صموئيل الأول - داود يعف عن شاول

1 - وذهبَ داوُدُ مِنْ هُناكَ والتجأَ إلى مَغاوِرِ عين جديٍ.
2 - فلمَّا رجعَ شاوُلُ مِنْ مُطاردَةِ الفلِسطيِّينَ قيلَ لَه: ((ها داوُدُ في بَرِّيَّةِ عين جديٍ)).
3 - فاَنتَقى ثَلاثَةَ آلافِ رَجلٍ من جميعِ بَني إِسرائيلَ، وسارَ في طلَبِ داوُدَ ورجالِهِ شرقيَ المكانِ المَعروفِ بصخورِ الوعولِ.
4 - وجاءَ إلى حَظائِرِ الغنَمِ التي في الطَّريقِ وكانَت هُناكَ مَغارةٌ، فدَخلَها ليقضيَ حاجتَهُ. وكانَ داوُدُ ورجالُه مُختبئينَ في باطنِ المَغارةِ،
5 - فقالَ لَه رجالُهُ: ((هذا هوَ اليومُ الذي قالَ لكَ الرّبُّ: ((ها أنا أسَلِّمُ فيهِ عدوَّكَ إلى يدِكَ فتفعَلُ بهِ ما تراهُ حسنًا)). فقامَ داوُدُ وقطعَ طرَفَ جبَّةِ شاوُلَ خفيةً.
6 - وبعدَ ذلِكَ وبَّخهُ ضميرُهُ عمَّا فعَلَ،
7 - وقالَ لرجالِهِ: ((حَرامٌ عليَ مِنَ الرّبِّ أنْ أفعَلَ هذا بسيِّدي شاوُلَ، وأرفَعَ يَدي على مَنْ مسحَهُ الرّبُّ مَلِكًا)).
8 - وردَعَ رجالَهُ بالكلامِ، ومنَعَهُم مِنَ الهُجومِ على شاوُلَ. ثُمَ قامَ شاوُلُ وخرج منَ المَغارةِ وسارَ في طريقِهِ.
9 - ثُمَ خرَج داوُدُ وراءَهُ مِنَ المَغارةِ وناداهُ: ((يا سيِّدي المَلِكُ)). فاَلتفَتَ شاوُلُ إلى خلفِهِ، فاَنحنى داوُدُ حتى الأرضِ،
10 - وقالَ لَه: ((لماذا تُصدِّقُ القائلينَ لكَ إنَّ داوُدَ يَطلبُ أذاكَ؟
11 - ها عيناكَ رأتا اليومَ أنَّ الرّبَّ أسلمَكَ إلى يَدي في المَغارةِ، وأشارَ عليَ رجالي أنْ أقتُلَكَ، ولكنِّي أشفَقتُ علَيكَ وقُلتُ: لا أرفَعُ يَدي على سيِّدي الذي مسحَهُ الرّبُّ.
12 - فاَنظُرْ يا أبي، ها طرَفُ جبَّتِكَ في يَدي. قَطعتُهُ ولم أقتُلْكَ فتَعلَمُ أنِّي لا أُضمِرُ لكَ شرُا ولا خيانةً. ولم أُذنِبْ إليكَ، وأنتَ تُطاردُني لتَقتُلَني.
13 - فليَحكُمِ الرّبُّ بَيني وبَينكَ وينتقِمْ لي مِنكَ، وأمَّا يَدي فلا أرفَعُها علَيكَ.
14 - كما يقولُ المَثلُ القديمُ: ((مِنَ الأشرارِ سيخرُج الشَّرُّ))، لذلِكَ لن أرفَعَ يَدي علَيكَ.
15 - فمَنْ تُطارِدُ إذًا على مَنْ خرَج مَلِكُ إِسرائيلَ اَنظُروا مَنْ يُطارِدُ كلبًا ميتًا أو برغوثًا.
16 - فليكُنِ الرّبُّ ديَّانًا يَحكُمُ بَيني وبَينَكَ، ولينظُرْ إلى دَعوايَ ويُدافِعْ عَنها، ويُنقِذْني مِنْ يَدِكَ)).
17 - فلمَّا اَنتَهى داوُدُ مِنْ كلامِهِ هذا، قالَ شاوُلُ: ((أهذا صوتُكَ يا اَبني داوُدُ؟)) ورفَعَ صوتَهُ وبكى.
18 - ثُمَ قالَ لداوُدَ: ((أنتَ أحسَنُ منِّي، أنتَ جازيتَني خيرًا وأنا جازيتُكَ شرُا.
19 - والخيرُ الذي صَنعتَ إليَ اليومَ عظيمٌ، لأنَّ الرّبَّ أسلمَني إلى يَدِكَ ولم تَقتُلْني.
20 - فأيُّ رجلٍ إذا تمكَّنَ مِنْ عدُوِّهِ يعفو عَنهُ؟ ألا جازاكَ الرّبُّ خيرًا لِما صَنعتَ معي اليومَ.
21 - والآنَ تأكَّدتُ أنَّكَ ستَصيرُ مَلِكًا، وأنَّ مملكةَ إِسرائيلَ تثبُتُ في يَدِكَ.
22 - فاَحلِفْ ليَ الآنَ بالرّبِّ أنَّكَ لنْ تَقطعَ نسلي مِنْ بَعدي، ولا تُبيدَ اَسمي مِنْ بَيتِ أبي)).
23 - فحلَفَ لَه داوُدُ. واَنصرَفَ شاوُلُ إلى بَيتِهِ. وأمَّا داوُدُ فصعِدَ معَ رجالِهِ إلى مَخبإِهِ في المَغاورِ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس