القضاة -

1 - سَألَ بَنو أفرايمَ جِدعونَ: ((لِماذا فعَلْتَ بِنا هكذا ولم تَدْعُنا حينَ خَرجْتَ لِقِتالِ المِديانيِّينَ؟)) وخاصَموهُ خِصامًا شديدًا.
2 - فقالَ لهُم: ((ما فعَلْتُ بِالنِّسبةِ إلى ما فعَلتُم أنتُم؟ أما بقايا أفرايمَ مِنَ العِنَبِ أفضَلُ مِنْ قِطافِ أبـيعزَرَ؟
3 - إلى أيديكُم دفَعَ الله قائِدَي المِديانيِّينَ عوريبَ وزيبَ. فماذا أمكَنَني أنْ أفعَلَ أحسَنَ مِمَّا أنتُم فعَلتُم؟)) فسكَن غضَبُهُم عَنهُ حينَ قالَ لهُم هذا الكلامَ.
4 - وعبَرَ جِدعونُ الأُردُنَّ، هوَ والثَّلاثُ مئةِ رَجلٍ الـذينَ معَهُ وهُم يُطارِدونَ الأعداءَ رُغمَ ما بِهِم مِنْ عَياءٍ.
5 - فقالَ لأهلِ سُكُّوتَ: ((أعطوا الـذينَ معي خُبزًا لأنَّهُم تَعِبوا، وأنا ساعِ في طَلَبِ زبَحَ وصَلمُنَّاعَ مَلكَي مديانَ)).
6 - فقالَ لَه رؤساءُ سُكُّوتَ: ((هل قبضتَ على زبَحَ وصلمُنَّاعَ حتـى نُعطيَ عَسكرَك خُبزًا؟))
7 - فقالَ جِدعونُ: ((مِنْ أجلِ هذا الكلامِ سأُهَشِّمُ أجسادَكُم بأشواكِ البرِّيَّةِ والنَّوارِجِ حينَ يُسَلِّمُ الرّبَّ إلى يَدي زبَحَ وصَلمُنَّاعَ)).
8 - وصَعِدَ مِنْ هُناكَ إلى فنوئيلَ فطلَبَ مِنْ أهلِها الشيءَ ذاتَهُ فأجابوهُ كما أجابَهُ أهلُ سُكُّوتَ.
9 - فقالَ لأهلِ فنوئيلَ أيضًا: ((إنْ رَجَعتُ سالِمًا سأهدِمُ بُرجَكُم هذا)).
10 - وكانَ زبَحُ وصَلمُنَّاعُ في قَرقَرَ ومعَهُما عَساكِرُهُما نحوَ خَمسةَ عشَرَ ألفَ رَجُلٍ، وهُم جميعُ مَنْ بَقيَ مِنْ عَسكرِ أهلِ الصَّحراءِ كُلِّهِ. وكانَ الـذينَ سقَطوا مِنهُم مئةً وعِشرينَ ألفَ مُقاتِلٍ.
11 - ثُمَ اَتَّجهَ جِدعونُ في الطَّريقِ على حُدودِ الصَّحراءِ شَرقيَ نوبَحَ ويُجبَهَةَ وهاجَمَ المُعَسكرَ، وكانوا مُطْمَئنّينَ.
12 - فهرَبَ زبَحُ وصَلمُنَّاعُ، فلِحَقَ جِدعونُ بِهِما وقبَضَ علَيهما، وزَرَعَ الرُّعبَ في المحلَّةِ.
13 - ورجَعَ جِدعونُ بنُ يوآشَ مِنَ الحربِ، مِنْ عِندِ قَعلَةَ حارَسَ قَبلَ شُروقِ الشَّمسِ.
14 - وأوقَفَ شابًا مِنْ أهلِ سُكّوتَ واَستَجوبَهُ، فذكَر لَه أسماءَ سبعةٍ وسَبعينَ رَجُلاً مِنْ رؤساءِ سُكُّوتَ وشُيوخِها.
15 - ثُمَ عادَ إلى أهلِ سُكُّوتَ وقالَ لهُم: ((ها زبَحُ وصَلمُنَّاعُ اللَّذانِ عيَّرتُمونَني بِهِما وقُلتُم: هل قبَضتَ على زبَحَ وصَلمُنَّاعَ حتـى نُعطيَ رِجالَكَ المُتعَبـينَ خُبزًا)).
16 - وقبضَ على شُيوخِ المدينةِ وعاقبَهُم بأشواكِ البرِّيَّةِ والنَّوارِجِ.
17 - وهدَمَ بُرجَ فنوئيلَ وقتَلَ رِجالَ المدينةِ.
18 - وقالَ جِدعونُ لِزَبحَ وصَلمُنَّاعَ: "كيفَ كانَ الرِّجالُ الـذينَ قتَلتُما في تابورَ؟" فقالا لَه: ((كانوا مِثلَكَ، وهَيئَةُ كُلٌ واحدٍ مِنهُم كهَيئةِ أبناءِ المُلوكِ)).
19 - فقالَ: ((هُم إخوتي وأبناءُ أمِّي. لو أبقَيتُما علَيهِم لما كُنتُ أقتُلُكُما)).
20 - ثمَ قالَ لِـيَثَر بِكرِهِ: ((قُمْ فاَقتُلْهُما)). فلم يَشهَرْ سيفَهُ خوفًا لأنَّهُ كانَ صبـيُا بَعدُ.
21 - فقالَ زَبَحُ وصَلمُنَّاعُ لِجدعونَ: ((قُم أنتَ واَقتُلْنا، فكما يكونُ الرَّجُلُ يكونُ بَطشُهُ)). فقامَ جِدعونُ وقتَلَهُما وأخَذَ زينةَ الفِضَّةِ الـتي كانَت في عُنُقي جَمَليهِما.
22 - وقالَ رِجالُ بَني إسرائيلَ لِجدعونَ: ((تَسَلَّطْ علَينا أنتَ واَبنُكَ واَبنُ اَبنِكَ لأنَّكَ خلَّصتَنا مِنْ أيدي المِديانيِّينَ)).
23 - فقالَ لهُم: ((لا أنا أتسَلَّطُ علَيكُم ولا اَبْني، بلِ الرّبَّ هوَ الـذي يتَسلَّطُ علَيكُم)).
24 - ثُمَ قالَ لهُم: ((أقتَرِحُ علَيكُم أمرًا واحدًا: يُعطيني كُلَّ واحدٍ مِنكُم الخَواتِمَ الـتي غَنِمَها)). قالَ ذلِكَ لأنَّ المِديانيِّينَ كالإسماعيليِّينَ كانوا يضعونَ خَواتِمَ مِنْ ذهَبٍ.
25 - فقالوا: ((لَكَ ذلِكَ)). وبَسَطوا رِداءً فألقى علَيهِ كُلّ واحدٍ مِنهُمُ الخَواتِمَ الـتي غَنِمَها.
26 - وكانَ وزنُ الخَواتِمِ الذَّهَبـيَّةِ الـتي طَلَبها ألفًا وسَبعَ مئةِ مِثقالِ ذهَبٍ، ما عدا زينَةَ الفِضَّةِ والحَلَقَ والثِّيابَ الأرجوانيَّةَ الـتي كانَت على مُلوكِ بَني مِديانَ، وما عدا القلائِدَ الـتي كانَت في أعناقِ جِمالِهِم.
27 - فصاغَ جِدعونُ مِنْ ذلِكَ صَنمًا ووَضَعَهُ في مدينتِهِ عَفرَةَ فخانَ الرّبَ كُلَّ بَني إسرائيلَ بِعبادَةِ هذا الصَّنَمِ الـذي كانَ فَخُا لِجِدعونَ وبَيتِه.
28 - وخضَعَ المِديانيُّونَ لِبَني إسرائيلَ ولم تَقُمْ لهُم قائِمةِ مِنْ بَعدُ. واَستَراحَتِ الأرضُ مِنَ الحُروبِ أربعينَ سنَةً في أيّامِ جِدعونَ.
29 - وأقامَ جِدعونُ بنُ يوآشَ في بـيتِهِ.
30 - وصارَ لَه سبعونَ اَبنًا خرَجوا من صُلْبِهِ لأنَّهُ تَزَوَّجَ نِساءً كثيراتٍ؟
31 - وولَدَت لَه أيضًا جارِيَتُهُ الـتي في شكيمَ اَبنًا سَمَّاه أبـيمالِكَ.
32 - وماتَ جِدعونُ بنُ يوآشَ بِشيخوخةٍ صالِحةٍ ودُفِنَ في قبرِ يوآشَ أبـيهِ في عَفرَةَ، مدينةِ الأبـيعَزَريِّينَ.
33 - وبَعدَ موتِ جِدعونَ عادَ بَنو إسرائيلَ يَخونونَ الرّبَ بِعِبادَةِ البَعلِ، واَتَّخَذوا لأنفُسِهِم بَعلَ بَريثَ إلهًا.
34 - ولم يَذكُرْ بَنو إسرائيلَ الرّبَ إلهَهُم الـذي أنقَذَهُم مِنْ أيدي جميعِ أعدائِهِمِ المُحيطينَ بِهِم.
35 - ولم يُحسِنوا مُعامَلةَ أهلِ جِدعونَ مُقابِلَ كُلٌ الخَيرِ الـذي صَنَعَهُ إلى إِسرائيلَ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس