رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس - 1. المقدمة - سلام وشكر

1 - مِن بولُسَ رَسولِ المسيحِ يسوع بِمَشيئَةِ الله، ومِنَ الأَخِ طيموتاوُس، إِلى كَنيسةِ اللهِ في قورِنتُس وإِلى جَميعِ القِدِّيسينَ في آخائِيَةَ جَمْعاء،
2 - علَيكمُ النِّعمَةُ والسَّلامُ مِن لَدُنِ اللّهِ أَبِينا والرَّبِّ يسوعَ المسيح.
3 - تَبارَكَ اللّهُ أَبو ربِّنا يسوعَ المسيحِ، أَبو الرَّأفَةِ وإِلهُ كُلِّ عَزاء،
4 - فهو الَّذي يُعَزِّينا في جَميعِ شَدائِدِنا لِنَستَطيعَ، بما نَتَلقَّى نَحنُ مِن عَزاءٍ مِنَ الله، أَن نُعَزِّيَ الَّذينَ هُم في أَيَّةِ شِدَّةٍ كانَت.
5 - فكَما تَفيضُ علَينا آلامُ المسيح، فكَذلِك بِالمسيحِ يَفيضُ عَزاؤنا أَيضًا.
6 - فإذا كُنَّا في شِدَّة فإِنَّما شِدَّتُنا لِعَزائِكم وخلاصِكم، وإِذا كُنَّا في عَزاء فإِنَّما عَزاؤُنا لِعَزائِكم، فهو يُمَكِّنُكم مِنَ الصَّبْرِ على تِلكَ الآلامِ الَّتي نُعانيها نَحنُ أَيضًا.
7 - ورَجاؤُنا فيكُم ثابِت لأَنَّنا نَعلَمُ أَنَّكم تُشارِكوَننا في العَزاءِ كَما تُشارِكوَننا في الآلام.
8 - فإنَّنا لا نُريدُ، أَيُّها الإِخوَة، أَن تَجهَلوا أَمرَ الشِّدَّةِ الَّتي أَلَمَّت بِنا في آسِيَة، فثَقُلَت علَينا جِدًّا وجاوَزَت طاقَتَنا حتَّى يَئِسْنا مِنَ الحَياةِ نَفْسِها،
9 - بل أَحسَسْنا أَنَّه قُضِيَ علَينا بِالمَوت، لِئَلاَّ نَتَّكِلَ على أَنفُسِنا، بل على اللهِ الَّذي يُقيمُ الأَموات.
10 - فهو الَّذي أَنقَذَنا مِن أَمْثالِ هذا المَوتِ وسَيُنقِذُنا مِنه: وعلَيه جَعَلْنا رَجاءَنا بِأَنَّه سَيُنقِذُنا مِنه أَيضًا،
11 - إِذا ساهَمتُم أَنتُم أَيضًا في الدُّعاءِ لَنا، حتَّى إِذا نِلْنا تِلكَ النِّعمَةَ بِشفاعةِ كَثيرٍ مِنَ النَّاس، يَشكُرُ اللهَ في أَمْرِنا كَثيرٌ أ مِنَ النَّاس.
12 - فإِنَّ فَخرنَا إِنَّما هو شَهادةُ ضَميرِنا بِأَنَّنا سِرْنا في العالَمِ ولا سيَّما في مُعامَلتِنا لَكم سيرةَ الإخلاصِ والصَّفاءِ الَّلذَينِ مِن لَدُنِ الله, لا بِحِكمَةِ البَشَر, بل بِنِعمَةِ الله.
13 - فإِنَّنا لا نَكتُبُ إِلَيكم إِلاَّ ما تَقَرأُونَه وتَفهَمونَه, ولكنِّي أَرْجو أَن تَفهَموا فَهْماً تامَّاً
14 - ـ وقَد فَهمتُم كَلاَمنا بَعضَ الفَهْم ـ أَنَّنا مَوضوعُ فَخرِكم كما أَنَّكم مَوضوعُ فَخرِنا في يَومِ الرَّبِّ يسوع .
15 - كُنتُ قد عَزَمْتُ, مُعتَمداً على ذلك, أَن أَذهَبَ إِلَيكم أَوَّلاً لِتَنالوا نِعمَةً أُخْرى,
16 - فأَمُرَّ بِكُم في طَريقي إِلى مَقْدونِيَة, ثُمَّ أَرجعَ إِلَيكم مِن مَقْدونِيَة, فتُقَدِّموا ليَ العَونَ على السَّفَرِ إِلى اليَهودِيَّة.
17 - أَفتُراني عَزَمتُ على ذلك لِخِفَّةٍ في العَقْل, أَو عَزَمتُ على ما عَزَمتُ عَزماً بَشَرِيّاً, فَيكونَ فِيَّ نَعَم نَعَم ولا لا ؟
18 - صَدَقَ اللهُ وشَهِدَ أَنَّ كَلامَنا لَكم لَيسَ نَعَم ولا,
19 - فإنَّ ابنَ اللهِ المسيحَ يسوعَ الَّذي بَشَّرْنا بِه بَينَكم, أنا وسِلْوانُس وطيموتاوُس, لم يَكنْ نَعَم ولا, بل (( نَعَم )) هو الَّذي تمَّ فيه.
20 - إِنَّ جميعَ مَواعِدِ اللهِ لَها فيه ((نَعَم )). لِذلِك بِه أَيضًا نَقولُ لله : (( آمين )) إِكرامًا لِمَجْدِه.
21 - وإِنَّ الَّذي يُثَبِّتُنا وإِيَّاكُم لِلمسيح والَّذي مَسَحَنا هو الله،
22 - وهو الَّذي خَتَمَنا بِخَتمِه وجَعَلَ في قُلوبِنا عُربونَ الرُّوح.
23 - وأَنا أُشهِدُ اللهَ على نَفْسي أَنِّي لم أَرجِعْ بَعدُ إِلى قورِنتُس إِلا شَفَقَةً علَيكُم،
24 - لا كأَنَّنا نُريدُ التَّحَكُّمَ في إِيمانِكم، بل نَحنُ نُساهِمُ في فَرَحِكُم، فأَنتُم مِن حَيثُ الإِيمانُ ثابِتون.

الكاثوليكية - دار المشرق