صموئيل الأول - داود يهرب من وجه شاول

1 - فقامَ داوُدُ وهرَبَ، وأمَّا يوناثانُ فعادَ إلى المدينةِ.
2 - وذهبَ داوُدُ إلى أخيمالِكَ الكاهنِ في نوبَ، فاَضطرَبَ أخيمالِكُ حينَ رآهُ وسألَهُ: ((لِماذا أنتَ وحدَكَ، وما معَكَ أحدٌ؟))
3 - فأجابَه داوُدُ: ((كلَّفني المَلِكُ بأمرٍ وقالَ لي لا تَدَعْ أحدًا يعرِفُ أيَ شيءٍ عَنِ المهمَّةِ التي كَلَّفتُكَ بِها. وأمَّا رِجالي، فلي موعدٌ معَهُم في موضِعِ كذا.
4 - والآنَ ما عِندَك؟ أعطِني خمسةَ أرغِفَةٍ أو ما تَيسَّرَ)).
5 - فأجابَهُ الكاهنُ: ((ما عِندي خبزٌ عاديًّ، بل خبزٌ مُقدَّسٌ. فهل صانَ رِجالُكَ أنفُسَهُم عنِ النِّساءِ؟))
6 - فقالَ لَه داوُدُ: ((كيفَ لا؟ والنِّساءُ تُمنَعُ عنَّا كُلَ مرَّةٍ نخرُج فيها لأمرٍ عاديٍّ، فكم بالأحرى هذِهِ المرَّةَ التي نخرُج فيها لأمرٍ خطيرٍ؟))
7 - فأعطاهُ الكاهنُ مِنَ الخبزِ المُقدَّسِ، لأنَّهُ ما كانَ عِندهُ خبزٌ غيرُ خبزِ التَّقدِمةِ المَرفوعِ مِنْ أمامِ الرّبِّ، لِيحِلَ محلَّهُ خبزٌ ساخنٌ يومَ رَفعِهِ.
8 - وكانَ هُناكَ في ذلِكَ اليومِ رجلٌ مِنْ عبيدِ شاوُلَ يؤدِّي فريضَةً أمامَ الرّبِّ، يُقالُ لَه دُواغُ الأدوميُّ وهو كبيرُ رُعاةِ شاوُلَ.
9 - وقالَ داوُدُ لأخيمالكَ: ((أما عِندَكَ هُنا رمحٌ أو سيفٌ؟ فأنا ما حَملْتُ سيفي ولا عِدَّتي لأنَّ أمرَ الملكِ كانَ عاجلاً)).
10 - فأجابَهُ الكاهنُ: ((هُنا سيفُ جلياتَ الفلِسطيِّ الذي قتَلتَهُ أنتَ في وادي إيلهَ، وهوَ ملفوفٌ بمنديلٍ خلفَ الأفودِ. إنْ شئتَ فخذْهُ، لأنَّ لا شيءَ هُنا غيرَهُ)). فقالَ لَه داوُدُ: ((لا سيفَ كهذا السَّيفِ، جئْني بهِ!))
11 - وقامَ داوُدُ وهرَبَ في ذلِكَ اليومِ مِنْ وجهِ شاوُلَ، فجاءَ إلى أخيشَ مَلكِ جتَ.
12 - فقالَ لَه رِجالُ حاشيَتِهِ: ((أهذا داوُدُ مَلِكُ الأرضِ؟ أما لَه كانَتِ النِّساءُ يُغنِّينَ في الرَّقصِ ويقُلنَ: ((ضرَبَ شاوُلُ الألوفَ وداوُدُ عشَراتِ الألوفِ؟))
13 - فتأمَّلَ داوُدُ هذا الكلامَ في قلبِهِ، وخافَ جدُا مِنْ أخيشَ مَلكِ جتَ.
14 - فراحَ يتظاهَرُ بالجنونِ، كُلَّما وقَعَت علَيهِ العُيونُ، ويَخبُطُ على مَصاريعِ البابِ تارِكًا لُعابَهُ يَسيلُ على لِحيَتِه.
15 - فقالَ أخيشُ لِرِجالهِ: ((ألا ترونَ أنَّ هذا الرَّجلَ مجنونٌ؟ فلماذا أتيتُم بهِ إليَّ؟))
16 - وهل يَنقصُني مَجانينُ، فجئتُم بهِ إلى هُنا؟ فاَترُكوهُ يذهبُ. في هذا البيتِ لا مَكانَ لهُ)).

المشتركة - دار الكتاب المقدس