التثنية - الطلاق

1 - إِذا اتَخَذَ رَجُلٌ اَمرَأَةً وتَزَوَّجَها، ثُمَّ لم تَنَلْ حُظْوَةً في عَينَيه، لأَمرٍ غَيرِ لائِق وجَدَه فيها، فلْيَكتبْ لَها كِتابَ طَلاقٍ وُيسَلِّمْها إِيّاه ولَصرِفْها مِن بَيته.
2 - فإِذا خَرَجَت مِن بَيته ومَضَت وصارَت لِرَجُلٍ آخَر،
3 - فأَبغَضَها الرَّجُلُ الآخَرُ كتَبَ لَها كِتابَ طَلاق، فسَلَّمَها إِيَّاه وصَرَفَها مِن بَيتِه، أَو ماتَ الرَّجُلُ الآخَرُ الَّذي اتَخَذَها لَه امرَأَةً،
4 - فلا يَحِلُّ لِزَوجِها الأَوَّلِ الَّذي طلَقَها أَن يَعودَ ويأخُذَها لِتَكونَ لَه امرَأَةً، بَعدَما تَدَنَّسَت: فإِنَّ ذلك قَبيحةٌ لدَى الرَّبّ. فلا تَجلُبْ خَطيئَةً على الأَرضِ الَّتي يُعْطيكَ الرّب إِلهُكَ إِيَّاها ميراثًا.
5 - إِذا اتَخَذَ رَجُلٌ اَمرَأَةً حَديثَةَ عَهْدٍ بِه، فلا يَخرُجْ في الجَيش، ولا يُحَمَّلْ عِبْئًا ما، بل لِيَتَفرغ لِبَيته سَنةً واحِدةً، يَسُرُّ امرَأَته الَّتي اتَّخَذَها.
6 - لا يَرتَهِنْ أَحَدٌ حَجَرَيَ الرَّحَى، حتَّى ولا الحَجَرَ الأَعْلى، فإِنَّه يَرتَهِنُ نَفْسًا.
7 - إِنُ وجِدَ إِنْسانٌ قد خَطِفَ نَفْسًا مِن إِخوَته مِن بني إِسْرائيل، فعامَلَها كالعَبْدِ أَو باعَها، فلْيَمُتِ الخاطِف، واَقلعِ الشَّرَّ مِن وَسْطِكَ.
8 - تَنبَّهْ، في أَمرِ إِصابَةِ البَرَص، أَن تَجتَهِدَ في العَمَلِ بِكُلِّ ما يُعَلِّمُكُمُ الكَهَنَةُ اللاَّوِيون، كما أَمَرتُهم تجتَهِدونَ أن تَعمَلوا.
9 - أُذكُرْ ما صَنَعَه الرَّبُّ إِلهُكَ بِمَرَيمَ في الطَّريق، عِندَ خُروجِكم مِن مِصر.
10 - إِذا أَقرَضتَ قَريبَكَ قَرضًا ما، فلا تَدخُلْ بَيتَه لِتأخُذَ رَهْنًا مِنه،
11 - بل قِفْ خارِجًا، والرَّجُلُ الَّذي أَقرَضتَه هو يُخرِجُ لَكَ الرَّهنَ إِلى خارِج.
12 - وإِن كانَ رَجُلاً فَقيرًا، فلا تَنَمْ ورَهنُه عِندَكَ ،
13 - بل، عِندَ مَغيبِ الشَّمْس، تَرُدُّه إِلَيه، حتَّى يَنامَ في ردائِه وُيبارِكَكَ، فيُحسَبُ لَكَ بِرٌّ أَمامَ الرَّبِّ إِلهِكَ.
14 - لا تَستَغِلَّ أَجيرًا مِسْكينًا أَو فقيرًا مِن إِخوَتكَ أَو مِنَ النزَلاءِ الَّذينَ في أَرضِكَ، في مُدُنِكَ،
15 - بلِ ادفَعْ إِلَيه أُجرَتَه في يَومِه، ولا تَغِبْ علَيها الشمْسِ، لأَنَّه مِسْكين وإِلَيها يَطمَح، لِئَلاَّ يَصرُخ علَيكَ إِلى الرَّبّ، فَتكونَ علَيكَ خَطيئَة.
16 - لا يُقتَلُ الآباءُ بِالبَنين، ولا يُقتَلُ البنونَ بِالآباء، بل كُلُّ امرئٍ بِخَطيئَتِه يُقتَل.
17 - لا تُحَرِّفْ حَق نزيلٍ يَتيم، ولا تَرتَهِنْ ثَوبَ أرمَلَة.
18 - واذكُرْ أَنَّكَ كُنتَ عَبدًا بمِصرَ وفَداكَ الربُّ إِلهُكَ مِن هُناكَ، لِذلك أَنا آمُرُكَ بِأَن تَصنَعَ هذا الأَمْر.
19 - إِذا حَصَدتَ حِصادَكَ في حَقلِكَ، فنَسيت حُزمَةً في الحَقْل، فلا تَرجعْ لِتأخُذَها: إِنَّها لِلنَّزيلِ واليَتيمِ والأَرمَلَةِ تَكون، لِكَي يُبارِكَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ في كُلِّ عَمَلٍ مِن أَعْمالِ يَدَيكَ.
20 - وإِذا خَبَطتَ زَيتونَكَ، فلا تُراجِعْ ما بَقِيَ في الأَغْصان، إِنَّه لِلنَّزيلِ واليَتيمِ والأَرمَلَةِ يَكون.
21 - وإِذا قَطَفتَ كَرمَكَ، فلا تُراجعْ ما بَقِيَ مِنه، إِنَّه لِلنَزيلِ واليَتيمِ والأَرمَلَةِ يَكون.
22 - واذكُرْ أَنَّكَ كُنتَ عَبْدًا بِمِصْر، لِذلك أَنا آمُرُكَ بأَن تَصنَعَ هذا الأَمْر.

الكاثوليكية - دار المشرق