رسالة إلى العبرانيين -

1 - الى حَيثُ دَخلَ يَسوعُ لأَجلِنا كسابقٍ، وصارَ حَبرًا الى الأبَدِ، على رُتبةِ مَلكيصادَق.
2 - إِنَّ لنا فيهِ شِبهَ مِرْساةٍ لِلنَّفسِ، أَمينَةٍ وراسِخَةٍ، تَنفُذُ الى ما وراءَ الحِجابِ،
3 - حتَّى نَحصُلَ بِميثاقَيْنِ لا يَتحوَّلان، ولا يُمكِنُ أَنْ يُخلِفَ اللهُ فيهما، على دافعٍ قويٍّ- نَحنُ الذينَ وَجدوا مَلجأً- الى التَّمسُّكِ الوَثيقِ بالرَّجاءِ المَوضوعِ أَمامَنا.
4 - لذلكَ، لمَّا شَاءَ اللهُ أَنْ يَزيدَ وَرثَة المَوعِدِ بَيانًا لِعَدَمِ تَحوُّلِ عَزْمِهِ، تَوَسَّطَ بالقَسَم،
5 - إِنَّ النَّاسَ يُقسِمونَ بِمَنْ هُوَ أَعظَمُ مِنهم، ويَنقضي كلُّ خِصامٍ بَينَهمِ بالقَسَم ((لِضَمانَةِ أَقوالِهم)).
6 - قائلاً: "لأُباركنَّكَ، وأُكثِّرَنَّكَ!"
7 - وهكذا، بطولِ الأَناةِ نالَ ((إِبراهيمُ)) المَوعِد.
8 - فإِنَّ اللهَ لمَّا وَعدَ إِبراهيمَ، ولم يَكُنْ في الإِمكانِ أَنْ يُقسِمَ بِما هُوَ أَعظَمُ مِنهُ، أَقسَمَ بِنفسِهِ،
9 - لئلاَّ تَصيروا مُتثاقِلينَ، بَل تَقتَدوا بالذينَ، بإِيمانِهم وطُولِ أَناتِهم، يَرِثونَ المَواعِد.
10 - لأَنَّ اللهَ ليسَ بظالمٍ حتَّى لَيَنْسى عَمَلَكمُ ((الصَّالحَ))، والمَحبَّةَ التي أَبدَيتُموها لأَجلِ اسمِهِ، إِذْ إِنَّكم قد خَدمتمُ القدِّيسينَ ولا تَزالونَ تَخدُمُونهم.
11 - وإِنَّما نَرومُ فَقَط أَنْ يُبديَ كلُّ واحِدٍ مِنكم هذا الاجتِهادَ بعَيْنِهِ، لكي يَحفَظَ، حتَّى المُنتهى، كمالَ رَجائِه؛
12 - إِنَّا، وإِنْ كنَّا نتكلَّمُ هكذا عَنكم، أَيُّها الأَحبَّاء، لا نَنفكُّ نَعتَقِدُ أَنَّكم في حالَةٍ أَفضَلَ وأَقرَبَ الى الخلاص.
13 - وأَمَّا إِنْ أَنبَتَتْ شَوكًا وحَسَكًا فتُرذَلُ، وتُدانيها اللَّعنةُ، وعاقِبتُها الحَريق.
14 - وتَذَوَّقوا كلمَةَ اللهِ الطَّيِّبةَ، وقُوَّاتِ الدَّهْرِ الآتي،
15 - ثمَّ سَقطُوا، أَن يُجدَّدوا ثانِيةً بالتَّوبَةِ، إِذْ إِنَّهم يُعيدونَ، بأنْفُسِهم، صَلْبَ ابنِ اللهِ، ويُشهِّرونَه.
16 - فإِنَّ الأَرضَ إذا ما ارْتَوَتْ مِنَ الأَمطارِ المتوافِرَةِ عَليها، وأخْرَجَتْ نَباتًا يَصلُحُ للذينَ يحرُثونَها، تَنالُ البركاتِ مِنَ الله؛
17 - وهذا ما سَنَضَعُهُ، إِنْ وَفَّقَ الله.
18 - فإِنَّهُ مِنَ المُحالِ على الذينَ نالوا مَرَّةً نورَ ((الإِيمانِ)) وذَاقوا المَوهِبةَ السَّماويَّةَ، وأُشرِكوا في الرُّوحِ القُدُسِ،
19 - والتَّعليمِ بِشأنِ المعموديَّات، ووَضْعِ الأَيدي، وقيامَةِ الأَمواتِ، والدَّينونَةِ الأَبديَّة...
20 - لذلكَ، فَلْنَدَعِ التَّعليمَ الأَوَّليَّ عنِ المَسيحِ، وَلْنَرْتَفِعْ الى الكاملِ، مِن غيرِ ما عَوْدَةٍ الى ما هُوَ أَساسيّ: الى التَّوبَةِ مِنَ الأَعْمالِ المَيْتَةِ، والإِيمانِ باللهِ،

الترجمة البولسية