رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس - المعلمون الكذبة وواجبات تيموثاوس

1 -
2 - تَأَمَّلْ في ذلكَ وكُنْ عليهِ عاكِفًا، لكي يكونَ تَقَدُّمُكَ واضِحًا للجميع.
3 - لاحِظْ نَفسَكَ والتَّعليمَ، واسْتمِرَّ على ذلِك؛ فإِنَّكَ إِن فعَلتَهُ تُخلِّصُ نفسَكَ والذينَ يَسمَعونَك.
4 - لا تُهمِلِ المَوهِبَةَ التي فيكَ، التي أُوتيتَها عن طَريقِ النُّبوَّةِ وبوضَعِ أَيدي الكَهنة.
5 - ذلكَ ما يَجِبُ أَنْ تُوصيَ بهِ وتُعَلِّمَه.
6 - ولا يَسْتَهِنْ أَحَدٌ بفُتُوَّيك؛ بل كُنْ مِثالاً لِلْمُؤْمِنينَ في الكَلامِ والسُّلوكِ والمَحبَّةِ والإِيمانِ والعَفاف.
7 - واظِبْ، الى حينِ مَجيئي، على المُطالَعةِ والوَعظِ والتَّعليم.
8 - ولَئِنْ كنَّا نَتْعَبُ ونُكافِحُ فلأَنَّا أَنَطْنا رجاءَنا باللهِ الحَيِّ، الذي هوَ مَخلِّصُ جميعِ النَّاسِ، ولاسِيَّما المُؤْمِنين.
9 - إِنَّهُ لَصادِقٌ هذا القولُ وجديرٌ بكلِّ قَبول؛
10 - فإِنَّ الرِّياضَةَ البَدَنيَّةَ قَليلَةُ النَّفعْ؛ أَمَّا التَّقْوى فنافِعَةٌ لكُلِّ شيءٍ إِذ لها مَوْعِدُ الحياةِ الحاضِرَةِ، والحياةِ الآتيَة.
11 - أَمَّا الخُرافاتُ المُبْتَذَلَةُ ((والقِصصُ)) العجائزيَّةُ، فانتَبِذْها. رَوِّض نَفْسَكَ على التَّقْوى؛
12 - فإِنْ بَسَطْتَ ذلكَ للإِخْوَةِ كُنْتَ لِلْمَسيحِ يسوعَ خادِمًا صالحًا، رَبيبَ كلامِ الإِيمانِ والتَّعْليمِ الحَسَنِ الذي تَتَبَّعْتَه.
13 - لأَنَّهُ يُقَدَّسُ بكلمةِ اللهِ وبالصَّلاةِ.
14 - ((يُلقيها)) في رِئاءٍ أُناسٌ مُتخرِّصونَ، ضمائِرُهم مَوْسومَة:
15 - فإِنَّهم يَمْنعونَ عنِ الزَّواجِ، وعَن أَطْعمةٍ خَلَقها اللهُ لكي يتناولَها في شُكرٍ المُؤْمنونَ والعارفونَ بالحَقّ؛
16 - فإِنَّ كلَّ خَليقةِ اللهِ حَسَنةٌ، ولا شَيءَ للطَّرْحِ مِمَّا يُتناوَلُ بشُكر:
17 - والرُّوحُ يقولُ صَريحًا: إِنَّ بَعْضًا سيَرْتدُّونَ عنِ الإِيمانِ، في الأَزمِنَةِ الأَخيرة، ليتَّبِعوا أَرواحًا مُضِلَّةً وتَعاليمَ شَيْطانيَّة،

الترجمة البولسية