رسالة بولس الثانية إلى تيموثاوس - الأيام الأخيرة

1 - واعلَمْ أنَّ أزمِنَةً صَعبَةً سَتَجيءُ في الأيّامِ الأخيرَةِ،
2 - يكونُ النّاس ُ فيها أنانيِّينَ جَشِعينَ مُتَعجرِفينَ مُتكبِّرينَ شتَّامينَ، لا يُطيعونَ والديهِم، ناكِري الجَميلِ فاسِقينَ،
3 - لا رأْفَةَ لهُم ولا عَهدَ، نَمّامينَ مُتَهوِّرينَ شَرِسينَ أعداءَ الخَيرِ،
4 - خائِنينَ وقِحينَ، أعمَتْهُمُ الكِبرياءُ، يُفَضِّلونَ المَلذّاتِ على اللهِ،
5 - مُتمَسِّكينَ بِقُشورِ التَّقوى رافِضينَ جَوهَرَها. فابتَعِدْ عَنْ هَؤُلاءِ النّاس ِ.
6 - ومِنهُم مَنْ يَتَسلَّلونَ إلى البُيوتِ ويَغوونَ نِساءً ضَعيفاتٍ مُثقَلاتٍ بِالخطايا، مُنقاداتٍ لِكُلِّ أنواعِ الشَّهواتِ،
7 - يتَعَلَّمنَ دائِمًا ولا يُمكِنُهُنَّ مَعرِفَةُ الحَقِّ أبدًا.
8 - وكما أنَّ يَنّيسَ ويَمْبَريسَ قاوَما موسى، كذلِكَ هَؤُلاءِ أيضًا يُقاوِمونَ الحَقَّ. هُم أُناسٌ عُقولُهُم فاسِدَةٌ لا يَصلُحونَ للإيمانِ،
9 - ولكنَّهُم لَنْ يَتَوصَّلوا إلى شيءٍ لأنَّ حماقَتَهُم ستَنكَشِفُ لِجميعِ النّاس ِ كما انكشَفَتْ حَماقةُ يَنّيسَ ويَمْبَريسَ.
10 - أمَّا أنتَ فتَبِعتَني في تَعليمي وسيرَتي ومَقاصِدي وإيماني وصَبري ومحَبَّتي وثَباتي
11 - واحتِمالي الاضطِهادَ والعَذابَ وما أصابَني في أنطاكِيَةَ وأيقونِيَّةَ ولِسترَةَ. وكمْ مِنِ اضطهادٍ عانَيتُ وأنقَذَني الرَّبُّ مِنها كُلِّها.
12 - فكُلُّ مَنْ أرادَ أنْ يَحيا في المَسيحِ يَسوعَ حياةَ التَّقوى أصابَهُ الاضطِهادُ.
13 - أمَّا الأشرارُ والدَّجّالونَ فيَزدادونَ شَرّاً وهُم خادِعونَ مَخدوعونَ.
14 - فاثبُتْ أنتَ على ما تَعَلَّمْتَهُ عِلمَ اليَقينِ عارِفًا عَمَّن أخذتَهُ.
15 - فأنتَ مُنذُ طُفولَتِكَ عَرَفْتَ الكُتُبَ المُقَدَّسةَ القادِرَةَ على أنْ تُزَوِّدَكَ بِالحِكمَةِ الّتي تَهدي إلى الخَلاصِ في الإيمانِ بِالمَسيحِ يَسوعَ.
16 - فالكِتابُ كُلُّهُ مِنْ وَحيِ اللهِ، يُفيدُ في التَّعليمِ والتَّفنيدِ والتَّقويمِ والتَّأديبِ في البِرِّ،
17 - ليكونَ رَجُلُ اللهِ كامِلاً مُستَعِدّاً لِكلِّ عَمَلٍ صالِحِ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس