صموئيل الأول - الفلسطيُّون يأخذون تابوت العهد

1 - وكانَ بَنو إِسرائيلَ يَسمعونَ إلى كُلِّ ما يقولُه صَموئيلُ وخرَج بَنو إِسرائيلَ لِمُحارَبةِ الفلِسطيِّينَ، فنزَلوا عِندَ ابن عازرَ ونزَلَ الفلِسطيُّونَ في أفيقَ.
2 - واَصطَفَ الفلِسطيُّونَ قُبالةَ بَني إِسرائيلَ وحَميَتِ الحربُ، فاَنهَزَمَ بَنو إِسرائيلَ مِنْ وجهِ الفلِسطيِّينَ وسقَطَ مِنهُم في ساحةِ القِتالِ نحوَ أربعَةِ آلافِ رَجلٍ.
3 - فلمَّا رجعَ الباقونَ إلى المُعسكَرِ، قالَ شُيوخ بَني إِسرائيلَ: ((لماذا كسَرَنا اليومَ الرّبُّ أمامَ الفلِسطيِّينَ؟ فلنَأخذْ مِنْ شيلوهَ تابوتَ عَهدِ الرّبِّ، فيكونَ في وسَطِنا لِيُخلِّصَنا مِنْ أيدي أعدائِنا)).
4 - فأرسَلوا إلى شيلوهَ جماعةً حمَلَت مِنْ هُناكَ تابوتَ عَهدِ الرّبِّ القديرِ الجالسِ على الكَروبيمِ. وسارَ اَبنا عالي، حفني وفِنحاسُ، معَ تابوتِ العَهدِ.
5 - فلمَّا دخلَ تابوتُ العَهدِ إلى المُعَسكَرِ هتفَ جميعُ بَني إِسرائيلَ هُتافًا عظيمًا حتى اَرتَجتِ الأرضُ.
6 - وسَمِعَ الفلِسطيُّونَ الهُتافَ فقالوا: ((ما هذا الهُتافُ العظيمُ في مُعسكَرِ العِبرانيِّينَ؟)) فقيلَ لهُم إنَّ تابوتَ العَهدِ جاءَ إلى المُعسكَرِ،
7 - فاَرتَعَبوا وقالوا: ((جاءَ اللهُ إلى المُعسكَرِ. الويلُ لنا، ما حدثَ شيءٌ كهذا مِنْ قَبلُ.
8 - الويلُ لنا، مَنْ يُنقِذُنا مِنْ يَدِ هذا الإلهِ القادِرِ الذي أنزلَ بِمِصْرَ جميعَ الضَّرباتِ في البَرِّيَّةِ.
9 - تشَجعوا أيُّها الفلِسطيُّونَ وكونوا رِجالاً لئلاَ يَستَعبِدَكُمُ العِبرانيُّونَ كما اَستَعبدْتُموهُم أنتُم. فكونوا رِجالاً وقاتِلوا)).
10 - ونزَلَ الفلِسطيُّونَ إلى المعركَةِ، فاَنهَزَمَ بَنو إِسرائيلَ وهربَ كُلُّ واحدٍ مِنهُم إلى خيمَتِهِ. وكانَتِ الضَّربةُ عظيمةً جدُا، فسَقطَ مِنهُم ثَلاثونَ ألفَ رَجلٍ.
11 - واَستَولى الفلِسطيُّونَ على تابوتِ العَهدِ، وقُتِلَ اَبنا عالي، حفني وفِنحاسُ.
12 - وأسرعَ رجلٌ مِنْ بنيامينَ مِنْ ساحةِ القِتالِ وجاءَ إلى شيلوهَ في ذلِكَ اليومِ، بَعدَ أنْ مزَّقَ ثيابَهُ وذرَ التُّرابَ على رأسِهِ.
13 - ولما وصَلَ إلى شيلوه، نشَرَ فيها الخبَرَ فضَجتِ المدينةُ كُلُّها. وكانَ عالي الكاهنُ جالسًا على الكُرسيِّ أمامَ البابِ يُراقِبُ الطَّريقَ، لأنَّ قلبَهُ كانَ خائفًا على تابوتِ العَهدِ،
14 - فسَمِعَ الضَّجيج فسألَ: ((ما هذِهِ الضَّجةُ؟)) فأسرعَ الرَّجلُ وأخبَرَهُ بالأمرِ،
15 - وكانَ عالي اَبنَ ثمانٍ وتِسعينَ سنَةً، وكانَت عيناهُ ضعيفتَينِ ولم يَكُنْ يُبصِرُ.
16 - فقالَ الرَّجلُ لِعالي ((أنا هارِبٌ مِنْ ساحةِ القِتالِ، ومِنها جئتُ اليومَ)). فسألَهُ عالي: ((ما الخبَرُ يا اَبني؟))
17 - فأجابَهُ الرَّجلُ: ((إنهَزَمَ بَنو إِسرائيلَ مِنْ وجهِ الفلِسطيِّينَ ونَزَلت بِهِم ضَربةٌ عظيمةٌ، وقُتِلَ اَبناكَ أيضًا، حفني وفِنحاسُ، واَستَولَوا على تابوتِ العَهدِ)).
18 - فلمَّا ذكَرَ الرَّجلُ تابوتَ العَهدِ سقَطَ عالي عَنْ كُرسيِّهِ إلى الخلْفِ جانِبَ البابِ، فاَنكسَرَت رَقبَتُه وماتَ، لأنَّهُ كانَ عجوزًا وثقيلَ الجسمِ. وكانَ حَكَمَ بَني إِسرائيلَ أربعينَ سنَةً.
19 - وكانَت كَنَّةُ عالي، زَوجةُ فِنحاسَ، حُبلى وحانَ وقتُها لِتَلِدَ. فلمَّا سَمِعَت أنَّ الفلِسطيِّينَ أخذوا تابوتَ العَهدِ وأنَّ حَماها وزَوجها ماتا، اَنحَلَّت مَفاصِلُها وسقَطَت ووَلَدَت.
20 - ولمَّا أشرَفَت على الموتِ قالَ لها مَنْ كانَ حَولَها: ((لا تخافي، لأنَّ الذي ولَدتِهِ ذَكَرٌ))، فما أجابَتْهم وما اَهتَمَّت.
21 - وسَمَّتِ الصَّبيَ إيخابودَ وقالَت: ((زالَ مَجدُ إِسرائيلَ)). مُشيرةً إلى اَستيلاءِ الفلِسطيِّينَ على تابوتِ العَهدِ وإلى موتِ حَميِّها وزَوجها.
22 - وقالَت: ((زالَ المَجدُ عَنْ إِسرائيلَ لأنَّ تابوتَ العَهدِ أُخذَ)).

المشتركة - دار الكتاب المقدس