رسالة فيلبي - ج - آلام يسوع - اعتقال يسوع

1 - قالَ يسوعُ هذهِ الأَشياء، وخرجَ مع تَلاميذِه، فعَبَرَ واديَ قِدْرون، وكانَ هُناكَ بُستان، فدخَلَه هو وتلاميذُه.
2 - وكانَ يَهوذا الَّذي أَسلَمَه يَعرِفُ ذاكَ المكانَ لِكَثَرةِ ما اجَتَمَعَ فيه يَسوعُ معَ تَلاميذِه.
3 - فجاءَ يَهوذا بِحَرَسِ الهَيكَلِ والحَرَسِ الَّذينَ أَرسَلَهم عُظماءُ الكَهَنَةِ والفِرِّيسِيُّونَ حتَّى بَلغَ ذلكَ المكان، ومعَهُمُ المَصابيحُ والمَشاعِلُ والسِّلاح.
4 - وكانَ يسوعُ يَعلَمُ جَميعَ ما سَيَحدُثُ له، فخَرَجَ وقالَ لَهم: (( مَن تَطلُبون؟ ))
5 - أَجابوه: ((يسوعَ النَّاصريّ )). قالَ لَهم: (( أَنا هو )). وكانَ يَهوذا الَّذي أَسلَمَه واقِفاً معَهم.
6 - فلَمَّا قالَ لهم: أَنا هو، رَجَعوا إِلى الوَراءِ ووَقَعوا إِلى الأَرض.
7 - فسَأَلَهم يسوعُ ثانِيَةً: (( مَن تَطلُبون ؟))قالوا: (( يسوعَ النَّاصِريّ )).
8 - أَجابَ يسوع: (( قُلتُ لَكُم إِنِّي أَنا هو، فإِذا كُنتُم تَطلُبوني أَنا فدَعُوا هؤلاءِ يَذهَبون)).
9 - فَتمَّتِ الكَلِمَةُ الَّتي قالَها: (( إِنَّ الَّذينَ وَهَبتَهم لي لم أَدَعْ أَحَداً مِنهُم يَهلِك )).
10 - وكانَ سِمْعانُ بُطرُس يَحمِلُ سَيفاً، فاستَلَّه وضرَبَ خادمَ عَظيمِ الكَهَنَة، فقَطعَ أُذُنَه اليُمْنى، وكانَ اسمُ الخادِمِ مَلْخُس.
11 - فقالَ يسوعُ لِبُطرُس: (( أَغمِدِ السَّيف. أَفَلا أَشرَبُ الكَأسَ الَّتي ناوَلَني أَبي إِيَّاها )).
12 - فقَبَضَتِ الكَتيبَةُ والقائِدُ وحَرَسُ اليَهودِ على يسوع وأَوثَقوه
13 - وساقوهُ أَوَّلاً إِلى حَنَّان، وهُو حَمُو قيافا عَظيمِ الكَهَنَةِ في تِلكَ السَّنَة.
14 - وقَيافا هو الَّذي أَشارَ على اليَهودِ أَنَّه خَيرٌ أَن يَموتَ رَجُلٌ واحِدٌ عَنِ الشَّعب.
15 - وتَبعَ يسوعَ سِمعانُ بُطرُس وتِلميذٌ آخَر، وكانَ عَظيمُ الكَهَنَةِ يَعرِفُ ذاكَ التِّلْميذ، فدَخلَ دارَ عَظيمِ الكَهَنَةِ مع يسوع.
16 - أَمَّا بُطرُس فوقَفَ على البابِ في خارِجِ الدَّار. وخَرجَ التِّلْميذُ الآخَرُ الَّذي يَعرِفُه عَظيمُ الكَهَنَة، فكلَّمَ البَوَّابة وأَدخَلَ بُطرُس.
17 - فقالَتِ الجارِيَةُ الَّتي على البابِ لِبُطرُس: (( أَلَستَ أَنتَ أَيضاً مِن تَلاميذِ هذا الرَّجُل؟)) قال: (( لَستُ مِنهُم )).
18 - وأَوقَدَ الخَدَمُ والحَرَسُ ناراً لِشِدَّةِ البَرْد، ووَقَفوا يَستَدفِئون، ووَقفَ بُطرُسُ يَستدفِئُ معَهم.
19 - فسأَلَ عَظيمُ الكَهَنَةِ يسوعَ عن تَلاميذِه وتَعليمِه.
20 - أَجابَهُ يسوع: (( إِنِّي كَلَّمتُ العالَمَ عَلانِيةً، وإِنِّي عَلَّمتُ دائماً في المَجمَعِ والهِيكَلِ حَيثُ يَجتَمِعُ اليَهودُ كُلُّهم، ولَم أَقُلْ شَيئاً في الخُفْيَة.
21 - فلِماذا تَسأَلُني أَنا؟ سَلِ الَّذينَ سَمِعوني عَمَّا كلَّمتُهم بِه، فهُم يَعرِفونَ ما قُلت )).
22 - فلمَّا قالَ يسوعُ هذا الكَلام، لَطَمَه واحِدٌ مِنَ الحَرَسِ كانَ بِجانِبِه وقالَ له: (( أَهكذا تُجيبُ عَظيمَ الكَهَنَة؟ ))
23 - أَجابَه يسوع: (( إِن كُنتُ أَسَأْتُ في الكَلام، فبَيِّنِ الإِساءَة. وإِن كُنتُ أَحسَنتُ في الكَلام، فلِماذا تَضرِبُني ؟ ((
24 - فأَرسَلَ بِه حَنَّانُ مُوثَقاً إِلى قَيافا عَظيمِ الكَهَنَة.
25 - وكانَ سِمعانُ بُطرُس واقِفاً يَستَدفِئ. فقالوا له: (( أَلَستَ أَنتَ أَيضاً مِن تَلاميذِه؟ )) فأَنكَرَ قال: (( لَستُ مِنهُم )).
26 - فقالَ خادِمٌ مِن خَدَمِ عَظيمِ الكَهَنَة، وكانَ مِن أَقارِبِ الرُّجُلِ الَّذي قَطَعَ بُطرُسُ أُذُنَه: (( أَما رَأَيتُكَ أَنا بِنَفْسي معَه في البُستان؟))
27 - فأَنكرَ بُطرُسُ مرَّةً أُخْرى. وعِندَئِذٍ صاحَ الدِّيك.
28 - وساقوا يَسوعَ مِن عِندِ قَيافا إِلى دارِ الحاكِم. وكانَ ذلكَ عِندِ الفَجْر، فلَم يَدخُلوا دارَ الحاكِمِ مَخافَةَ أَن يَتَنَجَّسوا فلا يَتَمَكَّنوا مِن أَكْلِ الفِصْح.
29 - فخرَجَ إِلَيهِم بيلاطُس وقال: (( بِماذا تَتَّهِمونَ هذا الرَّجُل؟ ))
30 - فأَجابوه: (( لو لم يَكُنْ فاعِلَ شَرٍّ لَما أَسلَمْناهُ إِلَيكَ
31 - فقالَ لَهم بيلاطُس: (( خُذوه أَنتُم فحاكِموه بِحَسَبِ شَريعتِكم )). قالَ لَه اليَهود: (( لا يَجوزُ لَنا أَن نَقتُلَ أَحَداً )).
32 - بذلك تمَّ الكَلامُ الَّذي قالَه يسوع مُشيراً إِلى المِيتَةِ الَّتي سَيموتُها.
33 - فعادَ بيلاطُس إِلى دارِ الحاكِم، ثُمَّ دَعا يسوعَ وقالَ له: (( أَأَنتَ مَلِكُ اليَهود؟ ))
34 - أَجابَ يسوع: (( أَمِن عِندِكَ تَقولُ هذا أَم قالَه لَكَ فِيَّ آخَرون؟ ))
35 - أَجابَ بيلاطُس: (( أَتُراني يَهودِيّاً؟ إِنَّ أُمَّتَكَ وعُظَماءَ الكَهَنَةِ أَسلَموكَ إِلَيَّ. ماذا فَعَلتَ؟ ))
36 - أَجابَ يسوع: (( لَيسَت مَملَكَتي مِن هذا العالَم. لَو كانَت مَملَكَتي مِن هذا العالَم لَدافعَ عَنِّي حَرَسي لِكي لا أُسلَمَ إِلى اليَهود. ولكِنَّ مَملَكَتي لَيسَت مِن ههُنا )).
37 - فقالَ له بيلاطُس: (( فأَنتَ مَلِكٌ إِذَن! )) أَجابَ يسوع: (( هوَ ما تَقول، فإِنِّي مَلِك. وأَنا ما وُلِدتُ وأَتَيتُ العالَم إِلاَّ لأَشهَدَ لِلحَقّ. فكُلُّ مَن كانَ مِنَ الحَقّ يُصْغي إِلى صَوتي)).
38 - قالَ له بيلاطُس: (( ما هو الحَقّ؟ (( قالَ ذلكَ، ثُمَّ خرَجَ ثانِيَةً إِلى اليَهودِ فقالَ لَهم: ((إِنِّي لا أَجِدُ فيه سَبَباً لاتِّهامِه.
39 - ولكِن جَرَتِ العَادَةُ عِندكُم أَن أُطلِقَ لَكم أَحَداً في الفِصْح. أَفتُريدونَ أَن أُطلِقَ لَكمُ مَلِكَ اليَهود؟ ))
40 - فعادوا إِلى الصِّياح: (( لا هذا، بل بَرْأَبَّا! )). وكان بَرْأَبَّا لِصّاً.

الكاثوليكية - دار المشرق