رسالة فيلبي - عيد الأكواخ

1 - و جَعَلَ يسوعُ يَسيرُ بَعدَ ذلكَ في الجَليل، ولَم يَشَأْ أَن يَسيرَ في اليَهودِيَّة، لأَنَّ اليَهودَ كانوا يُريدونَ قَتلَه.
2 - وكانَ عيدُ الأَكْواخِ عِندَ اليَهود قَريباً.
3 - فقالَ لهُ إِخوَتُه: (( اِذهَبْ مِن ههُنا وامضِ إِلى اليَهودِيَّة، حتَّى يَرى تَلاميذُكَ أَيضاً ما تَعمَلُ مِنَ الأَعْمال،
4 - فما مِن أَحَدٍ يَعمَلُ في الخُفيَة إذا أَرادَ أَن يُعرَف.وما دُمتَ تَعمَلُ هذهِ الأَعمال، فأَظهِرْ نَفْسَكَ لِلعَالَم)).
5 - ذلك بِأَنَّ إِخوَتَه أَنفُسَهم لم يَكونوا يُؤمِنونَ بِه.
6 - فقالَ لَهم يَسوع: (( لم يَأتِ وَقْتي بَعْد، وأَمَّا وَقْتُكم فهوَ مُؤاتٍ لَكم أَبَداً.
7 - لا يَستَطيعُ العالَمُ أَن يُبغِضَكم، وأَمَّا أَنا فيُبغِضُني لأَنِّي أَشهَدُ علَيه بِأَنَّ أَعمالَهُ سَيَّئَة.
8 - إِصعَدوا أَنتُم إِلى العيد، فأَنا لا أَصعَدُ إِلى هذا العيد، لِأَنَّ وَقْتي لم يَحِنْ بَعْد)).
9 - قالَ هذا ولَبِثَ في الجَليل.
10 - ولَمَّا صَعِدَ إِخوَتُه إِلى العيد، صَعِدَ هو أَيضاً خُفيَةً لا عَلانِيَةً.
11 - فكانَ اليَهودُ يَطلُبونَه في العيد ويَقولون: (( أَينَ هو؟))
12 - والجُموعُ تَتَهامَسُ في شَأنِه: فبَعضُهم يَقول: (( إِنَّه رَجُلٌ صالِح))، وبَعضُهمُ الآخَرُ يَقول: ((كَلاَّ، بل يُضَلِّلُ الشَّعْب)).
13 - ولكِن لم يَتَحَدَّثْ بِه أَحَدٌ جِهاراً خَوفاً مِنَ اليَهود.
14 - وصَعِدَ يَسوعُ إِلى الهَيكَل وكانَ العيدُ قد بَلغَ إِلى أَوسَطِه فأَخَذَ يُعَلِّم.
15 - فَتَعجَّبَ اليَهودُ وقالوا: (( كَيفَ يَعرِفُ هذا الكُتُبَ ولَم يَتَعَلِّمْ؟)).
16 - فأَجابَهم يسوع: (( لَيسَ تَعليمي مِن عِندي بل مِن عِندِ الَّذي أَرسَلَني.
17 - فَإِذا أَرادَ أَحَدٌ أَن يَعمَلَ بِمَشيَئِته عَرفَ هل ذَاكَ التَّعليمُ مِن عِندِ الله أَو أَنِّي أَتَكَلَّمُ مِن عِندِ نَفْسي.
18 - فالَّذي يَتَكَلَّمُ مِن عِندِ نَفْسِه يَطلُبُ المَجدَ لِنَفْسِه أَمَّا مَن يَطلُبُ المَجدَ لِلَّذي أَرسَلَه فهُو صادِقٌ لا نِفاقَ فيه.
19 - أَلَم يُعطِكُم موسى الشَّريعة؟ وما مِن أَحَدٍ مِنكُم يَعمَلُ بِأَحْكامِ الشَّريعة. لِمَاذا تُريدونَ قَتْلي؟))
20 - أَجابَ الجَمْع: (( بِكَ مَسٌّ مِنَ الشَّيطان، فمَن يُريدُ قَتْلَكَ؟))
21 - أَجابَ يسوع: ((ما عَمِلتُ إِلاَّ عَمَلاً واحِداً، فتعَجَّبتُم كُلُّكم.
22 - سَنَّ موسى فيكُمُ الخِتان (ولَم يكُنِ الخِتانُ مِن موسى، بل مِنَ الآباء) فَتخِتنونَ الإِنسانَ يَومَ السَّبْت.
23 - فإِذا كانَ الإِنسانُ يَتَلَقَّى الخِتانَ يَومَ السَّبْتِ لِئَلاَّ تُخالَفَ شَريعةُ مُوسى، أَفتحنَقونَ عَلَيَّ لأَنِّي أَبَرأْتُ يَومَ السَّبْتِ إِنساناً بِكُلِّ ما فيه؟
24 - لا تَحكُموا على الظَّاهِر، بلِ احكُموا بِالعَدْل)).
25 - فقالَ أُناسٌ مِن أَهلِ أُورَشَليم: (( أَلَيسَ هذا الَّذي يُريدونَ قَتْلَه؟
26 - فها إِنَّه يَتكَلَّمُ جِهاراً ولا يَقولونَ له شَيئاً. تُرى هل تَبَيَّنَ لِلرُّؤساءِ أَنَّه المسيح؟
27 - على أَنَّ هذا نَعرِفُ مِن أَينَ هو، وأَمَّا المسيح فلا يُعرَفُ حينَ يأتي مِن أَينَ هو)).
28 - فرَفعَ يسوعُ صَوتَه وهُو يُعَلِّمُ في الهَيكَلِ قال: (( أَجَل، إِنَّكُم تَعرِفونَني وتعرفونَ مِن أَينَ أَنا.على أَنِّي ما جئتُ مِن نَفْسي فالَّذي أَرسَلني هو صادِق. ذاكَ الَّذي لا تَعرِفونَه أَنتُم
29 - وأَمَّا أَنا فَأَعرِفُه لأَنِّي مِن عِندِه وهوَ الَّذي أَرسَلَني)).
30 - فأَرادوا أَن يُمسِكوه، ولكِن لم يَبسُطْ إِلَيه أَحَدٌ يَداً، لأَنَّ ساعتَه لم تكُن قد جاءَت.
31 - فآمنَ بِه مِنَ الجَمْعِ خَلْقٌ كَثير وقالوا: (( أَيُجري المسيحُ مِنَ الآياتِ حينَ يأتي أَكثرَ مِمَّا أَجْرى هذا الرَّجُل؟))
32 - فسمِعَ الفِرِّيسيُّونَ الجَمْعَ يَتَهامَسونَ بِذلِك في شأنِه، فأَرسَلَ عُظَماءُ الكَهَنَةِ والفِرِّيسيُّونَ بَعضَ الحَرَسِ لِيُمسِكوه.
33 - فقالَ يسوع:(( أَنا باقٍ مَعَكم وَقْتاً قليلاً ثُمَّ أَذهَبُ إِلى الَّذي أَرسَلَني.
34 - ستَطلُبوني فلا تَجدوني وحَيثُ أَكونُ أَنالا تَستطيعونَ أَنتُم أَن تَأتوا)).
35 - فقالَ اليَهودُ بَعضُهم لِبَعضٍ: (( إِلى أَينَ يَذهَبُ هذا فلا نَجِدَه؟ أَيَذهَبُ إِلى المُشَتَّتينَ مِنَ اليَهودِ بَينَ اليونانِيِّين، فيُعَلِّمَ اليونانِيِّين؟
36 - ما مَعْنى هذه الكَلِمَةِ الَّتي قالَها: ستَطلُبوني فلا تَجِدوني، وحَيثُ أَكونُ أَنا لا تَستَطيعونَ أَنتُم أَن تَأتوا؟)).
37 - وفي آخِرِ يَومٍ مِنَ العيد، وهُو أَعظَمُ أَيَّامِه، وقَفَ يسوع ورفَعَ صَوتَه قال: (( إِن عَطِشَ أَحَدٌ فليُقبِلْ إِلَيَّ
38 - ومَن آمنَ بي فَلْيَشَربْ كما ورَدَ في الكِتاب: ستَجْري مِن جَوفِه أَنهارٌ مِنَ الماءِ الحَيّ)) .
39 - وأَرادَ بِقَولِه الرُّوحَ الَّذي سيَنالُه المؤمِنونَ بِه، فلَم يكُنْ هُناكَ بَعدُ مِن رُوح، لأَنَّ يسوعَ لم يَكُنْ قد مُجِّد.
40 - فقالَ أُناسٌ مِنَ الجَمعِ وقَد سَمِعوا ذلك الكَلام: (( هذا هو النَّبِيُّ حَقاً! ))
41 - وقالَ غيرُهُم: (( هذا هو المَسيح! )) ولكِنَّ آخرَينَ قالوا: (( أَفتُرى مِنَ الجَليلِ يَأتي المَسيح؟
42 - أَلَم يَقُلِ الكِتابُ إِنَّ المَسيحَ هُوَ مِن نَسلِ داود وإِنَّهُ يأتي مِن بَيتَ لَحْمَ، القَريةِ الَّتي مِنها خَرَجَ داود؟))
43 - فوقَعَ بَينَ الجمَعِ خِلافٌ في شأنِه.
44 - وأَرادَ بَعضُهم أَن يُمسِكوه، ولكِن لم يَبسُطْ إِلَيه أَحَدٌ يَداً.
45 - ورَجَعَ الحَرَسُ إِلى عُظَماءِ الكَهَنَةِ والفِرِّيسيِّين
46 - فقالَ لَهم هؤلاء: (( لِماذا لم تَأتوا بِه؟)) أَجابَ الحَرَس: (( ما تَكلَّمَ إِنسانٌ قَطّ مِثلَ هذا الكَلام)).
47 - فأَجابَهُمُ الفِرِّيسيُّون: (( أَخُدِعْتُم أَنتُم أَيضاً؟
48 - هل آمنَ بِه أَحَدٌ مِنَ الرُّؤَساءِ أَوِ الفِريسيِّين؟
49 - أَمَّا هؤلاءِ الرَّعاعُ الَّذينَ لا يَعرِفونَ الشَّريعَة، فهُم مَلعونون)).
50 - فقالَ لَهم نيقوديمُس وكانَ مِنهم، وهُو ذاكَ الَّذي جاءَ قَبْلاً إِلى يَسوع:
51 - (( أَتَحكُمُ شَريعَتُنا على أَحَدٍ قَبلَ أَن يُستَمعَ إِلَيه ويُعرَفَ ما فَعَل؟))
52 - أَجابوه: (( أَوأَنتَ أَيضاً مِنَ الجَليل؟ إِبْحَثْ تَرَ أَنَّه لا يَقومُ مِنَ الجَليلِ نَبِيّ)).
53 - ثُمَّ انصَرَفَ كُلُّ مِنهُم إِلى بَيتِه.

الكاثوليكية - دار المشرق