صموئيل الأول - داوُد في قعيلة

1 - وقيلَ لداوُدَ: ((هَا الفلِسطيُّونَ يُهاجمونَ مدينةَ قعيلَةَ وينهَبونَ البيادِرَ)).
2 - فسألَ داوُدُ الرّبَّ: ((هل أذهبُ وأضربُ أولئِكَ الفلِسطيِّينَ؟)) فأجابَهُ الرّبُّ: ((إذهبْ واَضربْهُم وأنقذْ قعيلَةَ)).
3 - ولكنَّ رجالَه قالوا لَه: ((نحنُ هُنا في يَهوذا خائفونَ، فكيفَ إذا ذهَبنا إلى قعيلَةَ لمُحاربةِ جيوشِ الفلِسطيِّينَ؟))
4 - فعادَ داوُدُ وسألَ الرّبَّ، فأجابَهُ الرّبُّ: ((قُمِ اَنزلْ إلى قعيلَةَ، لأنِّي أسلِّمُ الفلِسطيِّينَ إلى يَدِكَ)).
5 - فسارَ داوُدُ ورجالُهُ إلى قعيلَةَ، وحارَبَ الفلِسطيِّينَ، وأنزلَ بِهِم هزيمةً عظيمةً وساقَ مواشيَهُم، وخلَّصَ أهلَ المدينةِ مِنهُم.
6 - وكانَ لمَّا هرَبَ أبياثارُ بنُ أخيمالِكَ إلى داوُدَ في قعيلَةَ أنَّهُ نزَلَ وفي يدِهِ أفودٌ.
7 - وقيلَ لشاوُلَ إنَّ داودَ جاءَ إلى قعيلَةَ، فقالَ: ((أسلَمَهُ اللهُ إلى يَدي، لأنَّهُ وقَعَ في فَخ حينَ دخلَ مدينةً لها أبوابٌ ومَغاليقُ)).
8 - ودَعا شاوُلُ جميعَ جنودِه للحربِ والنُّزولِ إلى قعيلَةَ لمُحاصرةِ داوُدَ ورِجالِهِ.
9 - وعرَفَ داوُدُ بالأمرِ، فقالَ لأبياثارَ الكاهنِ: ((هاتِ الأفودَ)).
10 - وقالَ داوُدُ: ((أيُّها الرّبُّ إلهُ إِسرائيلَ، سَمعتُ أنَّ شاوُلَ نازِلٌ إلى قعيلَةَ ليُخرِّبَ المدينةَ مِنْ أجلي،
11 - فهل يُسَلِّمُني أهلُها إلى يَدِهِ؟ وهل هوَ نازِلٌ كما سمِعتُ؟ أيُّها الرّبُّ إلهُ إِسرائيلَ أخبِرْني)). فقالَ الرّبُّ: ((هوَ نازِلٌ)).
12 - فقالَ داوُدُ: ((وهل يُسَلِّمُني أهلُ قعيلَةَ أنا ورِجالي إلى يَدِ شاوُلَ؟)) فقالَ الرّبُّ: ((يُسَلِّمونَكم)).
13 - فقامَ داوُدُ ورِجالُه، وهُم نحوَ سِتِّ مئةِ رجلٍ، وخرَجوا مِنْ قَعيلَةَ، ولمَّا علِمَ شاوُلُ بذلِكَ اَمتنَعَ عَنِ الخروج لِمُحاربَتِهِ.
14 - وأقامَ داوُدُ في برِّيَّةِ زيفَ، في مَغاوِرِ الجبلِ هُناكَ. وكانَ شاوُلُ لا يتوقَّفُ عنِ البحثِ عنهُ، ولكِنَّ الرّبَّ لم يُسلِّمْهُ إلى يَدِهِ.
15 - وخافَ داوُدُ لأنَّ شاوُلَ خرَج يطلُبُ حياتَهُ. وكانَ داوُدُ في ذلِكَ الوقتِ قُربَ حورَشَ في بَرِّيَّةِ زيفَ.
16 - فقامَ يوناثانُ بنُ شاوُلَ وجاءَ إليهِ في الغابةِ وقوَّى قلبَهُ باللهِ
17 - وقالَ لَه: ((لا تخفْ لأنَّ يدَ أبي لنْ تَطالَكَ، وهوَ يعلَمُ أنَّكَ مَلِكٌ على إِسرائيلَ وأكونُ لكَ المُساعِدَ)).
18 - وتعاهَدَ الاثنانِ أمامَ الرّبِّ. وبَقيَ داوُدُ في الغابِ، بَينَما عادَ يوناثانُ إلى بَيتِهِ.
19 - وتوجهَ بعضُ سكَّانِ زيفَ إلى شاوُلَ في جبعَةَ وقالوا لَه: ((ألا تعلَمُ أنَّ داوُدَ مُختبئِّ عِندَنا في مَغاوِرِ الغابِ، في تَلِّ حَخيلةَ جنوبَ بَرِّيَّةِ يَهوذا؟
20 - فاَنزِلِ الآنَ، أيُّها المَلِكُ، وحقِّقْ ما يَشتهيهِ قلبُكَ، ونحنُ نسلِّمُهُ إلى يَدِكَ)).
21 - فقالَ شاوُلُ: ((يُباركُكُمُ الرّبُّ لأنَّكُم جئتُم لِمَعونَتي.
22 - فاَنصَرِفوا الآنَ وتأكَّدوا مِنَ الأمرِ، وفتِّشوا عنهُ وعيِّنوا مكانَهُ مِنْ آثارِ قدمَيهِ وممَّن رآهُ هُناكَ. فهوَ كما قيلَ لي شديدُ الدَّهاءِ.
23 - واَرْصُدوا جميعَ المَخابئِ التي يَختَبئْ فيها، وعودوا إليَ باليقينِ، فإنْ كانَ في أرضِكُم سِرتُ إليكُم للبَحثِ عنهُ، ولو في جميعِ قبائلِ بَني يَهوذا)).
24 - فقامَوا وذَهَبوا إلى زيفَ قُدَّامَ شاوُلَ. وكانَ داوُدُ ورجالُهُ في سَهلِ بَرِّيَّةِ مَعونَ جنوبَ بَرِّيَّةِ يَهوذا.
25 - وسارَ شاوُلُ ورِجالُهُ في طَلَبِ داوُدَ. وعَلِمَ داوُدُ، فهربَ إلى الصَّخرةِ التي في بَرِّيَّةِ مَعونَ واَختبأَ هُناكَ. فلمَّا سمِعَ شاوُلُ بذلِكَ تبِعَهُ إلى بَرِّيَّةِ مَعونَ.
26 - وهوَ يَسيرُ جانِبَ الجبَلِ مِنْ هُنا، وداوُدُ ورِجالُهُ في الجانِبِ الآخرِ مِنْ هُناكَ. وكانَ داوُدُ مُسرِعًا في هرَبِهِ مِنْ شاوُلَ ورِجالِهِ الذينَ أحاطوا بهِ وبِرجالِهِ للقبضِ علَيهِم.
27 - فجاءَ رسولٌ إلى شاوُلَ وقالَ لَه: ((أسرِعْ بالعودةِ لأنَّ الفلِسطيِّينَ اَجتاحوا البِلادَ)).
28 - فرجعَ عنْ مُطارَدَةِ داوُدَ، وسارَ لِمُلاقاتِهِم. لذلِكَ دُعيَ ذلِكَ الموضِعُ صخرةَ الفَصْلِ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس