القضاة - أبـيمالك بن جدعون

1 - وذهَبَ أبـيمالِكُ بنُ يَربَّعَلَ إلى أخوالِهِ في شكيمَ، وقالَ لهُم ولجميعِ قبـيلَةِ أبـي أمِّهِ:
2 - ((قولوا على مَسامِعِ جميعِ أهلِ شكيمَ: أيُّهُما خيرٌ لكُم، أنْ يتَسَلَّطَ علَيكُم سبعونَ رَجُلاً، أي جميعُ بَني يَربَّعَلَ، أم رَجُلٌ واحدٌ؟ واَذكُروا أنِّي أنا مِن لَحمِكُم ودَمِكُم)).
3 - فنَقلَ أخوالُهُ إلى أهلِ شكيمَ هذا الكلامَ، فمالَت قُلوبُهُم نحوَ أبـيمالِكَ لأنَّهُم قالوا إنه قريبُنا.
4 - وأعطَوهُ سبعينَ مِنَ الفِضَّةِ مِنْ بـيتِ بَعلِ بَريتَ، فاَستأجرَ بِها رِجالاً بطَّالينَ أشقياءَ.
5 - وجاءَ إلى بـيتِ أبـيهِ في عَفرَةَ وقتلَ إخوتَهُ بَني يَربَّعَلَ، وهُم سبعونَ رَجُلاً على صخرةٍ واحِدةٍ. وبَقيَ يوتامُ أصغَرُ بَني يَربَّعَلَ حَيُا لأنَّهُ اَختبأَ.
6 - واَجتمَعَ أهلُ شكيمَ وبـيتَ مَلُّو ومضَوا إلى أبـيمالِكَ وأقاموهُ علَيهِم مَلِكًا عِندَ شَجَرةِ البلُّوطِ الـتي في شكيمَ.
7 - فلمَّا عَلِمَ يوتامُ بِذلِكَ ذهَبَ إلى جبَلِ جِرزِّيمَ ووقَفَ على قِمَّتِهِ. رفَعَ صوتَهُ وقالَ لهُم: ((إسمَعوا لي يا أهلَ شكيمَ فيسمعَ الله لكُم.
8 - ذهَبتِ الأشجارُ مرَّةً لِتَمسَحَ علَيها مَلِكًا، فقالَت لِشجَرةِ الزَّيتونِ: كوني علَينا مَلِكَةً.
9 - فقالَتِ الزَّيتونَةُ: أأترُكُ زيتي الـذي مِنْ أجلِه تُكرِمُني الآلِهةُ والنَّاسُ وأذهَبُ لأستَعليَ على الشَّجَرِ؟
10 - فقالتِ الأشجارُ لِلتِّينَةِ: تَعالَي أنتِ وكوني علَينا مَلِكَةً.
11 - فقالَتِ التِّينَةُ: أأترُكُ حلاوتي وثَمَرتي الطَيِّبَةَ وأذهَبُ لأستَعليَ على الشَّجَرِ؟
12 - فقالتِ الأشجارُ لِلكَرمةِ: تَعالي أنتِ وكوني علَينا مَلِكَةً.
13 - فقالَتِ الكَرمةُ: أأترُكُ خَمري الـذي يُفَرِّحُ الآلِهةَ والنَّاسَ وأذهَبُ لأستَعليَ على الشَّجَرِ؟
14 - فقالَتِ الأشجارُ كُلُّها لِلعَوسَجةِ: تَعالي أنتِ وكوني علَينا مَلِكَةً.
15 - فقالَتِ العوسَجةُ: إنْ كُنتِ حَقُا تَمسَحينَني مَلِكَةً علَيكِ، فتَعالي، وفي ظِلِّي اَستَظِلِّي، وإلاَ فلتَخرُجْ نارٌ مِنَ العوسَجةِ وتَحرُقْ أرزَ لبنانَ.
16 - ((والآنَ هل عَمِلتُم بِالحَقٌ والاستِقامةِ، فَمَلَّكتُم علَيكُم أبـيمالِكَ؟ هل صَنَعتُم خَيرًا إلى يربَّعَلَ وبَيتِهِ وكافأتُموهُ على ما صَنَعت يَداهُ؟
17 - أبـي قاتَلَ عَنكُم وخاطرَ بِنفسِه وأنقَذَكُم مِنْ أيدي المِديانيِّينَ، أمَّا أنتُمُ اليومَ
18 - فَهاجَمتُم بـيتَ أبـي وذَبَحتُم بَنيهِ السَّبعينَ على صخرةٍ واحدةٍ، ومَلَّكتُم أبـيمالِكَ اَبنَ أمَتِهِ على أهلِ شكيمَ لأنَّهُ قريبُكُم،
19 - فإنْ كُنتُم عَمِلْتُم بِالحَقٌ والاستِقامةِ معَ يَربَّعَلَ ومعَ بَيتِهِ في هذا اليومِ فاهنَأوا بِأبـيمالِكَ وليَهنَأْ هوَ أيضًا بِكُم،
20 - وإلاَ فَلتَخرُجْ نارٌ مِنْ أبـيمالِكَ وتَأكُلْ أهلَ شكيمَ وبَيتَ مِلُّو، ولتَخرُجْ نارٌ مِنْ أهلِ شكيمَ وبَيتَ مِلُّو وتأكُلْ أبـيمالِكَ)).
21 - وفَرَ يوتامُ هارِبًا إلى بـيرَ، فأقامَ هُناكَ خوفًا مِنْ أبـيمالِكَ أخيهِ.
22 - ومَلَكَ أبـيمالِكُ على بَني إِسرائيلَ ثَلاثَ سِنينَ.
23 - وألقى الله بِروحِ العِداءِ بـينَ أبـيمالِكَ وأهلِ شكيمَ، فغَدَرَ أهلُ شكيمَ بأبـيمالِكَ
24 - لِـيرتَدَ الظُلمُ الـذي وقَعَ على بَني يَرُبَّعَلَ السَّبعينَ ويكونَ دَمُهُم على أبـيمالِكَ أخيهِم الـذي قتَلَهُم وعلى أهلِ شكيمَ الـذينَ شَجَّعوهُ على قتْلِهِم.
25 - فأقامَ أهلُ شكيمَ كمينًا على رُؤوسِ الجِبالِ، فكانوا يَسلُبونَ كُلَ مَنْ مرَ بِهِم في الطَّريقِ. وعَلِمَ أبـيمالِكُ بِذلِكَ.
26 - وجاءَ جعَلُ بنُ عابِدٍ معَ إخوتِهِ إلى شكيمَ، فوَثِقَ بهِ أهلُها،
27 - وخَرَجواإلى البرِّيَّةِ وقطَفوا كُرومَهُم وعصَروا واَحتَفَلوا ودَخَلوا بُيوتَ آلِهتِهِم وأكلوا وشرِبوا ولَعَنوا أبـيمالِكَ.
28 - فقالَ جعَلُ بنُ عابِدَ: ((مَنْ هوَ أبـيمالِكُ؟ ولِماذا نخدُمُهُ نحنُ في شكيمَ: أما هوَ اَبنُ يَربَّعَلَ ووكيلُهُ زَبولُ؟ فلماذا نخدُمُهُ؟ اَخدُموا رِجالَ حَمورَ أبـي شكيمَ.
29 - ليتَ هذا الشَّعبَ في يَدي، فأعزِلَ أبـيمالِكَ وأقولَ لَه: أعِدَ جَيشَكَ واَخرُجْ لِلقِتالِ!))
30 - وسَمِعَ زَبولُ والي المدينةِ بِكلامِ جعَلَ بنِ عابِدٍ، فاَشْتَدَ غضَبُهُ
31 - وأرسَلَ في السِّرٌ إلى أبـيمالِكَ يقولُ لَه: ((جعَلُ بنُ عابِدٍ وإخوتُهُ جاؤُوا شكيمَ، وهُم يُثيرونَ علَيكَ المدينةَ.
32 - فقُمْ أنتَ والـذينَ معَكَ ليلاً واَكمُنوا في البرِّيَّةِ،
33 - وباكِرًا في الصَّباحِ عِندَ طُلوعِ الشَّمسِ اَهجُمْ على المدينةِ، فيَخرُجَ هوَ وأصحابُهُ إليكَ فتَفعَلَ بِهِم ما تَقدِرُ علَيهِ)).
34 - فقامَ أبـيمالِكُ والـذينَ معَهُ ليلاً وكمَنوا حَولَ شكيمَ في أربَعِ فِرَقٍ.
35 - فخَرجَ جعَلُ بنُ عابِدٍ وأقامَ عِندَ مَدخلِ المدينةِ، فوَثَبَ أبـيمالِكُ والـذينَ معَهُ مِنَ المكمَنِ.
36 - ورآهم جعَلُ فقالَ لِزَبولَ: ((أرى كثيرينَ يَنزِلونَ مِن رؤُوسِ الجِبالِ)). فقالَ لَه زَبولُ: ((أنتَ تَرى ظِلَ الجِبالِ فتَحسَبُهُ رجالاً)).
37 - فعادَ جعَلُ وقالَ: ((ها قومٌ نازِلون مِنْ أعالي الجِبالِ وفِرقَةِ مُقبِلَةِ مِنْ جِهَةِ بَلُّوطَةِ العَرَّافينَ)).
38 - فقالَ لَه زَبولُ: ((أينَ الآنَ كلامُكَ؟ أما كُنتَ تَقولُ: مَنْ هوَ أبـيمالِكُ حتـى نَخدُمَهُ؟ هذا هوَ الشَّعبُ الـذي اَزْدَرَيتَهُ، فاَخرُجِ الآنَ إليهِ وقاتِلْهُ)).
39 - فخَرجَ جعَلُ قائِدًا أهلَ شكيمَ وحارَبَ أبـيمالِكَ.
40 - فهَزمَهُ أبـيمالِكُ، فهربَ مِنْ أمامِهِ وسقطَ جرحى كثيرونَ قَبلَ أنْ بَلغوا مدخَلَ المدينةِ.
41 - وأقامَ أبـيمالِكُ في أرومَةَ، أمَّا زَبولُ فطَردَ جعَلَ وإخوتَهُ مِنْ شكيمَ.
42 - وفي الغدِ خرجَ الشَّعبُ إلى البرِّيَّةِ، فعَلِمَ أبـيمالِكُ بِذلِكَ.
43 - فأخَذَ رِجالَهُ وقَسَّمَهُم ثَلاثَ فِرَقٍ وكمَنَ لهُم في البرِّيَّةِ. وحينَ رأى الشَّعبَ خارِجينَ مِنَ المدينةِ، اَنقَضَ علَيهِم.
44 - وتَقَدَّمَ أبـيمالِكُ والفِرقَةُ الـتي معَهُ وتَمَركزوا عِندَ بابِ المدينةِ، وأمَّا الفِرقَتانِ الأخرَيانِ فهَجَمَتا على الـذينَ في البرِّيَّةِ وقَضَتا علَيهِم.
45 - وحارَبَ أبـيمالِكُ المدينةَ ذلِكَ اليومَ كُلَّهُ واَحتَلَّها، وقتَلَ الـذينَ فيها، وهدَمَها وزَرَعها مِلْحًا.
46 - فسَمِعَ بِالأمرِ أهلُ مَجدَلِ شكيمَ، فدَخَلوا جميعًا حِصنَ بَيتِ إيلِ بَريتَ.
47 - وعَلِمَ أبـيمالِكُ بِوجودِهِم هُناكَ،
48 - فصَعِدَ إلى جبَلِ صَلْمونَ، هوَ والـذينَ معَهُ، وأخذَ فأسًا بَيدِهِ وقطَعَ غُصنًا مِنَ الشَّجَرِ وحمَلهُ على كَتِفِه وقالَ لِلَّذينَ معَهُ: "تَفعلونَ سريعًا كما أفعَلُ".
49 - فقَطعَ كُلَّ واحدٍ مِنهُم غُصنًا وتَبِعوا أبـيمالِكَ وألقَوا الأغصانَ حَولَ الحُصنِ وأحرَقوهُ بِالنَّارِ، فماتَ أيضًا جميعُ أهلِ مَجدَلِ شكيمَ وكانوا نحوَ ألفِ رَجُلٍ وامرَأةٍ.
50 - ثُمَ توَجَّهَ أبـيمالِكُ إلى مدينةِ تاباصَ وحاصَرَها واَحتَلَّها.
51 - وكانَ في وسَطِ المدينةِ بُرجٌ مُحَصَّنِ، فهَربَ إليهِ جميعُ الرِّجالِ والنِّساءِ، ومِنهُم زُعماءُ المدينةِ، وأغلَقوا وراءَهُمُ الأبوابَ وصَعِدوا إلى سَطحِ البُرجِ.
52 - فزَحَفَ أبـيمالِكُ على البُرجِ، فحاصَرَهُ وتَقَدَّمَ إلى مدخَلِهِ لِـيَحرُقَهُ بِالنَّارِ،
53 - فألقَتِ اَمرَأةِ حجَرًا كبـيرًا على رأسِهِ فشَدَّخَت جُمجُمتَهُ.
54 - فدَعا في الحالِ حامِلَ سِلاحِهِ، وكانَ شابُا، وأمرَهُ: ((إستَلَ سَيفَكَ واَقْتُلْني لِئلاَ يُقالَ إنَّ اَمرَأةً قتَلتْهُ)). فطَعنَهُ الشَّابَّ بِالسَّيفِ فماتَ.
55 - فلمَّا رَأى رِجالُ بَني إِسرائيلَ أنَّ أبـيمالِكَ ماتَ، عادَ كُلَّ واحدٍ مِنهُم إلى بَيتِهِ.
56 - ورَدَ الله على أبـيمالِكَ الشَّرَ الـذي صنَعَ بِأبـيهِ حينَ قتَلَ إخوتهُ السَّبعينَ.
57 - وكذلِكَ ردَ الله الشَّرَ الـذي صنَعَهُ أهلُ شكيمَ على رؤُوسِهِم، وتَمَّت علَيهِم لَعنةُ يوتامَ بنِ يَربَّعَلَ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس