صموئيل الأول -

1 - ولمَّا فرغَ داوُدُ من كلامِهِ مع شاوُلَ تعلَّقَ قلبُ يوناثانَ بِداوُدَ وأحبَّهُ كنفسِهِ.
2 - وأبقاهُ شاوُلُ في ذلِكَ اليومِ عِندَهُ، ولم يَدَعْهُ يَرجعُ إلى بيتِ أبيهِ.
3 - وقطعَ يوناثانُ معَ داوُدَ عَهدًا لأنَّهُ أحبَّهُ مثلَ نفْسِهِ،
4 - وخلَعَ الجبَّةَ التي علَيهِ وأعطاها لَه معَ سائِرِ ثيابِهِ، حتى سيفِهِ وقَوسِهِ وحِزامِهِ.
5 - وكانَ داوُدُ يذهَبُ حيثُما أرسلَهُ شاوُلُ ويَنجحُ، فجعلَهُ شاوُلُ قائدًا في جيشِهِ. وحسُنَ ذلِكَ عِندَ جميعِ الشَّعبِ وعِندَ رِجالِ شاوُلَ أيضًا.
6 - ولمَّا رجعَ شاوُلُ المَلِكْ وجنودُهُ منَ الحربِ، ومعَهُم داوُدُ الذي اَنتصَرَ على الفِلسطيِّ، خرجتِ النِّساءُ مِنْ جميعِ مُدُنِ إِسرائيلَ لِلقائِهِم وهُنَّ يُغنِّينَ فَرِحاتٍ، ويَرقُصنَ بِدُفوفٍ وآلاتِ طَرَبٍ،
7 - ويُرَدِّدنَ هازِجاتٍ ((قتَلَ شاوُلُ الألوفَ، وداوُدُ عشَراتِ الألوفِ)).
8 - فغضِبَ شاوُلُ جدُا وساءَهُ ذلِكَ الكلامُ، وقالَ: ((جعلْنَ لِداوُدَ عشَراتِ الأُلوفِ، وأمَّا لي فجعلْنَ أُلوفًا. وبَعدُ، فما بَقيَ لَه إلاَ أنْ يأخذَ المَملكةَ)).
9 - وأخذَ شاوُلُ يَضمُرُ الشَّرَ لداوُدَ مُنذُ ذلِكَ اليومِ.
10 - وكانَ في الغَدِ أنِ اَستَولى على شاوُلَ روحٌ شرِّيرٌ مِنْ عِندِ اللهِ، فأخذَ يَهذي داخلَ بَيتِهِ وداوُدُ يَضرِبُ بِالعودِ، كعادَتِهِ كُلَ يومِ. وكانَ في يَدِ شاوُلَ رُمحٌ،
11 - فرَماهُ بهِ مرَّتَينِ قائِلاً في نفْسِهِ: ((سأسَمِّرُ داوُدَ على الحائِط!)) فتَنحَّى عَنهُ داوُدُ في المَرَّتينِ.
12 - وخافَ شاوُلُ مِنْ داوُدَ لأنَّ الرّبَّ ترَكَهُ وكانَ معَ داوُدَ.
13 - فأبعَدَهُ عَنهُ وجعَلَهُ بِرُتبَةِ قائدِ ألفٍ، فكانَ يقودُ الشَّعبَ.
14 - ويَنجحُ في جميعِ طُرقِهِ لأنَّ الرّبَّ كانَ معَهُ.
15 - ورأى شاوُلُ نجاحَهُ ففَزَعَ مِنهُ.
16 - وأحبَ جميعُ شعبِ إِسرائيلَ ويَهوذا داوُدَ لأنَّهُ كانَ يقودُهُم في كُلِّ حُروبِهِم.
17 - وقالَ شاوُلُ لِداوُدَ: ((هذِهِ اَبنَتي الكُبرى مَيرَبُ أُعطيها لكَ زَوجةً، شَرطَ أنْ تكونَ لي قائدًا شُجاعًا وتُحارِبَ حُروبَ الرّبِّ)). قالَ شاوُلُ ذلِكَ لأنَّهُ فَكَّر في نَفْسِهِ: ((هكذا لا يُقتَلُ داوُدُ بِيَدي، بل بِيَدِ الفلِسطيِّينَ)).
18 - فقالَ داوُدُ لِشاوُلَ: ((مَنْ أنا، وما سيرتي وعَشيرَةُ أبي في بَني إِسرائيلَ حتى أكونَ صِهرَ المَلِكِ؟))
19 - ولكنْ حينَ جاءَ وقتُ زَواجها مِنْ داوُدَ، أُعطيتْ زَوجةً لِعَدرِئيلَ المَحوليِّ.
20 - على أنَّ ميكالَ اَبنَةَ شاوُلَ أحبَّت داوُدَ، فلمَّا عَلِمَ شاوُلُ بالأمرِ رأى ذلِكَ حسَنًا،
21 - وقالَ في نفْسِهِ: ((أُعطيها لَه فتكونُ لَه شَرَكًا، ويَقتُلُهُ الفلِسطيُّونَ)). فقالَ لِداوُدَ ثانيةً: ((تُصاهِرُني اليومَ)).
22 - وأمرَ حاشيَتَه أنْ يتَكلَّموا معَ داوُدَ سِرُا ويَقولوا لَه: ((حَظيتَ بِرضى المَلِكِ، وأحبَّكَ جميعُ حاشيَتِهِ، فصاهِرْهُ الآنَ)).
23 - فلمَّا سَمِعَ هذا الكلامَ قالَ لهُم: ((أحَقُا أُصاهِرُ المَلِكَ، وأنا رجلٌ مِسكينٌ وضيعٌ؟))
24 - فأخبَروا شاوُلَ بِكلامِ داوُدَ،
25 - فقالَ شاوُلُ: ((هذا ما تَقولونَ لِداوُدَ: لا يَرغَبُ المَلِكُ في المَهرِ، ولكنَّهُ يُريدُ مئَةَ غُلفَةٍ مِنَ الفلِسطيِّينَ اَنتِقامًا مِنْ أعدائِهِ)). وكانَ شاوُلُ يَنوي أنْ يَرميَهُ بَينَ أيدي الفلِسطيِّينَ.
26 - فأخبَروا داوُدَ بِهذا الكلامِ، فسَرَّهُ أنْ يكونَ بِذلِكَ صِهرًا لِلمَلِك. ولم يَطُلِ الوقتُ
27 - حتى قامَ وذهَبَ معَ رِجالِهِ وقتلَ مِنَ الفلسطيِّينَ مئَتي رجلٍ، وجاءَ بِغُلَفِهِم كُلِّها إلى المَلِك لِيكونَ لَه صِهرًا. فزوَّجهُ ميكالَ اَبنَتَهُ.
28 - وفهِمَ شاوُلُ أنَّ الرّبَّ معَ داوُدَ وأنَّ ميكالَ ابنتَهُ تُحِبُّهُ،
29 - فاَزدادَ خوفًا مِنهُ وصارَ عدوُا لَه طُولَ حياتِهِ.
30 - وكُلَّما كانَ قادةُ الفلِسطيِّينَ يَخرجونَ لِلحربِ، كانَ داوُدُ ينجحُ في قِتالهم أكثَرَ مِنْ جميعِ قادةِ شاوُلَ. فاَشتهَرَ اَسمُهُ جدُا.

المشتركة - دار الكتاب المقدس