رسالة بولس الثانية إلى تيموثاوس - تحية

1 - مِنْ بولُسَ رَسولِ المَسيحِ يَسوعَ بِمَشيئَةِ اللهِ، حسَبَ الوَعدِ بِالحَياةِ الّتي هِيَ في المَسيحِ يَسوعَ،
2 - إلى ابني الحَبيبِ تيموثاوُسَ: علَيكَ النِّعمَةُ والرَّحمَةُ والسَّلامُ مِنَ اللهِ الآبِ ومِن المَسيحِ يَسوعَ رَبِّنا.
3 - أحمَدُ اللهَ الّذي أعبُدُهُ بِضَميرٍ طاهِرٍ كما عَبَدَهُ أجدادي، وأنا أذكُرُكَ ليلاً ونَهارًا في صَلواتي.
4 - أتَذَكَّرُ دُموعَكَ فيَشتَدُّ شَوقي إلى رُؤيَتِكَ لأمتَلِئَ فَرَحًا.
5 - وأتَذَكَّرُ إيمانَكَ الصّادِقَ الّذي كانَ يَسكنُ قَلبَ جَدَّتِكَ لوئيسَ وقَلبَ أُمِّكَ أفنيكَةَ، وأنا واثِقٌ أنَّهُ يَسكُنُ قَلبَكَ أيضًا.
6 - لذلِكَ أُنبِّهُكَ أنْ تُضرِمَ الهِبَةَ الّتي جَعَلَها اللهُ لَكَ بِوَضعِ يَدي.
7 - فَما أعطانا اللهُ روحَ الخَوفِ، بَلْ روحَ القُوَّةِ والمَحبَّةِ والفِطنَةِ.
8 - فلا تَخجَلْ بالشَّهادَةِ لِرَبِّنا وبي أنا سَجينَهُ، واشتَرِكْ في الآلامِ مِنْ أجَلِ البِشارَةِ مُتَّكِلاً على قُدرَةِ اللهِ
9 - الّذي خَلَّصَنا ودَعانا دَعوَةً مُقَدَّسَةً، لا بِفَضلِ أعمالِنا، بَلْ وِفقًا لِتَدبيرِهِ ونِعمَتِهِ الّتي وهَبَها لنا في المَسيحِ يَسوعَ مُنذُ الأزَلِ،
10 - وكَشَفَها لنا الآنَ بِظُهورِ مُخَلِّصِنا المَسيحِ يَسوعَ الّذي قَضى على المَوتِ وأنارَ الحَياةَ والخُلودَ بِالبِشارَةِ
11 - الّتي أُقِمْتُ لها مُبَشِّرًا ورَسولاً ومُعَلِّمًا،
12 - فأحتَمِلُ المَشقّاتِ ولا أخجَلُ، لأنِّي أعرِفُ على مَن اتَّكَلتُ وأثِقُ بأنَّهُ قادِرٌ على أنْ يَحفَظَ ما ائتَمَنَني علَيهِ إلى ذلِكَ اليَومِ.
13 - فاعمَلْ بِالأقوالِ الصَّحيحَةِ الّتي سَمِعتَها مِنِّي، واثبُتْ في الإيمانِ والمَحبَّةِ الّتي في المَسيحِ يَسوعَ.
14 - إحفَظِ الوَديعَةَ الصّالِحَةَ بِعَونِ الرُّوحِ القُدُسِ الّذي يَسكنُ فينا.
15 - أنتَ تَعرِفُ أنَّ جميعَ الّذينَ في آسيَّةَ تَخلَّوا عَنِّي، ومِنهُم فيجلُّسُ وهَرْموجينيسُ.
16 - رَحِمَ اللهُ بَيتَ أُونيسِفُورُسَ لأنَّهُ شَجَّعَني كثيرًا وما خَجِلَ لِقُيودي،
17 - بَلْ أخَذَ يَبحَثُ عَنِّي عِندَ وُصولهِ إلى رومَةَ حتّى وَجَدَني.
18 - أنعَمَ الرَّبُّ علَيهِ بأنْ يَنالَ الرَّحمَةَ مِنَ الرَّبِّ يومَ مَجيئِهِ! وأنتَ تَعرِفُ جيِّدًا كم خَدَمني وأنا في أفسُسَ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس