صموئيل الأول - حَملة على العمالقة

1 - فلَمَّا أَتى داوُدُ ورِجالُه صِقْلاجَ في اليَوم الثَّالِث، كانَ العَمالِقةُ قد غَزَوُا النَّقَبً وصِقْلاج، وضَرَبوا صِقْلاجَ وأَحرَقوها بِالنَّار.
2 - وسَبَوا مَن فيها مِنَ النِّساء، ولم يَقتُلوا أحَدًا، لا صَغيرًا ولا كبيرًا، بل ساقوهم وذَهَبوا في طَريقِهم.
3 - فوَصَلَ داوُدُ ورِجالُه إِلى المَدينة، فإِذا هي قد أُحرِقَت بِالنَّار، وقد سُبِيَت نِساؤُهم وبَنوهم وبَناتُهم.
4 - فرَفَعَ داوُدُ والشَّعبُ الَّذي معَه أَصواتَهم بِالبُكاء، حتَّى لم يَبقَ لَهم قُوَّةٌ لِلبُكاء.
5 - وسُبِيَتِ امرَأَتا داوُد أيضًا، أَحينوعَمُ اليِزرَعيلِيَّة وأَبيجائيلُ أَرمَلَةُ نابالَ الكَرمَلِيَّة.
6 - وتَضايَقَ داوُدُ كَثيرًا، لأَنَّ الشَّعبَ تَكلَّمَ بِرَجمِه، إِذ كانَ كُلُّ الشَّعبِ في مَرارَةِ نَفْسٍ على بَنيه وبَناتِه. فتَقوى داوُدُ بِالرَّبِّ إِلهِه.
7 - وقالَ داوُدُ لأَبِياتارَ الكاهِنِ ابنِ أَحيمَلِك: " هَلُمَّ إِلَيَّ بِالأَفود ". فجاءَ أَبِياتارُ بِالأَفودِ إِلى داوُد
8 - فسَأَلَ داوُدُ الرَّبَّ قائِلاً: "أ اطارِد هذِه العِصابَة وهل ادرِكُها؟ " فقالَ الرَّبّ: " طارِدْ، فإنَّكَ متُدرِكُ وتُنقِذ"
9 - فسارَ داوُدُ ورِجالُه السِّتُّ مِئَةٍ وأَتَوا وادِيَ البَسور. فتَخلَفَ قَومٌ مِ!ثم ولَبِثوا هُناك.
10 - وواصَلَ داوُدُ المُطارَدَةَ بأَرجَِ مِئَةِ رَجُلٍ ولَبِثَ هُناكَ مِئَتا رَجُل، لِأَنَّهم أً عيَوا دونَ عُبورِ وادي البَسور.
11 - فصادَفوا رَجُلاً مِصرِيًّا في الحَقل، فأَخَذوه إِلى داوُد وأَعطَوه خُبزًا فأكَلَ وسَقَوه ماءً.
12 - اوأَعطَوه قُرصا مِنَ التِّينِ وعُنقودَينِ !نَ الزَّبيب. فأَكَلَ وعادَت إِلَيه روحُه، لِأَنَّه أ يَكُنْ أَكَلَ خُبزًا ولا شَرِبَ مماءً ثلاثةَ إلام بِلَياليها.
13 - فقالَ لَه داُود: "لِمَن أَنتَ وسِنً أَينَ؟ " فقالَ: "فتىً مِصرِيّ. وأَنا عَبدٌ لِرَجُلٍ عَماليتيّ، تَرَكَني سَيِّدي لِأنَي مَرِضتُ مُنذُ ثَلاثَةِ إسَام.
14 - وقد غَزَونا نَقَبَ الكَريييِّين وما لِيَهوذا ونَقَبَ كالِب، وأَحرَقْنا صِقْلاجَ بِالنَّار".ْ
15 - افقالَ لَى داُود: " هل تَ!زِلُ بي إِلى تِلكَ العِصابَة؟ " فقالَ لَه: "إحلِفْ لي بِالتهِ أَنَّكَ لا تَقتُلُني ولا تُسلِمُني إِلى يَدِ ممَيِّدي، وأَنا أَنزِلُ بِلثَ إِلى تِلكَ العِصابة ".
16 - فنَزَلَ بِه " فإِذا بِهم سُنتَشِرونَ عاى وَجهِ تِلكَ الأَرْضِ كُلِّهاط يأكُلونَ ويَشرَبونَ ويُعَيِّدونَ لمِا نالوه هـسن لغَنيمةِ الوافِرةِ الَّتي أَخَذوها لسِن أَرضِ فَلِسْطينَ ومِن أَرضِ يلأوذا
17 - فضَرَبَهم داُودُ مِنَ الفَجرِ إِلى لَسماءِ الغَدط ولم يَنجُ سِ!ثم إِلاَّ أَربَمُ مِئَةٍ مِنَ الفِتْيانِ رَكِبوا على الجِمالِ وهَرَبوا.
18 - وأَنقَذَ داُودُ كُلَّ ما أَخَذَه العَمالِقة وأَنقَذَ كِلْتا امرَأَتَيه.
19 - ولم يُفقَد لَهم شيءٌ ، لا صغيرٌ ولا كَبير، ولا بَنونَ ولا بَنات، ولا غَنيمةٌ ولا شيَ به مِن كُلِّ ما أَخذوا لَهم، فاُستَرَدَّ داوُدُ كُلَّ ذلك.
20 - وأَخَذَ داوُدُ جَميعَ الغَنَمِ والبَقَرِ وساقوا المَواشِيَ أَمامَه قائلين: "هذه غَنيمَةُ داوُد".
21 - ووَصَلَ داودُ إِلى مِئَتَيِ الرَّجُلِ الَّذينَ أَعيَوا عن لَحاقِ داوُد وتُرِكوا في وادي البَسور. فخَرَجوا لِلِقاءَ داوُدَ والشَّعبِ الَّذي معَه. فتَقَدَّمَ داوُدُ إِلى القَومِ وسَلَّمَ علَيهم.
22 - فقالَ كُلُّ شِرَيرٍ مِمَّن لا خَيرَ فيهم مِن الرِّجالِ الَّذينَ مَضَوا مع داوُد: "بِما أَنَّهم لم يَمْضوا معَنا، فلا نُعْطيهم مِنَ الغَنيمةِ الَّتي أَنقَذْناها إِلاَّ زَوجَةَ كُلِّ واحِدٍ وبَنيه. فلْيَذهَبوا بِهم ويَنصَرِفوا".
23 - فقال داوُد: "لا تَفعَلوا هكذا يا إِخوَتي فيما أَعْطانا الرَّبّ، فإِنَّه حَفِظَنا وأَسلَمَ العِصابَةَ الَّتي غَزَتنا إِلى أَيدينا.
24 - مَنِ الَّذي يَسمعُ لَكم في هذا الأَمر؟ لأَنَّه كنَصيبِ النَّازِلِ إِلى الحَرْبِ يَكونُ نَصيبُ القائِمِ على الأَمتِعة: على السَّواءِ يَقتَسِمون ".
25 - فجَعَلَ ذلك مِن ذلِكَ اليَومِ فصاعِدًا سُنَّةً وحُكمًا في إسْرائيلَ إِلى هذا اليَوم.
26 - ووَصَلَ داوُدُ إِلى صِقْلاج، وبَعَثَ مِنَ الغَنيمةِ إِلى شُيوخِ يَهوذا ولِكُلِّ مِن أَصدِقائِه قائِلاً: "هذه لَكم بَرَكةٌ مِن غَنيمةِ أَعْداءِ الرَّبّ،
27 - وإِلى الَّذينَ في بَنوئيل والَّذينَ في راموتِ النَّقَب وفي يَتِّير
28 - وفي عَرعَرة وفي سِفْموت وفي أَشتَموع
29 - وفي راكال وفي مُدُنِ اليَرحَمْئيليِّينَ وفي مُدُنِ القَينيِّين
30 - وفي حُرمَة وفي بورَعاشان وفي عَتاك
31 - وفي حَبْرون، وإِلى جَميعِ الأَماكِنِ الَّتي سارَ فيها داوُدُ ورِجالُه . معركة الجِلبوع وموت شاول

الكاثوليكية - دار المشرق