رسالة كولوسي - خطبة بولس في المجلس

1 - فحَدَّقَ بولُسُ إِلى المَجلِسِ وقال: ((أَيُّها الإِخوَة، إِنِّي بِكُلِّ نِيَّةٍ حَسَنَةٍ سلَكتُ سَبيلَ اللهِ إِلى هذا اليَوم )).
2 - فأَمَرَ حَنَنْيا عَظيمُ الكَهَنَةِ الَّذينَ بِجانِبِه بِأَن يَضرِبوه على فَمِه. فقالَ له بولُس:
3 - ((سيَضَرُِبكَ الله، أَيُّها الحائِطُ المُكَلَّس، أَتَجلِسُ لِمُحاكَمَتيِ بِسُنَّةِ الشَّريعة، وتُخالِفُ الشَّريعة فتَأمُرُ بِضَرْبي؟ ))
4 - فقالَ الَّذينَ بِجانِبِه: ((أَتَشتُمُ عَظيمَ كَهَنَةِ الله؟ ))
5 - قالَ بولُس: (( لم أَدْرِ، أَيُّها الإِخوَة، أَنَّه عَظيمُ الكَهَنَة، فقَد كُتِب: ((رَئيسُ شَعْبِكَ لا تَقُلْ فيه سوءًا)).
6 - وكانَ بولُسُ يَعلَمُ أَنَّ فَريقًا مِنهُم صَدُّوقيّ وفَريقًا فِرِّيسيّ، فصاحَ في المَجلِس: ((أَيُّها الإخوَة، أَنا فِرِّيسيٌّ ابنُ فِرِّيسيّ، فمِن أَجلِ الرَّجاءِ في قِيامَةِ الأَمواتِ أُحاكَم )).
7 - فما قالَ ذلك حتَّى وَقعَ الخِلافُ بَينَ الفِرِّيسِيِّينَ والصَّدُّوقِيِّينَ، وانقَسَمَ المَجلِس.
8 - ذلك بِأَنَّ الصَّدُّوقِيِّينَ يَقولونَ بأَنَّه لا قِيامَةَ ولا مَلاكَ ولا روح، وأَمَّا الفِرِّيسِيُّونَ، فيُقِرُّون بِها جَميعًا.
9 - فعَلا صِياحٌ شَديد، وقامَ بَعضُ الكتَبةِ مِن فرَيقِ الفِرِّيسِيِّين، فاحتَجُّوا بِشِدَّةٍ قالوا : ((لا نَجِدُ ذَنْبًا على هذا الرَّجُل، فلَرُبَّما كلَمَه رُوحٌ أَو مَلاك)).
10 - واشتَدَّ الخِلاف، فخافَ قائِدُ الأَلْفِ أَن يُمَزِّقوا بُولُسَ تَمزيقًا، فأَمَرَ الجُنودَ ، بِأَن يَنزِلوا إِلَيه ويَنتَزِعوه مِن بَينِهم، ويَرجِعوا بِه إلى القَلعَة.
11 - وفي لَيلَةِ الغَد حَضرَه الرَّبُّ وقالَ له: ((تَشَدَّدْ، فكَما أَدَّيتَ الشَّهادَةَ لأَمْري في أُورَشَليم فكَذلِكَ يَجِبُ أَن تَشهَدَ في رومةَ أيضًا)).
12 - ولمَّا طَلَعَ الصَّباح، دَبَّرَ اليَهودُ مُؤامَرَةً فحَرَّموا على أَنفُسِهِمِ الطَّعامَ والشَّرابَ أَو يَقتُلوا بولُس.
13 - وكانَ الَّذينَ دَبَّروا هذه المُؤامرَةَ أَكثَرَ مِن أَربَعين.
14 - فجاؤوا إِلى عُظَماءِ الكَهَنَةِ والشُّيوخِ وقالوا: ((حَرَّمْنا على أَنفُسِنا أَشَدَّ التَّحْريمِ أَن نَذوقَ شَيئًا أَو نَقتُلَ بولُس.
15 - فاعرِضوا أَنتُم والمَجلِسُ على قائِدِ الأَلْفِ أَن يُحضِرَه أَمامَكم بِحُجَّةِ أَنَّكم تُريدونَ الإِمعانَ في الفَحْصِ عن أَمْرِه، أَمَّا نَحنُ فإِنَّنا مُستَعِدُّونَ لاغتِيالِهِ قَبلَ أَن يَصِلَ إِلَيكم )).
16 - وبَلغَ خَبَرُ الكَمينِ إِلى ابنِ أُختِ بولُس، فمَضى ودَخَلَ القَلعَة وأَطلَعَ بولُسَ على الأَمْر.
17 - فدَعا بوُلسُ أَحَدَ قادَةِ المِائَةِ وقالَ له: (( اِذهَبْ بِهذا الفَتى إِلى قائِدِ الأَلْف، فَإِنَّ عِندَه ما يُريدُ إِطلاعَه علَيه )).
18 - فسارَ بِه إِلى قائدِ الأَلْفِ وقالَ له: (( دَعاني بولُسُ السَّجين وسأَلَني أَن آتِيَكَ بِهذا الفَتى، لأَنَّ عِندَه ما يَقولُه لَكَ )).
19 - فأَمسَكَه قائِدُ الأَلْفِ بِيَدِه وانفَرَدَ بِه وسَأَلَه: ((ما عِندَكَ فتُطلِعَني علَيه؟ ))
20 - قال: ((اِتَّفَقَ اليَهودُ على أَن يَسأَلوكَ أَن تُحضِرَ بولُسَ غَدًا أَمامَ المَجلِس بِحُجَّةِ الإِمعانِ في الفَحْصِ عنِ أَمرِه.
21 - فلا تَثِقْ بِهِم، لأَنَّ أَكثَرَ مِن أَربَعينَ رَجُلاً مِنهم يَكمُنونَ له، وحرَّموا على أَنْفُسِهِمِ الطَّعامَ والشَّرابَ أَو يَغْتالوه. وهمُ الآنَ مُستَعِدُّونَ يَنتَظِرونَ مُوافَقَتَكَ )).
22 - فصَرفَ قائِدُ الأَلفِ الشَّابّ، وأَوصاهُ قال: ((لا تُخبِرْ أَحَدًا بِأَنَّكَ كَشَفتَ لِيَ الأَمْر)).
23 - ثُمَّ دَعا قائِدَينِ مِن قُوُّادِ المِائة وقالَ لَهما: ((أَعِدَّا لِلذَّهابِ إِلى قَيصَرِيَّةَ في السَّاعةِ التَّاسِعَةِ مِنَ اللَّيل مِائتَي جُنديٍّ وسَبعينَ فارسًا، ومِائَتينِ مِنَ الأَعوان،
24 - ولْيُوْتَ أَيضًا بدَوابَّ تَحمِلُ بُولُسَ لإيصالِه سالِمًا إِلى الحاكِمِ فَيلِكس )).
25 - وكتَبَ إِلَيه بِرِسالةٍ هذا مَضْمونُها:
26 - ((مِن قُلُوديوس ليسياس إِلى الحاكِمِ المُكَرَّمِ فيلِكس، سَلام.
27 - إِنَّ اليَهودَ قَبَضوا على هذَا الرَّجُلِ وهَمُّواِ أَن يَقتُلوه، فأَدرَكْتُهُم بِالجُنودِ وأَنقَذتُه، لأَنِّي عَلِمتُ أَنَّه رومانيٌّ.
28 - وأَرَدتُ أَن أَعرِفَ بِماذا يَتَّهِمونَه، فأَحضَرتُه أمامَ مَجلِسِهم،
29 - فتَبَيَّنَ لي أَنَّه يُتَّهمُ بِمَسائلَ جَدَلِيَّةٍ تَعودُ إِلى شَريعَتِهِم، وَلَيس هُنَاك مِن تُهمَهٍ تَستَوجِبُ المَوتَ أَوِ القُيود.
30 - وبَلَغَني أَنَّ بَعضَهُم يَتآمرونَ على هذا الرَّجُل، فبَعَثتُ بِه مِن ساعَتي إِلَيكَ، وأَبلَغتُ مُتَّهِمِيه أَن يَرفَعوا إِلَيكَ دَعواهم علَيه )).
31 - فأَخَذَ الجُنودُ بُولُسَ وساروا بِه لَيلاً إِلى أَنطيبَطريس، وَفْقًا لِلأَوامِرِ الَّتي تَلَقَّوها.
32 - وفي الغَدِ تَركوا الفُرْسانَ يُواصِلونَ السَّيرَ معَه ورَجَعوا إِلى القَلعَة.
33 - فلَمَّا وَصَلوا إِلى قَيصَرِيَّة، سلَّموا الرِّسالَةَ إِلى الحاكِم وقَدَّموا إِليه بُولُسَ أَيضًا.
34 - فقَرَأَ الحاكِمُ الرِّسالة وسأَلَ مِن أَيِّ وِلايةٍ هو. فلَمَّا عَرَفَ أَنَّه مِن قيليقِية
35 - قال: ((سأَسمعُ مِنكَ مَتى حَضَرَ مُتَّهِموكَ أَيضًا)). ثُمَّ أَمَرَ بِأَن يُحرَسَ في قَصْرِ هيرودُس.

الكاثوليكية - دار المشرق