صموئيل الأول - الحرب على الفلسطيِّين

1 - وملَكَ شاوُلُ أربعينَ سنَةً على بَني إِسرائيلَ.
2 - واَختارَ شاوُلُ ثَلاثَةَ آلافِ رَجلٍ مِنْ بَني إِسرائيلَ، فكانَ معَهُ ألفانِ في مِخماسَ وجبَلِ بَيتِ إيلَ، وألفٌ معَ يوناثانَ في جبعةَ بأرضِ بَني بنيامّينَ وصرَفَ الباقينَ إلى خيامِهِم.
3 - وقتَلَ يوناثانُ قائِدَ الفلِسطيِّينَ في جبعةَ وسَمِعَ الفلِسطيُّونَ بِذلِكَ. ونفَخ شاوُلُ في البُوقِ، في البِلادِ كُلِّها، وقالَ: ((لِيَسمَعِ العِبرانِيُّونَ)).
4 - وسَمِعَ إِسرائيلُ أنَّ شاوُلَ قَتَلَ قائِدَ الفلِسطيِّينَ وأنَّ الفلِسطيِّينَ يَكرهونَهُم، فاَجتَمَعوا وراءَ شاوُلَ في الجلجالِ.
5 - واَحتَشَدَ الفلِسطيُّونَ لِمُحارَبةِ بَني إِسرائيلَ بِثلاثينَ ألفِ مركَبةٍ وسِتَّةِ آلافِ فارسٍ، وبِجنودٍ كرَملِ البحرِ، وصَعِدوا وعسكَروا في مِخماسَ شَرقيَ بَيتِ آوِنَ.
6 - فلمَّا رَأى رِجالُ إِسرائيلَ أنَّهُم في مأزَقٍ لأنَّ العَدُوَ أطبَقَ علَيهِم، اَختَبأوا في المَغاوِرِ والكُهوفِ والصُّخورِ والقُبورِ والآبارِ،
7 - وعبَرَ بَعضُهُم الأردُنَّ إلى أرضِ جادَ وجلعادَ. وكانَ شاوُلُ بَعدُ مُقيمًا بالجلجالِ، والذينَ معَهُ كانوا يَرتَعِدونَ مِنَ الخوفِ.
8 - فاَنتَظَرَ شاوُلُ سبعَةَ أيّامِ، بِحسَبِ الموعِدِ الذي حَدَّدَهُ صَموئيلُ فلم يَجئْ صَموئيلُ إلى الجلجالِ وبَدأ الشَّعبُ بِالتفرُّقِ عَنْ شاوُلَ.
9 - فقالَ شاوُلُ: ((هاتوا ليَ المُحرَقةَ وذبائِحَ السَّلامةِ))، وقدَّمَ المُحرَقةَ.
10 - فلمَّا فرَغَ مِنْ تَقديمِ المُحرَقةِ أقبَلَ صَموئيلُ، فخرج شاوُلُ لِلقائِهِ والتَّسليمِ علَيهِ.
11 - فسألَهُ صَموئيلُ: ((ماذا فعَلتَ؟)) فأجابَهُ شاوُلُ: ((رَأيتُ الشَّعبَ يتَفرَّقونَ عنِّي، وأنتَ لم تَحضُرْ في الموعِدِ المُحَدَّدِ، والفلِسطيُّونَ مُحتَشِدونَ في مِخماسَ،
12 - فقُلتُ الآنَ يَهجمونَ عليَ في الجلجالِ قَبلَ أنْ ألتَمِسَ رِضى الرّبِّ، فوَجدْتُ نفْسي مُضْطَرُا إلى تَقديمِ المُحرَقةِ)).
13 - فقالَ لَه صَموئيلُ: ((بِحَماقةٍ تَصرَّفتَ، لأنَّكَ لم تَعمَلْ بِوَصيَّةِ الرّبِّ إلهِكَ. فلَو عَمِلْتَ بِها، لكانَ الرّبُّ ثبَّتَ مُلكَكَ على بَني إِسرائيلَ إلى الأبدِ.
14 - فأمَّا الآنَ فلن يَدومَ مُلكُكَ، لأنَّ الرّبَّ اَختارَ لَه رَجلاً يُرضيهِ، وأمرَهُ أنْ يكونَ رئيسًا على شعبِهِ. فأنتَ لم تَعمَلْ بِما أمرَكَ الرّبُّ بهِ)).
15 - وقامَ صَموئيلُ وصَعِدَ مِنَ الجلجالِ إلى جبعَةَ في أرضِ بنيامّينَ. وأحصى شاوُلُ عدَدَ الذينَ معَهُ فكانوا سِتَ مئةِ رَجلٍ.
16 - وكانَ شاوُلُ ويوناثانُ اَبنُهُ ومَنْ معَهُما مِنَ الشَّعبِ مُعسكرِينَ في جبعةَ بأرضِ بنيامّينَ، والفلِسطيُّونَ مُعسكِرينَ في مِخماسَ.
17 - فخرَج المُهاجمونَ مِنْ مُعسكَرِ الفلِسطيِّينَ ثَلاثَ فِرَقٍ، الفرقةُ الواحدةُ توجهت في طريقِ عفرةَ إلى أرضِ شُوعالَ،
18 - والفرقةُ الأخرى توجهت في طريقِ بيتِ حورونَ، والثَّالثةُ إلى الحُدودِ المُشرِفةِ على وادي صَبوعيمَ نحوَ البرِّيَّةِ.
19 - ولم يَكُنْ في كُلِّ أرضِ إِسرائيلَ حَدَّادٌ، لأنَّ الفلِسطيِّينَ ما أرادوا أنْ يصنَعَ العِبرانِيُّونَ سَيفًا أو رُمحًا.
20 - فكانَ على كُلِّ واحدٍ مِنْ بَني إِسرائيلَ أنْ يَنزِلَ إلى الفلِسطيِّينَ لِيُحَدِّدَ سكِّينَتَهُ أو مِنجلَهُ أو فأسَهُ أو مِعوَلَهُ.
21 - وكانَت كِلفَةُ التَّحديدِ ثُلثَي مِثقالٍ لِلسِّككِ والمَناجلِ وثُلثَ مِثقالٍ لِلفُؤُوسِ والمَناخسِ.
22 - فلمَّا جاءَ يومُ الحربِ لم يَكُنْ سَيفٌ ولا رُمحٌ في أيدي جميعِ الذينَ يُحارِبونَ معَ شاوُلَ ويوناثانَ، ما عَدا شاوُلَ ويوناثانَ اَبنَهُ.
23 - وخرَجت طَلائِعُ الفلِسطيِّينَ إلى مَعبَرِ مِخماسَ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس