يشوع - مدن الملجأ

1 - وقالَ الرّبُّ ليَشوعَ:
2 - ((قُلْ لِبَني إِسرائيلَ: عَيِّنوا لكُم مُدُنَ المَلجأِ التي أمَرتُكُم بِها على لِسانِ موسى
3 - حتى يلجأَ إليها كُلُّ مَنْ قتَلَ نفْسًا بِغَيرِ قَصدٍ، فتكونَ لَه مَلجأً مِنْ وليِّ القَتيلِ.
4 - يهرُبُ القاتِلُ إلى واحدةٍ مِنْ هذِهِ المُدُنِ ويَقِفُ بِمَدخلِ المدينةِ ويَقُصُّ على شُيوخها قَضيَّتَهُ فيَقبَلونَهُ في المدينةِ ويُعطونَهُ مكانًا يُقيمُ فيهِ.
5 - فإذا تَبِعَهُ وليُّ القَتيلِ فلا يُسَلِّمونَهُ القاتِلَ لأنَّهُ فعَلَ ما فعَلَ بِغَيرِ قَصدٍ وما تَعبيرًا عَنْ بُغضٍ.
6 - ويُقيمُ القاتِلُ في تلكَ المدينةِ إلى حينِ وُقوفِهِ أمامَ مَحكمتِها، ثُمَ إلى أنْ يموتَ الكاهنُ العظيمُ الذي يكونُ في تلكَ الأيّامِ. ففي ذلِكَ الوقتِ يعودُ القاتِلُ إلى أهلِهِ والمدينةِ التي هربَ مِنها)).
7 - فعَيَّنوا قادِشَ في الجليلِ، في جبَلِ نَفتالي، وشَكيمَ في جبَلِ أفرايِمَ، وقريَةَ أربَعَ، وهيَ حَبرونُ في جبَلِ يَهوذا.
8 - وفي شرقيِّ الأردُنِّ عِندَ أريحا اَختاروا باصَرَ في البرِّيَّةِ في السَّهلِ مِنْ أرضِ رَأوبينَ وراموتَ في جلعادَ مِنْ أرضِ جادَ، وجولانَ في باشانَ مِنْ أرضِ منَسَّى.
9 - تلكَ كانَتْ مُدُنَ المَلجأِ لجميعِ بَني إِسرائيلَ وللغريبِ النَّازِلِ فيما بَينَهُم، حتى يلجأَ إليها كُلُّ قاتِلِ نفْسٍ سَهوًا، فلا يموتُ بِيَدِ وليِّ القَتيلِ قَبلَ وقوفِهِ أمامَ المَحكمةِ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس