صموئيل الأول -

1 - وفي تلكَ الأيّامِ جمعَ الفلِسطيُّونَ جيوشَهُم ليُحاربوا إِسرائيلَ. فقالَ أخيشُ لداوُدَ: ((لا بُدَ أنَّكَ ستَنضمُّ إلى جيشي أنتَ ورِجالُكَ)).
2 - فأجابَهُ داوُدُ: ((وأنتَ ستعلمُ ما يفعَلُ عبدُكَ)). فقالَ أخيشُ: ((إذًا، أجعلُكَ حاملَ سلاحي طُولَ الأيَّامِ)).
3 - وماتَ صَموئيلُ وناحَ علَيهِ جميعُ بَني إِسرائيلَ، ودفنوهُ في الرَّامةِ مدينتِهِ. وكانَ شاوُلُ نفى العرَّافينَ والسَّحرَةَ مِنَ البلادِ.
4 - فاَجتمعَ الفلِسطيُّونَ وعسكَروا في شُونَم. وجمَعَ شاوُلُ رجالَ إِسرائيلَ جميعَهُم وعسكَروا في جلبوعَ.
5 - فلمَّا رأى شاوُلُ مُعسكَرَ الفلِسطيِّينَ خافَ واَضطربَ قلبُهُ جدُا.
6 - فسألَ الرّبَّ ماذا يفعَلُ، فلم يُجبْهُ الرّبُّ لا بالأحلامِ ولا بالعرافةِ ولا بالأنبياءِ.
7 - فقالَ لمُعاونيهِ: ((فتِّشوا لي عَنْ عرَّافةٍ حتى أذهبَ إليها وأستشيرَها)). فقالوا لَه: ((في عينَ دورٍ عرَّافةٌ)).
8 - فتنكَّرَ شاوُلُ، ولبسَ ثيابًا غيرَ ثيابِهِ، وسارَ هوَ ورجلانِ معَهُ، وجاؤوا العرَّافةَ ليلاً. فقالَ لها: ((تكهَّني لي بالأرواحِ وأطْلِعي لي مَنْ أسمِّيهِ لكِ)).
9 - فقالَت لَه: ((أما علمتَ ما فعَلَ شاوُلُ، كيفَ قطعَ العَرَّافينَ والسَّحَرةَ مِنَ البِلادِ؟ فلِماذا تنصِبُ لي شرَكًا لِتُهلكَني؟))
10 - فحلَفَ لها شاوُلُ: ((حَيًّ هوَ الرّبُّ لن يقَعَ علَيكِ ضَررٌ في هذا الأمرِ)).
11 - فسألَتْهُ العرَّافةُ: ((مَنْ أُطلِعُ لكَ؟)) قالَ: ((أطْلعي لي صَموئيلَ)).
12 - فلمَّا رأتِ العرَّافةُ صَموئيلَ، صرَخت صرخةً عاليةً وقالَت لِشاوُلَ: ((لماذا خدَعْتَني أنتَ شاوُلُ؟))
13 - فقالَ لها: ((لا تخافي. ماذا رأيتِ؟)) فقالَت: ((رأيتُ رُوحًا يَطلُعُ مِنَ الأرضِ)).
14 - فقالَ لها: ((ما هيئَتُهُ؟)) قالَت: ((رَجلٌ شيخ يرتدي جبَّةً)). فعرَفَ شاوُلُ أنَّهُ صَموئيلُ، فسجدَ على وجهِهِ إلى الأرضِ.
15 - فقالَ صَموئيلُ لشاوُلَ: ((لماذا أزْعجتَني وأطلَعتَني؟)) فأجابَهُ شاوُلُ: ((أنا في ضيقٍ شديدٍ، لأنَّ الفلِسطيِّينَ يُحاربونَني واللهُ أهمَلَني وما عادَ يُجيبُني لا بالأنبياءِ ولا بالأحلامِ، فدَعوتُكَ لتُخبِرَني بما أفعَلُ
16 - فقالَ صَموئيلُ: ((لماذا تسألُني، والرّبُّ أهملَكَ وصارَ عدوَّكَ
17 - وهوَ فعَلَ بكَ كما قالَ على لساني، واَنتزعَ المَملكةَ مِنْ يَدِكَ وأعطاها لصاحبِكَ داوُدَ.
18 - فأنتَ ما أطَعتَ أمرَ الرّبِّ وما شَفيتَ غليلَ غضَبِهِ في عماليقَ، لذلِكَ فعَلَ بكَ اليومَ ما فعَلَ.
19 - كذلِكَ سيُسلِّمُ الرّبُّ بَني إِسرائيلَ معَكَ إلى أيدي الفلِسطيِّينَ، وغَدًا تكونونَ معي أنتَ وبَنوكَ، وأيضًا جيشُ إِسرائيلَ يُسلِّمُهُ الرّبُّ إلى أيدي الفلِسطيِّينَ.
20 - فسقطَ شاوُلُ في الحالِ بطولِهِ على الأرضِ واَرتعبَ مِنْ كلامِ صَموئيلَ، وما عادت بهِ قوَّةٌ لأنَّهُ لم يَذُقْ طَعامًا كُلَ يومِهِ وليلتِهِ.
21 - فتَقدَّمَت إليهِ العرَّافةُ ورأتْهُ في خوفٍ شديدٍ، فقالَت لَه: ((أنا يا سيِّدي أطعْتُ أمرَكَ، وخاطرْتُ بنفْسي، وسَمعتُ لِكلامِكَ الذي كلَّمْتني بهِ.
22 - فاَسمعْ أنتَ الآنَ لكلامي، فأُقدِّمَ لكَ كِسرَةَ خبزٍ وتأكلَ، فتَقوى على السَّيرِ في الطَّريقِ)).
23 - فرفضَ وقالَ: ((لا آكلُ)). فألحَ علَيهِ مُعاوِناهُ والعَرَّافةُ أيضًا، فسمِعَ لهُم وقامَ عنِ الأرضِ وجلسَ على السَّريرِ.
24 - وكانَ للعرَّافةِ في البيتِ عِجلٌ مُسمَّنٌ، فأسرَعَت وذبحَتهُ وأخذَت دقيقًا وعجنتهُ وخبزتهُ فطيرًا
25 - وقدَّمت إلى شاوُلَ ومُعاونيهِ فأكلوا، ثُمَ قاموا واَنصرَفوا في تلكَ اللَّيلةِ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس