ في إِحْدى مُدُنِكَ، في أَرضِكَ الَّتي يُعْطيكَ الرَّب إِلهُكَ إِيَّاها، فلا تُقَسِّ قَلبَكَ ولا تَقبِضْ يَدَكَ عن أَخيكَ الفَقير،
8 - بلِ افتَحْ لَه يَدَكَ وأَقرِضْه مِقْدارَ ما يَحْتاجُ إِلَيه.
9 - واحذَرْ أَن يَخطُرَ في قَلبِكَ هذا الفِكْرُ التَّافِه، فتَقول: قد قَرُبَتِ السَّنةُ السَّابِعة، سَنةُ الإِبْراء، فتَسوءَ عَينُكَ إِلى أَخيكَ الفَقيرِ ولا تُعطِيَه شَيئًا، فيصرُخُ إِلى الرَّبِّ علَيكَ وتَكونُ علَيكَ خَطيئَة.
10 - بل أَعطِهِ، ولا كَرْهًا إِذا أَعطَيتَه، وبِذلك يبارِكُكَ الرَّبّ إِلهُكَ في كُلِّ أَعْمالِكَ وفي كُلِّ مَشاريعِكَ.
11 - إِنَّ الأَرضَ لا تَخْلو مِن فَقير، ولذلِكَ أَنا آمُرُكَ اليَومَ قائِلاً: اِفتحْ يَدَكَ لأَخيكَ المِسْكينِ والفَقيرِ الَّذي في أَرضِكَ.
12 - إِذا باعَكَ أَخوكَ العِبْرانِيَّ نَفْسَه أو أُختُكَ العِبْرانِيَّةُ نَفْسَها، فلْيَخدِمْكَ سِتَّ سِنين، وفي السَّنةِ السَّابِعَةِ أَطلِقْه مِن عِندِكَ حُرًّا.
13 - وإِذا أَطلَقتَه حُرًّا مِن عِندِكَ، فلا تُطلِقْه فارِغًا،
14 - بل زَوَدْه مِن غَنَمِكَ وبَيدَرِكَ ومَعصَرَتكَ، ومِمَّا بارَكَكَ الرَّب إِلهُكَ فيه تُعْطيه.
15 - واذكر أنَّكَ كُنتَ عَبْدًا في أَرضِ مِصرَ، وفَداكَ الرَّب إِلهُكَ، ولذلِكَ أَنا آمُرُكَ اليَومَ بِهذا.
16 - فإِن قال: لا أَخرُج مِن عِندِكَ، لأَنَّه: أَحَبَّكَ وأَحَبَّ بَيتَكَ، وطابَت لَه الإِقامةُ عِندَكَ،
17 - فخُذِ المِثقَبَ وأَدخِلْه في أُذُنِه على الباب، فيَكونُ لَكَ عَبدًا لِلأَبَد، وأَمَتُكَ أَيضا تَصنَعُ بِها كذلك.
18 - لا يَصعُبْ في عَينَيكَ إطْلاقُكَ إِيَّاه حُرًّاِ مِن عِندِكَ، فإِنَّ قيمةَ خِدمَتِه لَكَ سِتَّ سنين ضِعْفُ أُجرَةِ أَجير، فيُبارِكَ لَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ في كُلِّ ما تَصنَعُه.
19 - كُلُّ بِكْرٍ ذَكَرٍ يولَدُ لَكَ في بَقَرِكَ وغَنَمِكَ، تُقَدِّسُه لِلرَّبِّ إِلهِكَ. لا تَستَخدِمِ البِكْرَ مِن ثَورِكَ ولا تَجُزَّ البِكْرَ مِن غَنَمِكَ،
20 - بل كُلْه أَمامَ الرَّبِّ إِلهِكَ سَنةً فسَنَة، في المَوضِعِ الَّذي يَخْتارُه الرَّب، أَنتَ وبَيتُكَ.
21 - فأَمِّا إِن كانَ بِه عَيبٌ مِن عَرَج أَو عَمًى أَو سائِرِ العُيوب، فلا تَذبَحْه لِلرَّبِّ إِلهِكَ،
22 - بل في مُدُنِكَ يأكُلُه النَّجسُ والطَّاهِرُ على السَّواء ، كما يُؤكَلُ الظبْيُ والأَيِّل.
23 - أَمَّا دَمُه، فلا تأكُلْه، لَكِنْ تريقُه على الأَرضِ كالماء.

الكاثوليكية - دار المشرق