صموئيل الأول - وفاة صموئيل وزواج داود

1 - وتُوفِّيَ صَموئيلُ، فاَجتمَعَ بَنو إِسرائيلَ، وناحوا علَيهِ ودَفنوهُ قريبًا مِنْ بيتِهِ في الرَّامةِ. وبَعدَ هذا قامَ داوُدُ ونزَلَ إلى بَرِّيَّةِ فارانَ.
2 - وكانَ هُناكَ رجلٌ يُقيمُ في مدينةِ مَعونَ ولَه أملاكٌ في الكرمَلِ، وكانَ هذا الرَّجلُ غنيُا جدُا، لَه ثَلاثَةُ آلافٍ مِنَ الغنَمِ وألفٌ مِنَ المعَزِ، وكانَ يجزُّ غنَمَهُ في الكرمَلِ.
3 - واَسمُ الرَّجلِ نابالُ واَسمُ زوجتِهِ أبيجايِلُ. وكانَت أبيجايِلُ ذَكيَّةً وجميلةً وكانَ نابالُ رجلاً فظُا سيِّئَ التَّصرُّفِ، وهوَ مِنْ قبيلَةِ كالَبَ.
4 - فسمِعَ داوُدُ وهوَ في البَرِّيَّةِ أنَّ نابالَ يجزُّ غنَمَهُ،
5 - فأرسَلَ إليهِ عشَرَةً مِنَ الفِتيانِ وقالَ لهُم: ((روحوا إلى نابالَ في الكرمَلِ، وسلِّموا علَيهِ باَسمي
6 - وقولوا لَه: ((عشتَ ودُمتَ سالِمًا أنتَ وأهلُكَ وكُلُّ ما لَكَ.
7 - سَمِعتُ الآنَ أنَّكَ تجزُّ غنَمَكَ فاَعلَمْ أنَّ رُعاتَكَ كانوا معَنا، فما أذَيناهُم ولا أخذْنا مِنهُم شيئًا طُولَ إقامَتِهم في الكرمَلِ.
8 - سَلْ رُعاتَكَ يُخبِروكَ. فليَنعَمْ رُسُلي بِرِضاكَ، لأنَّهُم جاؤوا إليكَ في يومِ خيرٍ، فاَبعَثْ معَهُم لاَبنِكَ داوُدَ ورِجالِه ممَّا تَيسَّر)).
9 - فجاءَ الفِتيانُ إلى نابالَ وكلَّموهُ بكلِّ هذا الكلامِ باَسمِ داوُدَ. واَنتَظَروا.
10 - فأجابَهُم نابالُ: ((مَنْ هوَ داوُدُ؟ مَنْ هوَ اَبنُ يَسَّى؟ كثُرَ اليومَ العبيدُ الذينَ هرَبوا مِنْ عِندِ أسيادِهِم.
11 - كيفَ لي أنْ آخذَ خبزي ومائي وذبيحَتي التي ذَبحتُ للَّذينَ يَجزُّونَ غنَمي وأُعطيها لقومِ لا أعرِفُ مِنْ أينَ هُم؟))
12 - فرجعَ الفِتيانُ وأخبَروا داوُدَ بِما سَمِعوا.
13 - فقالَ داوُدُ لِرِجالهِ: ((تَقلَّدوا سُيوفَكُم)). ففَعَلوا وتَقلَّدَ داوُدُ سيفَهُ أيضًا، وصعِدَ على رأسِ أربعِ مئةِ رَجلٍ، وبَقيَ مِئَتا رَجلٍ يَحرسونَ الأمتعةَ.
14 - فقالَ واحدٌ مِنْ خدَمِ نابالَ لأبيجايلَ زوجتِهِ: ((أرسَلَ داوُدُ رُسلاً مِنَ البَرِّيَّةِ يُسلِّمونَ على سيِّدِنا، فثارَ غضبُهُ علَيهِم.
15 - ورجالُ داوُدَ أحسَنوا إلينا جدُا، فما آذونا وما أخذوا لنا شيئًا كُلَ أيّامِنا معَهُم في البَرِّيَّةِ،
16 - وكانوا يُدافِعونَ عنَّا ليلاً ونهارًا طُولَ إقامَتِنا معَهُم ونحنُ نرعى الغنَمَ.
17 - فاَعلَمي هذا واَنظُري الآنَ ماذا تَعملينَ، لأنَّ الشَّرَ يتهدَّدُ سيِّدَنا وكُلَ أهلِ بَيتِهِ، وهوَ صَعبُ المزاج لا يَقدِرُ أحدٌ أنْ يُكلِّمَهُ)).
18 - فأسرَعَت أبيجايلُ وأخذَت مئتي رَغيفٍ، وزقَّي خمرٍ، وخمسةَ خرافٍ مَشويَّةٍ، وخمْسَ كيلاتٍ مِنَ الفَريكِ، ومئةَ عُنقودٍ مِنَ الزَّبيبِ، ومئتَي قُرصٍ مِنَ التِّينِ، وحملَتْ ذلِكَ كُلَّهُ على حميرٍ
19 - وقالَت لِخدَمِها: ((إستَبِقوني فأتبعَكُم)). ولم تُخبِرْ زَوجها نابالَ شيئًا.
20 - وبَينَما هيَ راكبَةٌ على الحمارِ ونازِلةٌ في لِحفِ الجبَلِ، إذا بِداوُدَ ورِجالِهِ مُنحدِرونَ صَوبَها فاَلتقَت بِهِم.
21 - وكانَ داوُدُ يقولُ في نفْسِهِ: ((عبَثًا حافَظتُ على ما لهذا الرَّجلِ في البَرِّيَّةِ، فما فقَدَ مِنْ جميعِ ما هوَ لَه شيئًا، فبادلَني الخيرَ شرُا.
22 - ويلٌ لي مِنَ اللهِ إنْ أبقَيتُ إلى الصُّبحِ ذَكَرًا مِنْ جميعِ أهلِ بَيتِهِ)).
23 - فلمَّا رأت أبيجايِلُ داوُدَ، نزَلَت في الحالِ عَنْ حمارِها واَنحنَت حتى الأرضِ أمامَهُ،
24 - ووقَعَت على رِجليهِ وقالت: ((عليَ يقعُ اللَّومُ يا سيِّدي، فَدَعْني أنا جاريَتكَ أتكلَّمُ على مسمَعِكَ، وأصغِ أنتَ لِكلامي.
25 - لا تهتمَ بهذا الرَّجلِ اللَّئيمِ نابالَ، لأنَّ اَسمَهُ يَنطبِقُ على مُسمَّاهُ وهوَ الحَماقةُ. فأمَّا أنا جاريَتُكَ فما رأيتُ الذينَ أرسلتَهُم.
26 - والآنَ يا سيِّدي، حَيًّ هوَ الرّبُّ وحَيًّ أنتَ، إنَّ الرّبَّ الذي منعَكَ عَنْ سَفكِ الدِّماءِ بيَدِكَ اَنتِقامًا لِنَفْسِكَ، سَيُعاقبُ أعداءَكَ وكُلَ مَنْ يَطلُبُ لكَ الشَّرَ مِثلَ نابالَ.
27 - والآنَ إليكَ بهذِهِ الهديَّةِ التي جاءَتكَ بِها جاريتُكَ، فأعطِها لرِجالِكَ.
28 - واَصفَحْ عَنْ إساءةِ جاريَتِكَ إليكَ، ولا بُدَ أنْ يُقيمَ لكَ الرّبُّ مُلكًا وطيدًا، لأنَّكَ يا سيِّدي تُحاربُ حروبَ الرّبِّ ولا تفعَلُ شرُا طُولَ أيّامِ حياتِكَ.
29 - وإذا قامَ أحدٌ ليُطاردَكَ ويَطلبَ حياتَكَ، فلتَكُنْ حياتُكَ يا سيِّدي مَصرورةً في صُرَّةِ الأحياءِ معَ الرّبِّ إلهِكَ، وأمَّا حياةُ أعدائِكَ فليَرمِها الرّبُّ كما في كفَّةِ المِقلاعِ.
30 - وإذا عَمِلَ الرّبُّ لكَ يا سيِّدي كُلَ ما وعدَكَ بهِ مِنَ الخيرِ وجعَلَكَ رئيسًا على إِسرائيلَ،
31 - فلا يكونُ هُنالِكَ ما يُخلِّيكَ تشعُرُ بالنَّدَمِ وتَبكيتِ الضَّميرِ لأنَّكَ سَفَكتَ دَمًا بِغَيرِ سبَبٍ اَنتِقامًا لِنَفْسكَ. وإذا أنعَمَ الرّبُّ علَيكَ، يا سيِّدي، فاَذكرْني أنا جاريَتُكَ)).
32 - فقالَ داوُدُ لأبيجايِلَ: ((مُبارَكٌ الرّبُّ إلهُ إِسرائيلَ الذي أرسَلَكِ اليومَ إليَ.
33 - مُبارَكَةٌ حِكمَتُكِ، ومُبارَكَةٌ أنتِ، لأنَّكِ مَنَعتِني اليومَ مِنْ سَفكِ الدِّماء اَنتِقامًا لِنَفْسي بيَدي.
34 - ولكِنْ، حَيًّ هوَ الرّبُّ إلهُ إِسرائيلَ الذي مَنعَني عَنِ الإساءةِ إليكِ، لو لم تُسرِعي وتأتي إليَ لَما بَقيَ لِنابالَ إلى الصُّبحِ ذَكَرٌ في بَيتِه)).
35 - وأخذَ داوُدُ مِنْ يَدِها الهديَّةَ وقالَ لها: ((عودي إلى بَيتِكِ بِسلامِ، واَعلَمي أنِّي سَمعتُ لكِ وأكرَمتُكِ)).
36 - فعادت أبيجايلُ إلى نابالَ، فإذا في بَيتِهِ وليمةٌ كوليمةِ المُلوكِ. وكانَ نابالُ مُبتهِج القلبِ مِنْ شدَّةِ السُّكرِ، فلم تُخبرْهُ أبيجايِلُ بِشيءٍ إلى طلوعِ الصَّباحِ.
37 - وعِندَما أفاقَ مِنْ سُكرِهِ في الصَّباحِ أخبرَتهُ بكُلِّ ما جرى لها، فصارَ مِثلَ الحجرِ وماتَ قلبُهُ في صَدرِهِ.
38 - وبَعدَ نحوِ عشَرَةِ أيّامِ ضربَ الرّبُّ نابالَ فماتَ.
39 - فلمَّا سمِعَ داوُدُ بموتِ نابالَ قالَ: ((تبارَكَ الرّبُّ الذي اَنتَقَم مِنهُ على ما عيَّرني بهِ، ومَنَعني أنا عبدهُ عنِ الشَّرِّ وردَ شَرَ نابالَ إلى رأسِهِ)). وأرسَلَ داوُدُ إلى أبيجايِلَ يُخبِرُها أنَّهُ يُريدُ أنْ يأخذَها زَوجةً لهُ.
40 - فجاءَها رُسلُ داوُدَ في الكَرمَلِ وقالوا لها: ((أرسَلَنا داوُدُ إليكِ طالبًا أنْ يأخذَكِ زَوجةً لهُ)).
41 - فقامَت واَنحنَت حتى الأرضِ وقالت: ((إعتَبِرْ جاريَتَكَ، أمَةً لكَ، يا سيِّدي لِتَغسِلَ أرجلَ عبيدِكَ)).
42 - وقامَت مُسرِعةً ورَكبَت حمارًا ومَعَها خمسٌ مِنْ جواريها وراءَها، وتَبِعت رُسُلَ داودَ وصارت لَه زوجةً.
43 - وتزوَّج داوُدُ أيضًا أخينوعَمَ مِنْ يزرَعيلَ فصارَ لَه زَوجتانِ.
44 - فأمَّا شاوُلُ، فأعطى ميكالَ اَبنَتَهُ التي تَزوَّجها داوُدُ زوجةً لِفلطيِّ بنِ لايشَ مِنْ جلِّيمَ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس