راعوث - 3. بوعز وراعوت

1 - وقالَت لَها نُعْمي حَماتُها: ((يا ابنَتي، إِنِّي طالِبَةٌ لَكِ مكانَ راحةٍ لِيَكونَ لَكِ فيه خَير.
2 - والآن، آَليسَ بوعَزُ الَّذي كُنتِ جمع خادِماتِه هو قَريبٌ لَنا، وها هُوَذا يُذَرًي الشَّعيرَ في البَيدَرِ هذه اللَّيلَة؟
3 - فاغتَسِلي وتَطَيَّبي والبَسي رِداءَكِ وانزِلي إِلى البَيدَر، ولا تُعَرِّفي الرَّجُلَ نَفسَكِ حتَّى يَنتَهِيَ مِنَ الأَكَلِ والشّرب.
4 - فإِذا اضطَجَعَ فعايِني المَوضِع الَّذي يَضطَجعُ فيه، واذهَبي فاكشفي جِهَة رِجلَيه واضطَجِعي، وهو يُخبرُكِ بِما يَنبَغي أَن تَصنَعي )).
5 - فقالَت لَها: ((كلّ ما قُلتِ لي أَصنَعُه))
6 - ونَزَلَت إِلى البَيدَرِ وفَعَلَت كما أَمَرَتها حَماتُها.
7 - فأَكَلَ بوعَزُ وشَرِبَ وطابَت نَفْسُه وجاءَ لِيَضطَجعَ عِندَ طَرَفِ كُدْسِ الحُبوب، وأَتَت إِلَيه خِلسَةً كشَفَت جِهَةَ رِجلَيه واضطَجَعَت.
8 - وكانَ عِندَ انتِصافِ اللَّيلِ أنَّ الرَّجُلَ ارتَعَشَ والتَفَتَ فإِذا بِامرَأَةٍ مُضطَجِعَةٌ عِندَ رِجلَيه.
9 - فقال: ((مَن أَنتِ )) فقالَت: ((أَنا راعوتُ أَمَتُكَ، فابسُطْ ذَيلَ رِدائِكَ على أَمتِكَ ، لأنكَ ولِيّ )).
10 - فقال: (( بارَكَكِ الرَّبُّ يا ابَنتي. لأَنَّ أَمانَتَكِ الأَخيرَةَ خَيرٌ مِنَ الأُولى، إِذ لم تَسعَي وَراءَ الشّبّان، فُقَراءَ كانوا أَو أَغْنِياء.
11 - والآنَ لا تَخافي يا ابنَتي، ومَهْما قُلتِ فأَنا أَفعَلُه لَكِ، فقَد عَلِمَ كُلّ الشَّعبِ في بابِ المَدينةِ أَنَّكِ امرَأَةٌ فاضِلَة.
12 - نَعَم، إِنِّي قَريب، ولكِنَّ لَكِ قريبًا أَقرَبَ مِنِّي.
13 - فبيتي لَيلَتَكِ هذه وإِذا أَصبَحتِ فقَضى لَكِ حَقَّ القَرَابة، فنِعِمَّا فليَفعَلْ، وإِن لم يَشَأْ أَن يَقضِيَ لَكِ حَقَّ القَرابة، فأَنا أَقْضيه لكِ. حَيٌّ الرَّبّ! فنامي حَتَّى تُصبِحي )).
14 - فرَقَدَت نِحدَ رِجلَيه إِلى الصَّباح، وقامَت قَبلَ أَن يَعرِفَ الإِنسانُ صاحِبَه. فإنَّ بوعَزَ كانَ يَقول في نَفْسِه: لا يَعلَمْ أَحَدٌ أَنَّ تِلكَ المَرأَةَ جاءَت إِلى البَيدَر .
15 - ثمَّ قال ((هاتي الرَّداءَ الَّذي علَيكِ وأَمسِكيه (( فأَمسَكَته، فكالَ لَها فيه سِتَّةَ أَكْيالِ شَعيرٍ وجَعَلَها علَيها، ثُمَّ عادَت إِلى المَدينة.
16 - وأَقبَلَت راعوتُ على حَماتِها فقالَت لَها: ((ما وَراءَكِ يا ابنَتي؟ )) فأَخبَرَتها بِكُلِّ ما صَنعً إِلَيها الرَّجُل،
17 - وقالَت: (( أَعطاني هذه الأَكْيالَ السَتةَ مِنَ الشَّعير، لأَنَّه قالَ لي: لن تَدخُلي على حَماتِكِ فارِغة)).
18 - فقالَت لَها حَماتُها: ((اُمكُثي يا ابنَتي، حتَّى تَعلَمي كَيفَ يَتِمُّ الأَمْر، لأَنَّ الرَّجُلَ لا يَهدَأُ حتَّى يُتَمِّمَ الأَمرَ في هذا اليَوم )).

الكاثوليكية - دار المشرق