صموئيل الأول - متاعب الفلسطينيين وتابوت العهد

1 - فأَمَّا الفَلِسطينِيُّون، فأَخَذوا تابوتَ اللهِ ومَضَوا بِه مِن أَبانَ هاعيزَرَ إِلى أَشْدود .
2 - ثُمِّ أَخَذَ الفَلِسطينِيُّونَ تابوتَ الله، وأَدخَلوه بَيت داجون، وأَقاموه بِقربِ داجون .
3 - وبَكَّرَ الأَشْدودِيُّونَ مِنَ الغَد، فإِذا بِداجونَ مُلْقًى على وَجهِه على الأَرضِ أَمامَ تابوتِ الرَب. فأَخذوا داجونَ ورَدوه إِلى مَكانِه.
4 - ثمَّ بَكَّروا في صَباحِ الغَد، فإذا بِداجونَ مُلْقًى على وَجهِه على الأَرضِ أَمامَ تابوتِ الرَب، ورَأسُ داجونَ وكَفَّاه مَقْطوعةٌ عِندَ عَتَبَةِ الباب. وبَقيَ جِذعُه وَحدَه في مَكانِه.
5 - لِذلك لا يَدوسُ كَهَنَةُ داجونَ وجَميعُ الدَّاخِلينَ بَيتَ داجونَ عَتَبَةَ بابِ داجونَ في أَشْدودَ إِلى هذا اليَوم .
6 - وثَقُلَت يَدُ الرَّبِّ على الأَشْدودِيِّين، فدَمَّرَهم وضَرَبَهم بِالبَواسيرِ في أَشْدودَ وأَرضِها.
7 - فلَمَّا رَأَى أَهلُ أَشْدودَ ذلك، قالوا: " لا يَلبَثْ تابوتُ إِلهِ إِسْرائيلَ عِندَنا، لأَنَّ يَدَه قاسِيَةٌ علَينا وعلى داجونَ إِلهِنا ".
8 - فأَرسَلوا وجَمَعوا إِلَيهم كُلَّ أَقْطابِ الفَلِسطينِيِّينَ وقالوا: "ماذا نَصنعُ بِتابوتِ إِلهِ إِسْرائيل !؟ " فقالوا: " لِيُنْقَلْ تابوتُ إِلهِ إِسْرائيلَ إِلى جَتّ ". فنَقَلوا تابوتَ إِلهِ إِسْرائيل.
9 - وكانَ مِن بَعدِ ما نَقَلوه أَنَّ يَدَ الرَّب كانَت على المَدينةِ بِاضطِرابٍ فمَديدٍ جدًّا، وضَرَبَ أَهلَ المَدينةِ مِنَ الصَّغيرِ إِلى الكَبيَرِ، وانبَعَثَت فيهمِ البَواسير.
10 - ئُمَّ أَرسَلوا تابوتَ اللهِ إِلى عَقْرون. فكانَ عِندَ وُصولِ تابوتِ اللهِ إِلى عَقْرون أَن صَرَخَ أَهلُ عَقْرونَ وقالوا: "قد أَتَوني بتابوتِ إِلهِ إِسْرائيلَ لِيَقتُلَني أَنا وشَعْبي ".
11 - وأًرسَلوا وجَمَعوا كُلَّ أَقْطابِ الفَلِسطينِيِّينَ وقالوا: "أَرسِلوا تابوتَ إِلهِ إِسْرائيل، وُردُّوه إِلى مَكانِه، لِئَلاَّ يَقتُلَني أَنا وشَعْبي، لأَنَّ اضطِرابَ المَوتِ حَلَّ في المَدينةِ كُلِّها". وكانَت يَدُ اللهِ هُناكَ ثَقيلَةً جِدًّا.
12 - والَّذينَ لم يَموتوا مِنهم أَصابَتهمُ البَواسير، وارتَفعَ صُراخُ نَجدَةِ المَدينةِ إِلى السَّماء.

الكاثوليكية - دار المشرق