رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس - العنوان

1 - ومِنهم هِيمِينايُسُ والإِسْكَندَرُ، اللَّذانِ أَسلَمتُهما الى الشَّيطانِ لتَأدِيبِهما، حتّى لا يُجَدِّفا ((مِن بَعد)).
2 - مُتَمَسِّكًا بالإِيمانِ والضَّميرِ الصَّالِح، الذي انْتَبذَهُ قَومٌ فانْكَسَرَتْ سَفينَتُهم عَنِ الإِيمان؛
3 - تِلكَ هيَ الوَصِيَّةُ التي أَستَودِعُكَ إِيَّاها، يا وَلَدي تِيموثاوُس، على حَسَبِ النُّبوَّاتِ التي سَبَقَتْ بشأنِكَ، لكي تَتَجَنَّدَ على مُقْتضاها التَّجَنُّدَ الحَميد،
4 - فَلِمَلِكِ الدُّهورِ الذي لا يُدرِكُهُ فَسادٌ، ولا يُرى، للهِ الأَوْحَدِ الكرامَةُ والمجدُ الى دَهرِ الدُّهور! آمين.
5 - ولَئِنْ كنتُ قد رُحِمتُ، فلكي يُظْهِرَ يَسوعُ المسيحُ فيَّ، أَنا أَوَّلاً، كُلَّ أَناتِهِ، مِثالاً للذينَ سَيُؤْمنونَ بِهِ ابْتِغاءِ الحَياةِ الأَبدِيَّة.
6 - فَتَزايَدَتْ فيَّ نِعمَةُ ربِّنا بوَفْرةٍ، مَعَ الإِيمانِ والمحبَّةِ التي في المسيحِ يَسوع.
7 - وما أَصدَقَ هذا القولَ وما أَجدَرَهُ بكُلِّ قَبول: إِنَّ المَسيحَ يَسوعَ قد أَتى الى العالَمِ ليُخلِّصَ الخَطأَةَ، الذينَ أَنا أَوَّلُهم؛
8 - أَنا الذي كانَ مِن قَبلُ مُجدِّفًا ومُضطهِدًا وشاتِمًا. غَيرَ أَنّي رُحِمْتُ إِذْ فَعَلتُ ذلكَ عَن جَهلٍ، وحينَ لم أَكُنْ بَعدُ مُؤْمِنًا؛
9 - على مُقتَضى إِنجيلِ مَجْدِ اللهِ السَّعيدِ، الذي اؤْتُمِنتُ أَنا عَليه.
10 - وأَشكُرُ المَسيحَ يَسوعَ ربَّنا الذي قَوَّاني، إِذْ إِنَّهُ عَدَّني أَمينًا فَنَصَبَني لخدمتِهِ،
11 - للزُّناةِ ومُضاجعي الذُّكور، لِخاطِفي النُّفوسِ، للكذَّابينَ والحَانِثينَ وأَيِّ شَيءٍ آخَرَ يُخالفُ التَّعليمَ الصَّحيحَ،
12 - مَعَ العِلمِ بأَنَّ النَّاموسَ لَم يُسَنَّ للِبارِّ، بل لِلأَثَمةِ والعُصاة، للمُنافِقينَ والخَطأَة، للفُجَّارِ والنَّجِسين، لِقاتِلي الآباءِ وقاتِلي الأُمَّهاتِ وقاتِلي النَّاس،
13 - ونحنُ نَعلمُ أَنَّ النَّاموسَ حَسَنٌ إِذا ما اسْتُعمِلَ بوَجْهٍ شَرْعِيّ،
14 - وقد زَاغَ عَنْ ذلكَ قَومٌ فَعَدَلُوا الى الكلامِ الباطِل؛
15 - أَرادوا أَنْ يكونُوا مُعلِّمي النَّاموسِ، وهُم لا يَفْهَمون ما يَقولونَ ولا ما يُقَرِّرون.
16 - فهذِهِ الوصيَّةُ إِنَّما غايَتُها المحبَّةُ ((النَّاجمَةُ)) عَن قلبٍ طاهرٍ وضَميرٍ صالِحِ وإِيمانٍ لا رئاءَ فيه.
17 - لقد طَلبتُ إِليكَ، وأَنا مُنطَلِقٌ الى مَقدونيَة، أَنْ تُقيمَ في أَفسُسَ، لِتُوعِزَ الى بَعضِ أُناسٍ أَنْ لا يَأْتوا بِتَعْليمٍ غَريب،
18 - ولا يَتمسَّكوا بِخُرافاتٍ وأَنسابٍ لا آخِرَ لها، مِمَّا هُوَ أَدْعى الى إِنْشاءِ المُباحَثاتِ ((الفارِغَةِ)) مِنهُ إِلى ((خِدمَة)) مآربِ اللهِ المُؤَسَّسةِ على الإِيمان.
19 - الى تِيموثاوُسَ الابنِ الحَقيقيِّ في الإِيمان؛ نِعمَةٌ ورَحْمَةٌ وسلامٌ مِنَ اللهِ الآبِ، والمسيحِ يَسوعَ رَبِّنا!
20 - مِن بولسَ، رسولِ المسيحِ يسوعَ بأَمْرِ اللهِ مُخلِّصِنا والمسيحِ يَسوعَ رَجائِنا،

الترجمة البولسية