رسالة كولوسي - تنصُّر شاول

1 - أَمَّا شاول ما زالَ صَدرُه يَنفُثُ تَهديدًا وتَقتيلاً لِتَلاميذِ الرَّبّ. فقَصَدَ إِلى عَظيمِ الكَهَنَة،
2 - وطَلَبَ مِنه رَسائِلَ إِلى مَجامِعِ دِمَشق، حتَّى إِذا وَجَدَ أُناسًا على هذِه الطَّريقَة، رِجالاً ونِساء، ساقَهم موثَقينَ إِلى أُورَشَليم.
3 - وبَينَما هو سائِرٌ ، وقَدِ اقتَرَبَ مِن دِمَشق، إِذا نورٌ مِنَ السَّماءِ قد سَطَعَ حولَه،
4 - فسَقَطَ إِلى الأَرض، وسَمِعَ صَوتًا يَقولُ له: ((شاوُل ، شاوُل، لِماذا تَضطَهِدُني؟ ))
5 - فقال: (( مَن أَنتَ يا ربّ؟ )) قال: ((أَنا يسوعُ الَّذي أَنتَ تَضطَهِدُه.
6 - ولكِن قُمْ فادخُلِ المَدينة، فيُقالَ لَكَ ما يَجِبُ علَيكَ أَن تَفعَلِ )).
7 - وأَمَّا رُفَقاؤُه فوَقَفوا مَبْهوتين يَسمَعونَ الصَّوتَ ولا يَرَونَ أَحَدًا.
8 - فنَهَضَ شاولُ عنِ الأَرض وهُو لا يُبصِرُ شَيئًا، مع أَنَّ عَينَيهِ كانَتا مُنفَتِحَتَين . فاقتادوه بِيَدِه ودَخَلوا به دِمَشق.
9 - فلَبِثَ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ مَكْفوفَ البَصَر لا يأكُلُ ولا يَشرَب.
10 - وكانَ في دِمَشقَ تِلميذٌ اسمُه حَنَنْيا. فقالَ له الرَّبُّ في رُؤْيا: ((يا حَنَنْيا! )) قال: (( لَبَّيكَ، يا رَبّ )).
11 - فقالَ له الرَّبّ: ((قُمْ فاذهَبْ إِلى الزُّقاقِ المَعروفِ بِالزُّقاقِ المُستَقيم، واسأَلْ في بَيتِ يَهوذا عن شاوُلَ المُسَمَّى الطَّرَسُوسيّ. فها هُوَذا يُصَلِّي،
12 - وقَد رأَى في ُرؤياهُ رَجُلاً اسمُه حَنَنْيا يَدخُلُ ويَضَعُ يَدَيه علَيه لِيُبصِر))
13 - فأَجابَ حَنَنْيا: ((يا رَبّ، سَمِعتُ بِهذا الرَّجُلِ مِن أُناسٍ كَثيرين كم أَساءَ إِلى قِدِّيسيكَ في أُورَشَليم.
14 - وعِندَه ههُنا تَفويضٌ مِن عُظَماءِ الكَهَنَةِ لِيوثِقَ كُلَّ مَن يَدعو بِاسمِكَ )).
15 - فقالَ له الرَّبّ: ((اِذهَبْ فهذا الرَّجُلُ أَداةٌ اختَرتُها لكِي يَكونَ مَسؤولاً عنِ اسْمي عِندَ الوَثَنِيِّين والمُلوكِ وبَني إِسرائيل
16 - فإِنِّي سأُريه ما يَجِبُ علَيه أَن يُعانِيَ مِنَ الأَلَمِ في سَبيلِ اسْمي )).
17 - فَمَضى حَنَنْيا، فدَخَلَ البَيتَ ووَضَعَ يدَيهِ علَيه وقال: ((يا أَخي شاوُل، إِنَّ الرَّبَّ أَرسَلَني، وهو يسوعُ الَّذي تراءَى لَكَ في الطَّريقِ الَّتي قَدِمتَ مِنها، أَرسَلَني لِتُبصِرَ وتَمتَلِئ مِنَ الرُّوحِ القُدُس )).
18 - فتَساقَطَ عِندَئذٍ مِن عَينَيهِ مِثلُ القُشور. فأَبصَرَ وقامَ فاعتَمَد،
19 - ثُمَّ تَناوَلَ طَعامًا فَعادَت إِلَيه قُواه.
20 - فأَخَذَ لِوَقتِه يُنادي في المَجامِعِ بِأَنَّ يسوعَ هو ابنُ الله.
21 - فكانَ كُلُّ مَن يَسمَعُه يَدهَشُ ويَقول ((أَلَيسَ هذا الَّذي كان في أُورَشَليمَ يُحاولُ تَدْميرَ الَّذينَ يَدْعونَ بِهذا الاسم؟ أَو مَا جاءَ إِلى هُنا لِيَسوقَهم مُوثَقينَ إِلى عُظَماءِ الكَهَنَة؟ ))
22 - على أَنَّ شاوُلَ كانَ يَزدادُ قُوَّةً، ويُفحِمُ اليَهودَ المُقيمينَ في دِمَشق، مُبَيِّناً أَنَّ يسوعَ هو المَسيح.
23 - ولَمَّا انقَضَت بِضعَةُ أَيَّام تشاوَرَ اليَهودُ لِيَغْتالوه.
24 - فانتَهى خَبَرُ مُؤامَرتِهم إِلى شاوُل. فكانوا يُراقِبونَ الأَبوابَ نهارًا ولَيلاً لِيَغْتالوه،
25 - فسارَ بِه تلاميذُه لَيلاً ودَلَّوه مِنَ السُّورِ في زِنْبيل.
26 - ولمَّا وصَلَ إِلى أورَشَليم حاولَ أَن يَنضَمَّ إِلى التَّلاميذ. فكانوا كُلُّهم يَخافوَنه غَيرَ مُصَدِّقينَ أَنَّه تِلْميذ.
27 - فأَخَذَ بَرْنابا بِيَدِه وسارَ به إِلى الرُّسُل ورَوى لَهم كَيفَ رأَى الرَّبَّ في الطَّريق وكَلَّمَه الرَّبّ، وكَيفَ تَكَلَّمَ بِجُرأَةٍ بِاسمِ يسوعَ في دِمَشق.
28 - وكانَ يَذهَبُ ويَجيءُ معَهم في أُورَشَليم يَتَكَلَّمُ بِجُرأَةٍ بِاسمِ الرَّبّ.
29 - وكانَ يُخاطِبُ اليَهودَ الهِلِّينيِّينَ أَيضًا ويُجادِلُهم. فحاوَلوا أَن يَغْتالوه.
30 - فشَعَرَ الإِخوَةُ بِذلِكَ فَمَضوا به إلى قَيصَرِيَّة، ثُمَّ رَحَّلوه مِنها إِلى طَرسُوس َ.
31 - وكانَتِ الكَنيسَةُ تَنعَمُ بِالسَّلام في جَميعِ اليَهودِيَّةِ والجَليلِ والسَّامِرَة. وكَانَت تَنشأُ وتَسيرُ على مَخافةِ الرَّبّ، وَتنْمو بِتَأييدِ الرُّوحِ القُدُس.
32 - وكانَ بُطرُسُ يَسيرُ في كُلِّ مَكان، فنزَلَ بالقِدِّيسينَ المُقيمينَ في اللُّدّ،
33 - فلَقِيَ فيها رَجُلاً اسمُه أَيْنِياس يَلزَمُ الفِراشَ مُنذُ ثَماني سَنَوات، وكانَ مُقعَدًا.
34 - فقالَ له بُطرُس: ((يا أَيْنياس، أَبرَأَكَ يسوعُ المسيح، فقُمْ وأَصلِحْ فِراشَكَ بِيَدِكَ! )) فقامَ مِن وَقتِه.
35 - ورآه جَميعُ سُكَّانِ اللُدِّ وسَهْل الشَّارون فاهتَدَوا إِلى الرَّبّ.
36 - وكانَ في يافا تِلميذَةٌ اسمُها طابيثة، أَي ظَبيَة، غَنِيَّةٌ بِالأَعمالِ الصَّالِحَةِ والصَّدَقاتِ الَّتي تُعطيها.
37 - فاتَّفَقَ أَنَّها مَرِضَت في تِلكَ الأَيَّامِ وماتَت. فغَسَلوها ووَضَعوها في عُلِّيَّة.
38 - ولَمَّا كانَتِ اللُّدُّ قريبَةً مِن يافا سَمِعَ التَّلاميذُ أَنَّ بُطُرسَ فيها، فأَرسَلوا إِلَيه رَجُلَينِ وناشَدوه: ((لا تَتَأَخَّرْ في المَجيءِ إِلَينا)).
39 - فقامَ بُطرُس ومَضى معَهما. فلَمَّا وَصَلَ صَعِدوا بِه إِلى العُلِّيَّة، فأَقبلَت علَيه جَميعُ الأَرامِل باكِياتٍ يُرينَهُ الأَقمِصَةَ والأَردِيَةَ الَّتي صَنَعَتها ظَبيَةُ إِذ كانَت معَهُنَّ.
40 - فأَخرَجَ بُطرُسُ النَّاسَ كُلَّهم، وجَثا وصلَّى ثُمَّ التَفَتَ إِلى الجُثْمانِ وقال: ((طابيثة، قومي! )) ففَتَحَت عَينَيها، فأَبصرَت بُطرُس، فجَلَسَت.
41 - فمَدَّ إِلَيها يَدَه وأَنهَضَها ثُمَّ دعا القِدِّيسينَ والأَرامِلَ فأَراهم إِيَّاها حَيَّة.
42 - فانتشَرَ الخَبَرُ في يافا كُلِّها، فآمَنَ بِالرَّبِّ خَلْقٌ كثير.
43 - ومَكَثَ بُطرُسُ بِضعَةَ أَيَّامٍ في يافا عِندَ دَبَّاغٍ اسمُه سِمْعان.

الكاثوليكية - دار المشرق