رسالة إلى العبرانيين - تفوّق المقدس الجديد

1 - فبقولهِ ((عَهدًا)) "جَديدًا" أَعلنَ الأَوَّلَ عَتيقًا. والحَالُ أَنَّ ما عَتُقَ وشاخَ هُوَ على شَفا الزَّوال.
2 - ولا يُعلِّمُ بَعدُ أَحدٌ مُواطِنَهُ، ولا أَحدٌ أَخاهُ، قائلاً: إِعْرِفِ الرَّبَّ، بِما أَنَّ الجَميعَ سَيعرِفوني مِن صَغيرِهم الى كَبيرِهم.
3 - لأَنّي سأَغْفِرُ آثامَهم، ولَن أَذْكُرَ مِن بَعدُ خَطاياهم".
4 - لا كالعَهدِ الذي قَطعتُ مَعَ آبائِهم، يَومَ أَخَذتُ بيَدِهم لأُخرِجَهم مِن أَرضِ مِصْرَ. وبِما أَنَّهم هم أَنفسَهم لم يَسْتَمِرُّوا على عَهدي، أَنا أَيضًا أَهمَلتُهم، يَقولُ الرَّبّ.
5 - وهذا هُوَ العهدُ الذي أُعاهِدُ به بَيتَ إِسرائيلَ بَعدَ هذهِ الأَيَّامِ، يَقولُ الرَّبّ: أُحِلُّ شَرائعي في بَصيرَتِهم، وأَكتُبُها على قَلْبهِم، وأَكونُ لهم إِلهًا، وهم يكونونَ لي شَعبًا.
6 - فإِنَّ اللهَ يَلومُهم إِذ يَقولُ لهم: "ها إِنَّها تَأْتي أَيَّامٌ، يَقولُ الرَّبّ، أَقطَعُ فيها مَعَ بَيتِ إِسرائيلَ وبيتِ يَهوذا، عَهدًا جَديدًا،
7 - لأَنَّهُ، لو كانَ ((العهدُ)) الأَوَّلُ بغيرِ لَومٍ لَما كانَ مِن داعٍ الى طَلَبِ آخَرَ.
8 - أَمَّا ((حَبْرُنا)) فقد حَصَلَ الآنَ على خِدمةٍ أَسمى بِمقدارِ ما هُوَ وَسيطٌ لِعَهدٍ أَفضَلَ، مُؤَسَّسٍ على مَواعِدَ أَفضَلَ.
9 - فهؤُلاءِ يُقيمونَ خِدمَةً هيَ صورَةٌ وظِلٌّ لِما في السَّماواتِ، كما أُوعِزَ الى مُوسى لمَّا هَمَّ أَنْ يُنشِئَ المسكِنَ، فَقيلَ له: "أُنظُرْ، واصْنَعْ كلَّ شَيءٍ على المِثالِ الذي أُريتَهُ في الجبل".
10 - فإِنَّ كلَّ حَبرٍ يُقامُ ليُقرِّبَ تَقادِمَ وذَبائِح؛ ومِن ثَمَّ لا بُدَّ لهذا أَنْ يكونَ لهُ، هُوَ أَيضًا، شَيءٌ يُقرِّبُه.
11 - فَلو أَنَّ ((يَسوعَ)) كانَ على الأرضِ، لَما كانَ كاهِنًا لأَنَّهُ يُوجَدُ ((كهنةٌ)) آخَرونَ يُقرِّبونَ التَّقادِمَ على حَسَبِ النَّاموس؛
12 - خادِمًا للأَقداسِ والمَسكِنِ الحقيقيّ، الذي نَصَبهُ الرَّبُّ لا الإِنسانُ.
13 - ورَأْسُ الكلامِ في هذا المَوضوعِ أَنَّ لنا حَبْرًا كهذا، قد جَلَسَ عَن يَمينِ عَرشِ الجَلالِ في السَّماواتِ

الترجمة البولسية