صموئيل الأول - يوناتان يسهل انصراف داود

1 - فهَرَبَ داوُدُ مِن نايوتَ في الرَّامة، وأَتى وقالَ لِيوناتانَ وَجهًا لِوَجْه: "ماذا وما هو إِثْمي وما هي خَطيئَتي إِلى أَبيكَ حتَّى يَطلُبَ نَفْسي؟ "
2 - فقالَ يوناتان: "حاشَ! إِنَّكَ لا تَموت، فهوَذا أَبي لا يَصنعُ أَمرًا كَبيرًا ولا صَغيرًا ما لم يُكاشِفْني بِه. فكَيفَ يَكتُمُني أَبي هذا الأَمْر؟ لَيمسَ هُناكَ شَي مِن هذا".
3 - فعادَ داوُدُ وحَلَفَ فقال: "إِنَّ أَباكَ قد عَلِمَ أَنِّي قد نِلتُ حُظوَةً في عَينَيكَ، فقالَ في نَفْسِه: لا يَعْلَمْ يوناتانُ بِهذا لِئَلاَّ يَحزَن. ولكِن حَيٌّ الرَّبُّ وحيَّةٌ نَفسُكَ! إِنَّه ما كانَ بَيني وبَينَ المَوتِ إِلاَّ خُطوَة".
4 - فقالَ يوناتانُ لِداوُد: "ما تَطلبه نَفسُكَ فإنِّي صانِعُه لَكَ ".
5 - فقالَ داوُدُ لِيوناتان: " غَدًا رَأَسُ الشَّهْرِ ، وهو أَوانُ جُلوسي مع المَلِكِ إِلى الطَّعام، فاصرِفْني لأَختَبِئَ في الحَقْلِ إِلى المَساء.
6 - فإِنِ افتَقَدَني أَبوكَ، فقُلْ لَه: إِنَّ داُودَ استَأذَنَني في الإِسْراعِ إِلى بَيْت لَحْمَ مَدينَتِه، لأَنَّ لِعَشيرَتِه كُلِّها هُناكَ الذَّبيحَةَ السَّنَوِيَّة.
7 - فإِن قالَ: حَسَن، كانَ لِعَبدِكَ سَلام، ولكِن إِن غَضِبَ فاعلَمْ أَنَّ الشَّرَّ قد تَمَّ بن قِبَلِه.
8 - فاصنع إِلى عَبدِكَ هذه الرَّحمَة، لأَنَّكَ قد عاهَدت عَبدَكَ عَهدَ الرَّبّ، وإِن كانَ علَيَّ إِثمٌ فاقتُلْني أَنتَ، ولماذا تُدخِلُني على أَبيكَ؟ "
9 - فقالَ يوناتان: "حاشَ لَكَ! إِنِّي، إِذا عَلِمتُ أَنَّ الشَّرَّ قد تَمَّ علَيكَ مِن قِبَلِ أَبي، أَفَلا أُخبرُكَ؟ "
10 - فقالَ داُودُ لِيوناتان: "مَن يُخبِرُني إِن أَجَابَكَ أَبوكَ بِجَوابٍ جافّ؟ " .
11 - فقالَ يوناتانُ لِداُود: "هَلُمَّ نَخرُجُ إِلى الحَقْل "، وخَرَجا كِلاهُما إِلى الحَقْل،
12 - وقالَ يوناتانُ لِداُود: "والرَّبِّ إِلهِ إسْرائيل، سأَستَكشِفُ أَبي بَعدَ غَدٍ في مِثلِ هذه السَّاعة، فإن كانَ لِداُودَ خَيرٌ ولم أُرسِلْ حينَئِذٍ وأُكاشِفْكَ،
13 - فليَصنَعِ الرَّبُّ كَذا بِيوناتانَ وكَذا يَزيد. وإِن حَسُنَ لأَبي أَن يُسيءَ إِلَيكَ، فإِنِّي أُكاشِفُكَ وأُطلِقُكَ، فتَنصرِفُ بِسَلام، ولْيَكُنِ الرَّبُّ مَعَكَ كما كانَ مع أَبي.
14 - وإِن بَقيت حَيًّا، أَفلا تَصنعُ إِلَيَّ رَحمَةَ الرَّبِّ لِكَي لا أَموت!
15 - فلا تَقطَعْ رَحمَتَكَ عن بَيتي أَبَدًا، حتَّى إِذا أَبادَ الرَّبُّ كُلَّ واحِدٍ مِن أَعْداءِ داوُدَ عن وَجهِ الأَرْض ".
16 - وهكذا عاهَدَ يوناتانُ بَيتَ داوُدَ وقال: "يُطالِبُ الرَّبُّ أَعْداءَ داوُد" .
17 - وطَلَبَ يوناتانُ مِن داوُدَ أَن يَحلِفَ لَه ثانِيَةً بِسَبَبِ حُبِّه لَه، لأَنَّه أَحبَّه حُبَّه لِنَفْسِه.
18 - ثُمَّ قالَ يوناتان: "غَدًا رَأسُ الشَّهرِ، فستُفتَقَدُ فيه،
19 - لأَنَّ مَكانَكَ يَكونُ خالِيًا، وفي اليَومِ الثَّالِث، تَنزِلُ سَريعًا وتَأتي إِلى المَكانِ الَّذي اختَبَأتَ فيه يَومَ العَمَل ، وتَبْقى بجانِبِ صَخرَةِ الاِنصراف.
20 - وأَنا أَرْمي بِثَلاثَةِ أًسهُم إِلى جانِبِها، كأَنِّي أَرْمي هَدَفًا.
21 - وحينَئذٍ أُرسِل خادِمي قائِلاً لَه: إِذهَبْ فالتَقِطِ الأَسهُم. فإن قُلتُ لِلخادِم: الأَسهُمُ خَلفَكَ، فخُذْها وأتِ أَنتَ إِلَيَّ لأَنَّ لَكَ سَلامًا ولَيسَ علَيكَ شيَء، حَيٌّ الرَّبّ!
22 - وإِن قُلتُ لِلخادِم: الأَسهُمُ أَمامَكَ، فانصَرِفْ فإِنَّ الرَّبَّ قد أطلَقَكَ.
23 - وأَمَّا الكَلامُ الَّذي تَكَلَّمنا بِه أَنا وأَنتَ فهُوَذا الرَّبُّ بَيني وبَينَكَ لِلأَبَد".
24 - فاختَبَأَ داوُدُ في الحَقْل. فلَمَّا كانَ رَأسُ الشَّهْر، جَلَسَ المَلِكُ إِلى الطَّعام.
25 - فجَلَسَ المَلِكُ إِلى مَكانِه حَسَبَ كُلِّ مرَةٍ ، إِلى مَكانٍ عِندَ الحائِط. وجَلَسَ يوناتانُ إِزاءَه ، وجَلَسَ أَبْنيرُ إِلى جانِبِ شاوُل، وكانَ مَكانُ داوُدَ خالِيًا.
26 - ولم يَقُلْ شاوُلُ في ذلك اليَومِ شَيئًا لأَنَّه قالَ في نَفْسِه: "لَعَلَّه عَرَضَ له عارِض، لَعَلَّه غَيرُ طاهِر، لا شَكَّ أَنَّه لَيسَ بِطاهِر" .
27 - فلَمَّا كانَ اليَومُ الثَّاني مِنَ الشَّهْر، خَلا مَكانُ داُود، فقالَ شاولُ لِيوناتانَ ابنِه: " لِماذا لم يَأتِ ابنُ يَسَّى، لا أَمسِ ولا اليَومَ، لِلطَّعامٍ ؟ "
28 - فأَجابَ يوناتانُ شاُول: " إِنَّ داوُدَ قدِ استَأذنني إِلى بَيتَ لَحْم،
29 - وقال: أَطْلِقْني، لأَنَّ لِعَشيرَتِنا كُلِّها ذَبيحةً في المَدينة، وإِنَّ أَخي قد أَمَرَني بذلك، والآنَ إِن نِلتُ حُظوَةً في عَينَيكَ، دَعْني أًذهَبُ فأَرى إِخوَتي. ولذلك لم يَحضُرْ مائِدَةَ المَلِك ".
30 - فغَضِبَ شاوُلُ غَضَبًا شَديدًا على يوناتانَ وقالَ لَه: " يا ابنَ الفاسِدَةِ المُتَمَرِّدَة، أَلَم أَعلَمْ أَنَّكَ قد تَحَزَّبت لابنِ يَسَّى لِخِزيِكَ وخِزْيِ عَورَةِ أُمِّكَ؟
31 - لأَنَّه ما دامَ ابنُ يَسَّى حَيًّا على الأَرْضِ، فلا تُثَبَّتُ أَنتَ ولا مَملَكَتُكَ. وأَرسِلِ الآنَ فأتِني بِه، لأَنَّه يَستَوجِبُ المَوت ".
32 - فأَجابَ يوناتانُ شاوُلَ أَباه وقالَ لَه: "لِماذا يُقتَل؟ ما الَّذي صَنَعَه؟ "
33 - فرَفَعَ شاوُلُ الرُّمحِ إِلَيه لِيَطعَنَه بِه. فعَرَفَ يوناتانُ أنَّ أَباه قد عَزمَ على قَتْلِ داوُد.
34 - فقامَ يوناتانُ عن المائِدَةِ غاضبًا غَضَبًا شَديدًا ولم يأكُلْ طَعامًا في اليَومِ الثَّاني مِنَ الشَّهْرِ، مِن حُزنِه على داوُد، لأَنَّ أَباه قد أَخْزاه.
35 - وفي صَباحِ الغَد، خَرَجَ يوناتانُ إِلى الحَقلِ في وَقتِ ميعادِ داود، ومعَه خادِمٌ صَغير،
36 - وقالَ لِلخادِم: "اُركضْ فالتَقِطِ السِّهامَ الَّتي أَرْمي بها". فرَكَضَ الخادِمُ ورَمى يوناتانُ بِسَهمٍ حتًّى جاوَزَه.
37 - فبَلَغَ الخادِمُ مَكانَ السَّهمِ الَّذي رَمى بِه يوناتان. فنادى يوناتانُ الخادِمَ وقال: " أَليسَ السَّهمُ أَمامَكَ؟ "
38 - ونادى يوناتانُ الخادِمَ وقال: "أَسرعْ على عَجَلٍ ولا تَقِفْ ". فالتَقَطَ خادِمُ يوناتانَ السَّهمَ وعادَ إِلى سَيِّدِه.
39 - ولَم يَعلَمَ الخادِمُ شَيئًا، وكانَ يوناتانُ وداوُدُ فَقَط يَعلَمانِ الأَمر.
40 - ثمَّ سَلَّمَ يوناتانُ سِلاحَه إِلى خادِمِه وقالَ لَه: "إِمضِ فخُذْه إِلى المَدينة ".
41 - وانصَرَفَ الخادِمُ فقامَ داوُدُ مِن عِندِ الأكَمَة واَرتَمَى كلما وَجهه إِلى الأَرضِ وسَجَدَ ثَلاثَ مَرَّات، وقَبَّلَ كُلٌّ مِنهما صاحِبَه، وبَكى كُلٌّ مِنهما إِلى صاحِبِه، وكانَ بُكاءُ داوُدَ أَشَدّ.
42 - وقالَ يوناتان لِداود: "إِذهَبْ بِسَلام! إِنَّنا قد حَلَفْنا كِلانا بِاسمِ الرَّبِّ وقُلْنا: لِيَكُنِ الرَّبُّ بَيني وبَينَكَ، وبَينَ ذُرِّيَّتي وذُرِّيَتِكَ لِلأَبد" .

الكاثوليكية - دار المشرق